الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

قال الرئيس دونالد ترامب إنه يريد معرفة الحقائق أولا، وذلك تعليقا على كلمة نظيره التركي رجب طيب أردوغان حول مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وأعرب ترامب في كلمة للصحافيين من البيت الأبيض عن اعتقاده بأن أردوغان كان "قاسيا جدا" على السعودية في كلمته.

وأضاف الرئيس أنه سيترك القرار للكونغرس بشأن تبعات قضية خاشقجي على السعودية بالتشاور معه.

وتابع أن محاولة التغطية على مقتل خاشقجي كانت "أسوأ عملية تستر على الإطلاق".

وأضاف ترامب الذي أرسل مديرة المخابرات المركزية الأميركية إلى تركيا لبحث القضية أنه يتوقع الحصول على تقرير قريبا جدا.

وفي وقت لاحق قال الرئيس الأميركي خلال اجتماع مع قادته العسكريين أن لا شيء فعله السعوديون في قضية خاشقجي تم على النحو الصحيح.

وتابع أن مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول ومحاولة التستر عليه كان إخفاقا تاما.

وأعلن عزمه الاجتماع غدا الأربعاء مع أعضاء فريقين رفيعي المستوى من الاستخبارات الأميركية لدى عودتهما من تركيا والسعودية متوقعا الاطلاع على مزيد من المعلومات. 

وكان أردوغان قال في كلمة أمام البرلمان التركي إن مقتل الصحافي السعودي "جريمة مخطط لها وليست صدفة"، مشيرا إلى أن 15 شخصا قدموا إلى تركيا على ثلاث مراحل باستخدام طائرات خاصة ومدنية وتجمعوا في اسطنبول لتنفيذ المهمة.

اقرأ أيضا: أردوغان: مقتل خاشقجي جريمة مخطط لها وليست صدفة

دراسة: كبار السن من الرجال أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا وتدهور صحتهم
دراسة: كبار السن من الرجال أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا وتدهور صحتهم

ضمن جهود العلماء للكشف عن الغموض الذي يلف فيروس كورونا بعد اجتياحه العالم، نفذ خبراء دراسة على أكثر من 20 ألف مريض في المملكة المتحدة في 208 مستشفيات، لمعرفة أبرز الأعراض الشائعة المشتركة بين المصابين والمخاطر الرئيسية عند الإصابة. 

ويشير البحث المنشور في المجلة الطبية البريطانية، والذي طبق خلال شهرين ونصف الشهر،  إلى أن هناك أربعة عوامل رئيسية خطيرة تميل إلى التنبؤ عما إذا كان ضحية فيروس كورونا عرضة للإصابة بأعراض حادة. 

وأشارت الدراسة إلى أن العوامل الأربعة التي تعرض المصابين إلى خطر أكبر هي العمر والجنس والوزن، وما إذا كان المريض مصابا بأية أمراض أخرى. 

وبحسب الدراسة فإن الرجال ممن هم فوق الـ70 عاما معرضون بشكل كبير للإصابة بالفيروس وتدهور صحتهم خلال المرض. 

ووجدت الدراسة أن متوسط عمر المرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى يعانون من أعراض فيروسات التاجية كان 73 عاما، كما أن 60 في المئة من مرضى كوفيد-19 كانوا من الرجال.

كلما زاد العمر كلما زادت أعراض الإصابة بكورونا
كلما زاد العمر كلما زادت أعراض الإصابة بكورونا

ويوضح الرسم البياني في الدراسة أنه كلما زاد العمر والأمراض المصاحبة لدى المصابين بفيروس كورونا كلما زاد خطر واحتمال الوفاة. 

وأكدت الدراسة أن المرضى الذين يعانون من السمنة والأمراض المزمنة مثل السكري هم عرضة أيضا للعدوى، وتدهور صحتهم إذا أصيبوا. 

وكانت الغالبية العظمى من المرضى الذين ظهرت عليهم أعراض حادة عند الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذين شملتهم الدراسة لديهم مشاكل صحية أخرى وكان الأكثر شيوعا بينها أمراض القلب والسكري والكلى المزمنة. 

ووجد الباحثون أنه بينما لا تظهر لدى البعض أية أعراض تماما عند إصابتهم بالفيروس، يجد آخرون أن كل عضو رئيسي في أجسامهم يتعرض للهجوم بسرعة، عند العدوى. 

لكن الدراسة أوضحت أن الأعراض التي كانت مشتركة بين معظم المصابين كانت السعال والحمى وضيق التنفس والشعور بالإرهاق والتعب والارتباك. 

كلما زادت الأمراض المصاحبة لكوفيد-19 كلما زادت احتمالية الوفاة
كلما زادت الأمراض المصاحبة لكوفيد-19 كلما زادت احتمالية الوفاة

وفي دراسة منفصلة صدرت عن الكلية المكية في لندن وجدت أن احتمال وجود أعراض حادة لدى المدخنين تنتهي بهم إلى دخول المستشفى هي أكثر من غير المدخنين بنسبة 14 في المئة، بسبب ضعف الجهاز التنفسي ما يسهل للفيروس القدرة على اختراقه.