فلسطيني بعد أن اعتقله الجيش الإسرائيلي في الخليل- أرشيف
الجيش الإسرائيلي خلال عمليات اعتقال في الضفة الغربية_أرشيف

أعلن الجيش الاسرائيلي الجمعة أنه اعتقل فلسطينيا يشتبه بأنه نفذ الخميس عملية طعن جندي إسرائيلي في قوات الاحتياط في الضفة الغربية ولاذ بعدها بالفرار.

وأوقفت قوات من الجيش الاسرائيلي وحرس الحدود والشرطة وعناصر من الأمن الداخلي (شين بيت) الشاب الفلسطيني (19 عاما).

ولم تنشر قوات الجيش تفاصيل العملية، لكنها قالت إنه من قرية جماعين في قضاء نابلس، من دون الإعلان عن هويته.

وبث الجيش شريط فيديو وصورة للمشتبه به، تظهره معصوب العينين ومقيد اليدين يحيط به عناصر من قوات الأمن الإسرائيلي.

وتعتقد قوات الأمن الاسرائيلي أن الشاب هو الذي طعن جنديا إسرائيليا الخميس، عند حاجز حوارة في شمال الضفة الغربية، ثم هرب من المكان.

وأوضح الجيش أن امرأة مستوطنة أصيبت بجروح سببتها شظايا بعد أن أطلق الجنود النيران صوب المشتبه به أثناء فراره.

وأغلق الجيش كل الطرق المؤدية إلى مدينة نابلس.

وقالت مصادر فلسطينية إن "المستوطنين أغلقوا الطرق بين مدينتي نابلس ورام الله وجلسوا وسط الشوارع في الطرق الرئيسة".

وأضافت المصادر الفلسطينية أن "عددا من مستوطني يتسهار قاموا بمهاجمة المركبات الفلسطينية وألقوا الحجارة على السيارات ما أدى إلى تكسير زجاج بعضها".

وقتل إسرائيليان الأحد وأصيب ثالث بجروح على يد فلسطيني في منطقة صناعية تابعة لمستوطنة في الضفة الغربية ، وتطارد قوات الأمن المشتبه به أشرف نعالوة الذي يعمل في الموقع. ولا توجد أدلة عن أي ارتباط بين الهجومين.

وتشهد الأراضي الفلسطينية موجة هجمات بدأت في تشرين الأول/أكتوبر 2015، لكن وتيرتها تراجعت لتتحول إلى هجمات متفرقة ينفذها أفراد فلسطينيون على إسرائيليين، مستخدمين غالبا السلاح الأبيض.

هذه المرة الثانية التي يضع فيها تويتر علامة على تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب.
هذه المرة الثانية التي يضع فيها تويتر علامة على تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

عقب ساعات من توقيعه أمرا تنفيذيا في البيت الأبيض بشأن وسائل التواصل الاجتماعي، وضع موقع تويتر إشارة على تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن أحداث مينيابوليس، قائلا إنها تحمل ما وصفه الموقع بأنه "تمجيد للعنف".

وكان الرئيس قد غرد صباح الجمعة، قائلا "لا يمكنني الوقوف ومشاهدة هذا يجري في المدينة الأميركية الرائعة، مينيابوليس. افتقار تام للقيادة. إما أن يقوم عمدة اليسار الراديكالي الضعيف جدا، جاكوب فراي، بعمله وإخضاع المدينة للسيطرة، أو سأرسل الحرس الوطني وأقوم بالمهمة بشكل صحيح.....".

وأردف ترامب بتغريدة أخرى وصف فيها محتجين على مقتل رجل في الولاية ومرتكبي أعمال شغب خلال الاحتجاجات بأنهم "قطاع طرق"، وقال إنه قد تحدث إلى حاكم الولاية تيم فالز وأخبره أن "الجيش معه طوال الطريق"، وختمها بأنه "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار، شكرا".

وأتبع موقع تويتر تغريدة الرئيس بإشارة تقول إن "هذه التغريدة قد خرقت قواعد تويتر بشأن تمجيد العنف. رغم ذلك، قرر تويتر أنه قد يكون الجمهور مهتما بإبقائها متاحة".

وكان ترامب قد وقع الخميس أمرا تنفيذيا خاصا بشركات التواصل الاجتماعي، وقال في مؤتمر صحفي إنه يوفر "الحماية لحرية التعبير"، عقب إشارة وضعها تويتر على تغريدات للرئيس تدعو المتابعين لتقصي الحقائق.

وقال قبل التوقيع: "نحن هنا اليوم للدفاع عن حرية التعبير من أحد أكبر المخاطر".

وأضاف أن "ما تتحقق تويتر من صحته أو تتجاهله ليس أكثر من نشاط سياسي وهو أمر غير ملائم".

وباتت المواجهة بين ترامب وتويتر على أشدها عندما هدد الرئيس الأميركي بإغلاق وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن وضع تويتر الثلاثاء علامة على اثنتين من تغريداته تشكك بمصداقيتهما.