وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال الاجتماع بعدد من الوزراء العرب
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال الاجتماع بعدد من الوزراء العرب

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال اجتماعه الجمعة بعدد من وزراء الخارجية العرب ضرورة وقف نشاط إيران الخبيث في المنطقة، وهزيمة تنظيم داعش والمجموعات الإرهابية الأخرى.

وقال بيان لوزارة الخارجية الأميركية إن بومبيو شكر وزراء الخارجية العرب على شراكتهم مع الولايات المتحدة، مؤكدا أهمية جلب السلام والاستقرار إلى سورية واليمن وضمان عراق مزدهر يشمل الجميع.

وأكد بومبيو لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن الذين حضروا الاجتماع ضرورة وقف نشاط إيران الخبيث في المنطقة.

وأفاد البيان بأن كل المجتمعين وافقوا على الحاجة إلى مواجهة التهديدات الموجهة من إيران إلى المنطقة والولايات المتحدة.

وأشار إلى نقاش مثمر أجراه الحاضرون حول تشكيل تحالف استراتيجي في الشرق الأوسط يرتكز على دول الخليج لتعزيز الازدهار والأمن والاستقرار في المنطقة.

ووصف وزراء خارجية الأردن والإمارات والبحرين الاجتماع بـ"الجيد جدا"، في حين وصفه وزير خارجية قطر بـ"المثمر إلى حد ما". 

وخصص الاجتماع لبحث التهديدات الإيرانية للمنطقة والأوضاع في اليمن وسورية والعراق إضافة إلى الخلاف الخليجي. إلى جانب تشكيل تحالف إقليمي دولي يضم الدول الخليجية الستة ومصر والأردن والولايات المتحدة واحتمال انضمام دول أخرى في المستقبل.

وكان تيم لاندركينغ نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الخليج العربي، قد قال في مقابلة حصرية مع قناة "الحرة" إن الولايات المتحدة تبحث إدراج شركاء جدد من آسيا وأوروبا في التحالف المزمع إعلانه مع دول الخليج إضافة لمصر والأردن.

وأكد لاندركينغ إن "إسرائيل لن تكون جزءا من هذا التحالف".

وأضاف أن هناك محادثات لإدراج شركاء آخرين في هذا الحلف على سبيل المثال من الشرق الأوسط أو من أوروبا وحتى من آسيا، ولكن بالنهاية هذا ليس قرار واشنطن لوحدها وإنما هو قرار يتخذ بشكل جماعي.

تقول الدراسة إن عدد المصابين بالمرض يتجاوز 3.8 مليون شخص
تقول الدراسة إن عدد المصابين بالمرض يتجاوز 3.8 مليون شخص

قالت دراسة حكومية أجريت في بريطانيا إن نحو 54 ألف شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في إنكلترا أسبوعيا خلال الفترة الماضية، وإن هناك نحو 3.8 ملايين شخص مصابون به.

وتشير أرقام مكتب الإحصاءات الوطني إلى رصد حوالي 133 ألف حالة إصابة بمرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس، فقد وجدت اختبارات أجريت على 18913 شخصا أن 0.24 في المئة منهم مصابون بالمرض، في وقت إجراء الاختبارات بين 11 و 24 مايو الجاري، وهو ما يعادل نحو 133 ألف شخص على مستوى البلاد.

ورصدت الاختبارات 54000 إصابة جديدة أسبوعيا خلال هذه الفترة، لكن القائمين على الدراسة وصفوا المرض بأنه "مستقر نسبيا".

ووجدت  أن شخصا بين كل 15 شخصا، أو ما مجموعه 3.8 ملايين شخص قد أصيبوا بالفيروس في إنكلترا.

ويقول القائمون على هذا المسح إن السبب في زيادة عدد الحالات هو أن حوالي 70 في المئة من الأشخاص لم تظهر عليهم أعراض.