سيارة تويوتا بريوس V الكهربائية
سيارة تويوتا بريوس V الكهربائية

       

 

أعلنت شركة تويوتا اليابانية العملاقة لصناعة السيارات الجمعة أنها ستسحب أكثر من 2.4 سيارة هجينة بسبب عيب يمكن أن يتسبب بحوادث تصادم وذلك بعد شهر فقط على عملية سحب للنوع نفسه من السيارات.

وكانت المجموعة قد أعلنت في أيلول/سبتمبر إنها ستسحب أكثر من مليون سيارة هجينة من أسواق في أنحاء العالم بعد الكشف عن مشكلة فنية يمكن أن تتسبب بحرائق.

وعملية السحب الأخيرة تطال عدة طرازات من السيارتين الهجينتين بريوس واوريس والتي أنتجت بين تشرين الأول/أكتوبر 2008 وتشرين الثاني/نوفمبر 2014 مع أكثر من مليون سيارة في اليابان.

وتشمل عملية السحب أيضا 830 ألف سيارة في أميركا الشمالية و290 ألف سيارة في أوروبا و ثلاثة آلاف سيارة في الصين والبقية في أنحاء أخرى من العالم.

وأعلنت تويوتا في بيان أن السيارات التي طالتها إجراءات السحب كانت مشمولة في عملية سحب سابقة في 2014 و2015 لكن أعمال "التصليح التي أجريت آنذاك لم تتوقع الوضع الجديد الذي تم رصده في عملية السحب الحالية".

وأضاف البيان أن المشكلة الجديدة تنشأ عندما لا تدخل السيارات في "وضع فشل القيادة الآمنة كما هو مقصود".

وأوضحت تويوتا "عندما يحصل ذلك يمكن أن يتعطل تشغيل السيارة وتتوقف. وفيما يستمر عمل المقود والمكابح إلا أن توقف السيارة أثناء القيادة بسرعات مرتفعة يمكن أن يزيد مخاطر حصول حوادث تصادم".

وقالت وزارة النقل اليابانية إن تويوتا أفادت بثلاثة أعطال محليا متعلقة بالمشكلة لكن بدون أن تتسبب بحوادث.

وأعلن عملاق صناعة السيارات الشهر الماضي عن سحب 1.03 مليون سيارة في أنحاء العالم لمشكلة تتعلق بالأسلاك يمكن أن تتسبب بحرائق في السيارات.

وقد باعت تويوتا أكثر من 10 ملايين سيارة هجينة تعمل بالبنزين والكهرباء في أنحاء العالم بينها سيارة بريوس منذ 1997.

في 2016 أعلنت تويوتا سحب 3.37 مليون سيارة من أسواق العالم لمشكلات تتعلق بوسادات الهواء ووحدة ضبط انبعاثات الوقود.

 

محطة مركز التجارة العالمي في نيويورك خاوية تقريبا بسبب الإغلاق في 24 أبريل 2020
A person in a mask walks through the glass and steel structure called the Oculus which serves as the World Trade Center Station, a transportation hub in the heart of the 9-11 Ground Zero, in New York…

إيجاد أخبار مفرحة في ظل هذه الأجواء أمر صعب، لكن تقارير صدرت مؤخرا تشير إلى تحسن اقتصادي طفيف تمثل في عودة ارتفاع معدلات فرص العمل.

وقال تقرير لشركة أي دي بي للخدمات الإدارية الأربعاء، إن الشركات الأميركية طرحت نحو 2.76 مليون وظيفة خلال الشهر الماضي.

وبحسب شبكة "CNBC"، فإن حجم هذه الفرص قد يكون كارثيا في الأوقات العادية، إلا أننا نمر بوقت استثنائي.

ويمنح التقرير الأخير بعض الأمل في أن تتقلص أزمة البطالة غير المسبوقة داخل الولايات المتحدة، بفعل أزمة فيروس كورونا، وذلك بالتزامن مع إجراءات فتح الاقتصاد مرة أخرى.

وقال مارك زاندي، كبير الاقتصاديين في مؤسسة موديز للتحليلات الاقتصادية، "أعتقد أن الخبر الجيد هو انتهاء الركود الاقتصادي الناجم عن كوفيد-19، إلا إذا حدثت موجة ثانية أخرى، أو موجة ثانية رئيسية، أو أخطاء سياسية حقيقية خطيرة".

"أما الأخبار السيئة، فهي أن عملية التعافي ستكون شاقة حتى يتم إيجاد لقاح أو علاج يتم توزيعه ويعتمد على نطاق واسع"، يضيف زاندي لشبكة "CNBC" الأميركية.

وأشار زاندي إلى أن تقرير ADP خلال الأسبوع الماضي، يشير إلى تباطؤ وتيرة تسريح العمالة في الولايات المتحدة، فيما تزايد معدل عودة الموظفين إلى أعمالهم.

لكن زاندي يتوقع زاندي أن يتخطى معدل البطالة حاجز الـ 20 بالمئة داخل الولايات المتحدة، بحيث ستكون هذه النسبة هي الأسوأ منذ الكساد العظيم في عام 1929.

يذكر أن الولايات المتحدة قد سجلت أعلى معدل بطالة منذ ٩٠ عاما خلال الشهر الماضي، بحسب بيانات وزارة العمل الأميركية.

وخسرت أميركا نحو 20,5 مليون وظيفة خلال شهر أبريل، لترتفع نسبة البطالة إلى 14,7 بالمئة في أعلى مستوياتها منذ الثلاثينيات.

وقالت وزارة العمل في بيان "انخفض التوظيف بشدّة في جميع القطاعات الرئيسية، مع خسارة مهمة للوظائف خاصة في (قطاعي) الترفيه والفنادق".

ووفرت إدارة الرئيس دونالد ترامب والكونغرس ما يوازي 669 مليار دولار على شكل قروض للشركات الصغيرة والمتوسطة بهدف مساعدتها على دفع رواتب الموظفين.

كما أنّ الحق في إعانات البطالة اتسع نطاقه موقتاً ليشمل فئات لم تكن مخوّلة المطالبة بها على غرار فئة أصحاب المهن الحرة.