الرئيس دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي - أرشيف
الرئيس دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي - أرشيف

أعلن الرئيس دونالد ترامب الخميس تأييده للقرارات المثيرة للجدل التي يتخذها رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في شتى المواضيع، من الاقتصاد إلى الهجرة، مبديا ثقته بنجاح هذه الخيارات.

وقال ترامب: "لقد تباحثت لتوي مع رئيس الوزراء جوزيبي كونتي في العديد من المواضيع، بما فيها موضوع الهجرة غير الشرعية الذي باتت إيطاليا تعتمد إزاءه سياسة متشددة للغاية".

وأوضح: "أنا أؤيد موقفهم بنسبة 100 في المئة، والولايات المتحدة تعتمد بدورها سياسة متشددة للغاية في ما خص الهجرة غير الشرعية".

وشدّد ترامب على أن "رئيس الوزراء يعمل بكد على اقتصاد إيطاليا وسينجح".

​​

​​

وتخوض روما نزالا مع بروكسل حول الميزانية بعدما رفضت المفوضية الأوروبية الميزانية التي اقترحتها الحكومة الايطالية للعام 2019 وطلبت من روما وضع خطة جديدة، وهي المرة الأولى في تاريخ الاتحاد الأوروبي التي تطلب فيها بروكسل من دولة عضو مراجعة ميزانيتها للتأكد من التزامها بمعايير التكتل.

وكان كونتي زار في نهاية تموز/يوليو للمرة الأولى البيت الأبيض حيث عبر ترامب عن دعمه لخيارات رئيس الوزراء الإيطالي، لافتا إلى إن ضيفه، هو على غراره، "آت من خارج الطبقة السياسية".

تجري السعودية محادثات مع الحوثيين منذ سبتمبر الماضي
تجري السعودية محادثات مع الحوثيين منذ سبتمبر الماضي

رحب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، بإعلان قيادة القوات المشتركة للتحالف عن وقف إطلاق للنار من جانب واحد يبدأ في التاسع من أبريل لمدة أسبوعين ويشمل جميع العمليات العسكرية البرية والبحرية والجوية في اليمن. 
 
وكان التحالف بقيادة الرياض في اليمن أعلن مساء الأربعاء نافذة لإحلال السلام في البلد الغارق في الحرب بإعلانه وقفا لإطلاق النار من جانب واحد للتركيز على مكافحة فيروس كورونا وتهيئة الظروف لبدء محادثات مع الحوثيين لإنهاء النزاع.

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" إنه "يعلن عن وقف إطلاق نار شامل في اليمن لمدة أسبوعين اعتبارا من يوم الخميس" في الساعة 12 ظهراً بالتوقيت المحلي (09,00 ت غ)، مشيرا إلى أن مدة الهدنة "قابلة للتمديد".
 
يأتي إعلان وقف إطلاق النار لدعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، وبناء على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في عموم البلاد لتجنب المخاطر الجسيمة للانتشار المحتمل لفيروس كوفيد-19 في اليمن. 

وقال غريفيث: "أنا ممتن للمملكة العربية السعودية والتحالف العربي لتمييزهم لحساسية المرحلة التي تمر بها اليمن، وتجاوبهم مع الطبيعة الحرجة لهذه المرحلة. يجب على الأطراف أن تستغل هذه الفرصة وتتوقف فورا عن كل الأعمال العدائية بشكل عاجل وتمضي قدما نحو تحقيق سلام شامل ومستدام".

وأمل المبعوث الأممي الخاص أن يخلق إعلان وقف إطلاق النار من جانب التحالف بيئة مواتية لإبرام الأطراف لهذه الاتفاقات في المستقبل القريب.

من جهته، قال القيادي بجماعة الحوثي، محمد علي الحوثي، إن جماعته قد سلمت رؤيتها لوقف إطلاق النار للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث.

وأضاف الحوثي في تصريحات صحفية "أوضحت له (مارتن) اليوم، أن (الرؤية) مبنية على حلول مكتملة"، مؤكدا عدم قبولهم الحلول "المجتزأة أو المرقعة"، على حد تعبيره.

وأشار الحوثي إلى أن أي حل أو هدنة يتم الموافقة عليها، ستطرح في استفتاء شعبي.

وتجري السعودية محادثات غير رسمية مع الحوثيين منذ أواخر سبتمبر لخفض التصعيد.