من مكان حادثة الطعن
من مكان حادثة الطعن

قتل إسرائيلي أميركي الأحد على يد مهاجم فلسطيني طعنه في مركز تجاري مزدحم بالضفة الغربية.

وجرى تعريف الضحية بأنه آري فولد، وهو ناشط ولد في الولايات المتحدة.

​​​​وقال الجيش الإسرائيلي إن المهاجم وصل إلى مركز تجاري قرب مفترق طرق رئيسي جنوبي الضفة الغربية، بالقرب من مستوطنة غوش عتصيون، وطعن فولد قبل أن يلوذ بالفرار.

وأظهر تسجيل مصور فولد وهو يطارد مهاجمه ويطلق النار عليه قبل أن يسقط ميتا.

وأطلق مدنيون آخرون النار على المهاجم، الذي ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه شاب عمره 17 عاما من قرية يطا في قضاء الخليل.

ولم تتضح حالته حتى الآن.

ونقل فولد، وهو أب لأربعة أبناء ويبلغ من العمر (40 عاما) ويعيش في مستوطنة إفرات القريبة، إلى المستشفى حيث أعلنت وفاته.

واشتهر فولد بكونه ناشطا على وسائل التواصل باللغة الإنكليزية وفي تدريس التوراة أسبوعيا.

كما كان معروفا بأيديولوجيته القومية ودعمه القوي للجيش الإسرائيلي.

وصف ليور شوركه، صديق الضحية، فولد بأنه "وطني إسرائيلي حقيقي".

من جانب آخر، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة وفاة فتى فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي مطلع آب/اغسطس الماضي في خان يونس بجنوبي القطاع.

وقالت الوزارة إن "صهيب عبد السلام أبو كاشف (16 عاما) من خان يونس جنوبي قطاع غزة كان قد أصيب قرب السياج الحدودي الفاصل في الثالث من آب/أغسطس.

وفي هذه الأثناء، شكك ناطق عسكري إسرائيلي بظروف مقتل فتى فلسطيني آخر يبلغ 12 عاما في غزة خلال تظاهرات واشتباكات حصلت الجمعة.

وكانت وزارة الصحة أعلنت الجمعة أن شادي عبد العال قتل بنيران إسرائيلية شرق جباليا في شمالي قطاع غزة.

لكن الناطق العسكري الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أورد على تويتر أنه وفق "مؤشرات" و"شهود" لم يسمهم، فإن الفتى قتل بعد إصابته بحجارة كان يتم رشقها.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
الرئيس الأميركي دونالد ترامب

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة، أن الولايات المتحدة ستنهي علاقتها بمنظمة الصحة العالمية بعد فشل الأخيرة في تنفيذ إصلاحات في طريقة إدارتها لأزمة كورونا.

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت أكثر من مرة عن مخاوفها تجاه طريقة إدارة منظمة الصحة العالمية لأزمة كورونا وتقاعسها عن التحذير المبكر من المرض، وانحيازها للصين. 

وقال ترامب في مؤتمر صحافي الجمعة "لأنهم (منظمة الصحة العالمية) فشلوا في تنفيذ الإصلاحات المطلوبة بشدة، سننهي اليوم علاقتنا بالمنظمة وسنعيد توجيه هذه الأموال إلى دول أخرى حول العالم والاحتياجات الصحية العالمية الأخرى التي تحتاجها"، بحسب موقع شبكة "فوكس نيوز" الأميركية.

وكان ترامب قد أعلن في وقت سابق هذا الشهر عن تجميد تمويل الولايات المتحدة لمنظمة الصحة العالمية، فيما تعتبر المساهم الرئيسي للتبرعات في المنظمة.

وواجهت منظمة الصحة العالمية انتقادات متزايدة من المحافظين الأميركيين بشأن استجابتها لأزمة كورونا المستجد.

وألقى المنتقدون اللوم على المنظمة، في ترك الدول الأخرى غير جاهزة لمواجهة الوباء، فيما رأى البعض أن المنظمة ساعدت الصين في إخفاء درجة تفشي المرض داخل حدودها.