وزير المال التركي براءت البيرق
وزير المال التركي براءت البيرق

توقع وزير المالية والخزانة التركي براءت البيرق الخميس أن تشهد بلاده التي تعاني من أزمة نقدية خطيرة، في الأعوام المقبلة تراجعا للنمو وازديادا للتضخم.

وقال الوزير الذي كان يعرض في اسطنبول البرنامج الاقتصادي الجديد للبلاد، إن نمو إجمالي الناتج الداخلي في تركيا سيكون بنسبة 3.8 في المئة هذا العام و2.3 في المئة في 2019، و3.5 في المئة في 2020، في تراجع كبير بالنسبة إلى عام 2017 عندما بلغ 7.4 في المئة.

وذكر أن التضخم سيبلغ 20.8 في المئة في 2018 وهو مستوى غير مسبوق منذ وصول رجب طيب إردوغان إلى السلطة عام 2018، ثم 15.9 في المئة في 2019.

التضخم في تركيا

​​​تراجع ثقة المستهلك التركي

 

من جانب آخر أظهرت بيانات لمعهد الإحصاء التركي الخميس تراجع مؤشر ثقة المستهلك إلى 59.3 نقطة في أيلول/سبتمبر انخفاضا من 68.3 نقطة في الشهر السابق.

وتشير هذه الأرقام إلى تراجع المؤشر بنسبة 13.2 في المئة، وهو أدنى مستوى له في ثلاث سنوات.

ويعكس مستوى الثقة الحالي نظرة تشاؤمية، وينبغي أن يتجاوز المؤشر مستوى المئة نقطة حتى ينبئ بنظرة متفائلة.

وبحسب الأرقام المنشورة على موقع المعهد، فقد تراجع مؤشر توقع الوضع الاقتصادي العام بنسبة 15.5 في المئة، وذلك من 88.3 نقطة في آب/أغسطس إلى 74.6 في أيلول/سبتمبر، وذلك بسبب انخفاض عدد المستهلكين الذين يتوقعون وضعا اقتصاديا أفضل بشكل عام خلال الـ 12 شهرا المقبلة.

وتراجع مؤشر الادخار 25.9 في المئة، ليصبح 18.8 نقطة بسبب تراجع عدد المستهلكين الذين عبروا عن احتمالية الادخار خلال الـ 12 شهرا المقبلة.

وتتخذ الحكومة التركية حاليا إجراءات لتعزيز الاستثمار ودعم الليرة التي تراجعت حوالي 40 في المئة هذا العام.

وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك في وقت سابق، إن الشركة لن تتخذ إجراء ضد منشور ترامب.
وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك في وقت سابق، إن الشركة لن تتخذ إجراء ضد منشور ترامب.

يسعى موقع فيسبوك لتطوير سياسات المحتوى عبر منصاته، وذلك بتقديم منتجات "تعزز العدالة العرقية"، وفقا لمديره التنفيذي، مارك زوكربيرغ.

وأتت تصريحات زوكربيرغ في منشور له يوم الجمعة تجاوبا مع الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة، لأسباب متعلقة بمقتل جورج فلويد على يد الشرطة.

وكان فيسبوك قد أثار ردود فعل واسعة النطاق، انضم إليها موظفو الموقع، جراء قرار زوكربيرغ بترك منشورات للرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر الموقع.

"أعرف أن الكثير منكم يظنون بأنه كان علينا وضع إشارة على منشورات الرئيس بطريقة ما الأسبوع الماضي"، قال زوكربيرغ ملمحا إلى قراره بعدم حذف منشور ترامب، والذي قال فيه "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار".

وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك في وقت سابق، إن الشركة لن تتخذ إجراء ضد منشور ترامب، مبررا ذلك بقوله "نعتقد أن الناس تحتاج إلى أن تعرف ما إذا كانت الحكومة تخطط لنشر القوة".

وأضاف زوكربيرغ "بعكس تويتر، ليس لدينا سياسة وضع تحذير في مقدمة المنشورات التي ربما تحرض على العنف، لأننا نعتقد إذا كان المنشور يحرض على العنف، فإنه تجب إزالته، سواء كان يستحق النشر من الناحية الإخبارية أو كان مصدره سياسيا".

وكان تويتر قد علق على تغريدة ترامب بالقول إن  "هذه التغريدة قد خرقت قواعد تويتر بشأن تمجيد العنف. رغم ذلك، قرر تويتر أنه قد يكون الجمهور مهتما بإبقائها متاحة".

وبررت إدارة تويتر آنذاك إجراءها ضد تغريدة ترامب بقولها "هذه التغريدة، تنتهك سياستنا فيما يتعلق بتمجيد العنف استنادا إلى السياق التاريخي في السطر الأخير، وصلتها بالعنف، واحتمالية أن تلهم بأحداث مماثلة كالتي تحدث اليوم".