مسؤولو أمن أتراك أمام مقر إقامة القنصل السعودي في إسطنبول
مسؤولو أمن أتراك أمام مقر إقامة القنصل السعودي في إسطنبول

قال ضباط في الشرطة التركية إنهم لن يقوموا بتفتيش مقر إقامة القنصل السعودي في إسطنبول الثلاثاء، بينما يستمر التحقيق في اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وأضاف الضباط أن عملية التفتيش التي كانت مقررة اليوم ألغيت "لأن المسؤولين السعوديين لم يتمكنوا من الانضمام"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وكانت الشرطة التركية قد قامت بتفتيش مقر القنصلية السعودية في إسطنبول، في إطار التحقيق ذاته.

تحديث 20:59 ت.غ

وصلت إلى مقر إقامة القنصل السعودي في إسنطبول مساء الثلاثاء طواقم التفتيش لمواصلة التحقيقات في قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وقال مراسل "الحرة" في إسطنبول إن الطواقم وصلت كذلك مقر القنصلية الذي خضع الاثنين لتفتيش استمر لتسع ساعات.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال في وقت سابق الثلاثاء إن النيابة العامة التركية قد تلجأ لأخذ إفادات أشخاص في القنصلية السعودية في إطار التحقيقات بقضية اختفاء خاشقجي.

وكانت وكالة الأنباء الحكومية أفادت في وقت سابق بأن القنصل السعودي محمد العتيبي غادر إسطنبول إلى الرياض.

وكان مسؤول تركي ذكر لوكالة الأسوشيتيد برس إن الشرطة عثرت داخل القنصلية على أدلة تثبت مقتل خاشقجي.

وقال مسؤول تركي آخر لشبكة سي أن أن الأميركية أن "جثة خاشقجي قطعت إلى أجزاء بعد قتله".

تحديث (15:50 تغ)

قالت وكالة "الأناضول" الحكومية التركية إن القنصل العام السعودي في مدينة إسطنبول غادر البلاد الثلاثاء متوجها إلى الرياض.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن القنصل محمد العتيبي عاد إلى المملكة على متن طائرة تجارية قبل ساعات من تفتيش الشرطة التركية مقر إقامته في إطار التحقيق في اختفاء الصحافي جمال خاشقجي منذ دخوله قنصلية بلاده قبل أسبوعين.

يأتي هذا فيما قال مسؤول تركي في تصريح لوكالة "أسوشيتد برس" الثلاثاء إن الشرطة عثرت داخل القنصلية السعودية على أدلة تثبت مقتل خاشقجي بداخلها.

وفتشت السلطات التركية الاثنين القنصلية التي كانت آخر مكان شوهد فيه خاشقجي في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، وأعلنت أن منزل القنصل القريب من القنصلية سيخضع للتفتيش أيضا.

وضعت حدائق الملاهي في اليابان شروطا صارمة
وضعت حدائق الملاهي في اليابان شروطا صارمة

مع اتجاه العديد من بلدان العالم لإعادة فتح اقتصاداتها مع اتباع قواعد صارمة لمنع إعادة تفشي فيروس كورونا المستجد، وضعت حدائق الملاهي في اليابان شرطا غريبا أمام زبائنها لاستقبالهم.

وقالت "سي أن أن" إن من المقرر أن ترفع اليابان حالة الطوارئ التي فرضتها بسبب تفشي الفيروس، وسوف تفتح المتنزهات ومدن الملاهي أبوابها مجددا لمحبي المتعة والتشويق، لكنها وضعت بعض القواعد لحماية العاملين فيها وضيوفها من الإصابة بالعدوى.

والعديد من هذه القواعد معروفة ومتبعة في العديد من الأماكن الأخرى، مثل التعقيم وفحص درجات الحرارة وارتداء أغطية الوجه والتباعد الاجتماعي.

لكن بعض الإرشادات التي وضعتها "روابط مدن ملاهي شرق وغرب اليابان" قد تفاجئ الزوار وقد يصعب تطبيقها، فقد طلبت من ضيوفها أثناء ركوب الألعاب تجنب الصراخ أو الهتاف، وهو بالطبع مطلب صعب بالنظر إلى صعوبة بعض الألعاب وما يرافقها من الصراخ تلقائيا.

وتشير الإرشادات أيضا إلى أنه سيصعب على بعض العاملين ارتداء أقنعة، مثل العاملين في بيوت الرعب، وتطلب من الزوار أيضا عدم التحدث مطولا مع موظفي خدمة العملاء، مع إمكانية استخدام "إيماءات اليد والابتسام بالعين" عوضا عن الكلام.

الجدير بالذكر أن المتنزهات الرئيسية في اليابان مغلقة منذ شهر فبراير ضمن إجراءات مكافحة جائحة كوفيد-19.

وبدأت العديد من مدن الملاهي فتح أبوابها مرة أخرى، لكن "طوكيو ديزني لاند" لم تعلن بعد موعدا لإعادة استئناف نشاطها.