قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي
قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي

أعلنت الحكومة اليمنية أنها لن تتعاون مع فريق الخبراء الأممي الذي تم تمديد عمله لمدة عام بناء على تصويت مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بعد أن كان التحالف بقيادة السعودية قد عارض القرار بشدة.

واعتبرت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، أن تمديد عمل لجنة التحقيق حول ارتكاب جرائم حرب في اليمن تدخلا في شؤونها الداخلية.

وقالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان نشرته عبر وكالتها الرسمية "سبأ": "إن آليات العمل في مجلس حقوق الإنسان تنطلق من احترام قرارات الدول الأعضاء والتي يحاول القرار الهولندي المساس بها بتسييس واضح لعمل مجلس حقوق الإنسان".

وصوّتت 21 دولة من أصل 47 لصالح القرار في مقابل ثمانية أصوات ضد، وامتناع 18 دولة.

واقترحت بلجيكا وكندا وايرلندا ولوكسمبورغ وهولندا القرار بدعم من الاتحاد الأوروبي.

وكان محققو الأمم المتحدة، قد قدموا تقريرا تفصيليا الشهر الماضي يشير إلى احتمالية ارتكاب الحوثيين المدعومين من إيران، والتحالف الذي تقوده السعودية جرائم حرب في اليمن.

وذكر البيان أن "التمديد لفريق الخبراء على الرغم من تجاوزاته سيؤثر سلبا على الآليات الوطنية للوصول والمحاسبة وتحقيق العدالة".

ونددت السعودية وحلفاؤها بقرار التمديد الذي وصفته بأنه "منحاز".

وقال بيان مشترك صدر في وقت متأخر من مساء الجمعة باللغة الإنكليزية من السعودية والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والإمارات والبحرين ومصر إن الدول تشعر بـ"خيبة الأمل" من فشل مجلس حقوق الإنسان في اعتماد مشروع قرار موحد حول اليمن.
 

شدد الرئيس الأميركي الأسبق على ضرورة الاستماع إلى "أصوات أولئك الذين يعانون"
شدد الرئيس الأميركي الأسبق على ضرورة الاستماع إلى "أصوات أولئك الذين يعانون"

حث الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، الثلاثاء، الولايات المتّحدة على النظر ملياً في "إخفاقاتها المأساوية" بعد مقتل المواطن الأسود جورج فلويد اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض، معتبراً أن الظلم العرقي يقوض المجتمع الأميركي.

وقال رئيس الولايات المتّحدة بين العامين 2001 و2009 في بيان، إن "ما يبقى فشلاً صادماً هو أن العديد من الأميركيين الأفارقة، وبخاصة الشباب، يتعرضون للمضايقة والتهديد في بلدهم".

وأضاف في معرض تعليقه على مقتل فلويد أن "هذه المأساة، وهي جزء من سلسلة طويلة من المآسي المماثلة، تثير سؤالاً لا مفر منه: كيف يمكننا وضع حد للعنصرية النظامية في مجتمعنا؟".

وشدد الرئيس الجمهوري السابق على أنه "حان الوقت لأن تنظر أميركا ملياً في إخفاقاتنا المأساوية".

وأثار مقتل جورج فلويد، المواطن الأسود، الذي قضى عن 46 عاماً اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض في مينيابوليس قبل أسبوع، موجة غضب عارم في الولايات المتّحدة وأشعل تظاهرات احتجاجية في سائر أنحاء البلاد تخلل بعضها أعمال شغب.

ومع أن بوش لم يأت في بيانه على ذكر الرئيس دونالد ترامب، إلا أنّه شدد على ضرورة الاستماع إلى "أصوات أولئك الذين يعانون".

وقال "أولئك الذين يحاولون إسكات هذه الأصوات لا يفهمون معنى أميركا"، داعياً الجميع إلى إظهار "التعاطف".

وأكد الرئيس الأسبق أن "أبطال أميركا، من فريدريك دوغلاس إلى هارييت توبمان أو أبراهام لنكولن أو مارتن لوثر كينغ جونيور، هم أبطال وحدة".