قوات إسرائيلة في الجولان
قوات إسرائيلة في الجولان

كررت إسرائيل الأربعاء تهديداتها بمهاجمة أهداف عسكرية إيرانية في سورية ومواقع للجيش السوري، وذلك بعد الإعلان عن اتفاق للتعاون العسكري بين دمشق وطهران.

وقال وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتز إن "الاتفاق الذي أبرم بين بشار الأسد وإيران يشكل اختبارا لإسرائيل، سيكون ردنا واضحا وجليا".

وأضاف "لن نسمح لإيران بالتمركز عسكريا في سورية" البلد المجاور لإسرائيل.

ووقع وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي اتفاقية تعاون عسكري مع دمشق تهدف إلى "تعزيز البنى التحتية الدفاعية في سورية"، وتسمح بمواصلة "التواجد والمشاركة" الإيرانية في سورية، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية "تسنيم" نقلا عن حاتمي.

وأكد كاتز وهو عضو في الحكومة الأمنية المصغرة "سنرد في سورية بكل قوتنا ضد أي هدف إيراني يمكن أن يهدد إسرائيل، وإذا تدخل الدفاع الجوي للجيش السوري ضدنا فسيدفع ثمن ذلك".

ويؤكد نتانياهو أن إيران تشكل أكبر تهديد لإسرائيل ويطالب باستمرار بانسحابها من سورية.

قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال جوزيف فوتيل
قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال جوزيف فوتيل

قال قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جو ڤوتيل إن إيران تحاول الدفع بقدرات عسكرية إلى سورية لاستفزاز إسرائيل وتهديدها، ما يضع الأخيرة في وضعية شرعية للدفاع عن النفس.

وفي حديث مع الصحافيين في مقر وزارة الدفاع، اتهم ڤوتيل روسيا بأنها تسهل على نظام الأسد ارتكاب الجرائم العشوائية واستخدام البراميل المتفجرة.

ورحب قائد القيادة الأميركية الوسطى بموافقة مقدونيا على نقل معتقلين من تنظيم "داعش"، موجودين حاليا في قبضة "قوات سورية الديموقراطية- قسد" في سورية، إلى داخل أراضيها.  

وأضاف ڤوتيل أن خطوة مقدونيا ستلحق بها إجراءات مماثلة لمحاكمة أعداد من معتقلي "داعش" الأجانب. 

اليمن

وقال قائد القيادة الوسطى الأميركية "إن ما نراه الآن في اليمن هو ممارسة مزدوجة لضغوط عسكرية وديبلوماسية عبر موفد الأمم المتحدة من أجل مقاربة سياسية للحل".

وأشار ڤوتيل إلى أن "فيلق القدس" الإيراني الذي يقوده قاسم سليماني متورط بنشاطات مزعزعة للاستقرار في أماكن عدة بما فيها اليمن.

وردا على قدرة طهران على إغلاق مضيق هرمز، قال ڤوتيل "لديهم قدراتهم ولدينا قدراتنا".

وأكد أن التحالف الخليجي يقوم بما يلزم لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية في اليمن، لكن المشكلة تكمن في تصرفات الحوثيين ودعم إيران لهم.

أفغانستان

وبخصوص الوضع في أفغانستان أوضح ڤوتيل أن تنظيم "الدولة الاسلامية - خراسان" لا يلقى تأييدا شعبيا هناك وهو يعتمد تكتيكات شبيهة بتلك التي اعتمدها تنظيم "داعش".

مشددا على أن عمليات مكافحة الإرهاب ستستمر ضده وضد مجموعات أخرى مثل "القاعدة". 

وأكد ڤوتيل أن الدفع بالمصالحة الوطنية الأفغانية يشمل فقط حركة "طالبان" والمعتدلين في صفوفها.