جمال خاشقجي
جمال خاشقجي

قالت شبكة "سي أن أن" الإخبارية الأميركية الاثنين نقلا عن مصادر لم تسمها إن السعودية تعد تقريرا تعترف فيه بأن الصحافي السعودي جمال خاشقجي قتل نتيجة عملية استجواب سارت بشكل خاطئ.

ووفقا للشبكة فإن أحد المصادر حذر من أن التقرير لا يزال قيد الإعداد ويمكن أن يتغير.

وقال مصدر آخر إن التقرير من المرجح أن يستنتج أن عملية الاستجواب نفذت دون تصريح وأن المتورطين سيتحملون المسؤولية، حسب الشبكة.

ولاحقا قال الرئيس دونالد ترامب إنه اطلع على التقارير الإعلامية التي تحدثت عن نية السعودية الاعتراف بقتل خاشقجي عن طريق استجواب غير مصرح به.

وأضاف ردا على أسئلة من الصحافيين خلال زيارة إلى جورجيا لتفقد الدمار الذي سببه إعصار مايكل "ولكن لا أحد يعرف ما إذا كان هذا تقريرا رسميا".

وكان الرئيس دونالد ترامب أشار الاثنين إلى احتمال أن يكون خاشقجي قد قتل على أيدي "قتلة غير منضبطين".

وتطالب العديد من الدول الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة، الرياض بكشف مصير خاشقجي الذي اختفى في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، عقب دخوله إلى قنصلية بلاده لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان
المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان

أضافت شركة تويتر إخطارا اتخذ شكل علامة تعجب زرقاء، على تغريدتين للمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان أشار خلالهما إلى أن فيروس كورونا المستجد ربما يكون انطلق من الولايات المتحدة وليس الصين.

وتم وضع علامة التعجب على التغريدتين اللتين نشرتا في مارس الماضي، متبوعتين بعبارة "احصل على الحقائق حول كوفيد-19"، وعند النقر على العبارة يتم توجيه المستخدم إلى تغريدات حول أصل فيروس كورونا.

وكان تشاو كتب في إحدى التغريدات إن من الممكن أن يكون الجيش الأميركي هو الذي جاء بالوباء إلى ووهان الصينية. 

وقال متحدث باسم تويتر لبلومبرغ إن تغريدات تشاو "تتضمن معلومات قد تكون مضلّلة بشأن الفيروس، وقد تم وسمهما لتوفير سياق إضافي للجمهور". 

وأضاف أن هذا الإجراء "اتخذ بما يتماشى مع النهج الذي أعلنا عنه في وقت سابق من هذا الشهر".

وجاء هذا الإجراء بعد يوم واحد من خطوة مماثلة اتخذتها تويتر بحق تغريدات للرئيس الأميركي دونالد ترامب تحدث خلالها عن مزاعم غير مدعومة بحدوث تزوير في اقتراع بالبريد. وينبه الإخطار القراء إلى ضرورة التحقق من المنشورات. 

وقالت صحيفة "نيويورك بوست" إن تحرك تويتر جاء بعد أن ضغطت هي على عملاق التواصل الاجتماعي بشأن احتمال أن تكون هناك معايير مزدوجة في كيفية تعاملها مع تغريدات ترامب مقارنة مع التغريدات الصينية.