لجين الهذلول
الناشطة لجين الهذلول

نفت السعودية الجمعة تقارير عن تعرض نشطاء سعوديين بينهم نساء، أوقفوا في إطار حملة شنّتها الحكومة هذا العام، لتحرّش جنسي وتعذيب أثناء استجوابهم، مشيرة إلى أنها تقارير "لا أساس لها".

وقالت وزارة الإعلام في بيان إن "التقارير الأخيرة لمنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش لا أساس لها".

ونفى البيان "بشدة" ما وصفه بالاتهامات "الخاطئة بكل بساطة".

اقرأ على موقع الحرة.. تقرير: تعذيب ناشطات سعوديات

وقالت منظمة العفو الدولية في تقرير استنادا إلى ثلاث شهادات منفصلة إن النشطاء المحتجزين منذ أيار/مايو في سجن ذهبان على ساحل البحر الأحمر (غرب المملكة) تعرضوا بشكل متكرر للصعق الكهربائي والجلد بالسياط ما جعل البعض منهم غير قادر على الوقوف أو المشي.

وأضافت المنظمة الحقوقيّة أن واحدا على الأقل من النشطاء تم تعليقه من السقف، فيما تعرضت معتقلة أخرى لتحرش جنسي من قبل محققين كانت وجوههم مغطاة.

من جهتها قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في بيان منفصل إنه بالإضافة إلى التعذيب، تعرضت ثلاث ناشطات "لتقبيل وعناق قسري".

وتأتي هذه التقارير في الوقت الذي تواجه فيه السعودية انتقادات عالمية مكثفة على خلفية جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، ما عرض المملكة لواحدة من أسوأ أزماتها الدبلوماسية.

وفي أيار/مايو الفائت، شنت السلطات السعودية حملة اعتقالات طالت 17 ناشطا وناشطة بارزين في مجال حقوق المرأة، وخصوصا نساء كن ينشطن في سبيل نيل المرأة الحق في قيادة السيارة وإنهاء وصاية الرجل عليها.

واتهمت السلطات السعودية النشطاء بـ"الإضرار بمصالح المملكة العليا، وتقديم الدعم المالي والمعنوي لعناصر معادية في الخارج"، فيما اتهمتهم وسائل إعلام موالية للحكومة بأنهم "خونة" و"عملاء للسفارات".

ومن بين الناشطات المعتقلات لُجين الهذلول وإيمان النفجان وعزيزة اليوسف، اللواتي عرفن بدفاعهن عن حق النساء في قيادة السيارة ومطالبتهن بإنهاء وصاية الرجل على المرأة.

قالت كيلي إن مقتل فلويد هذا الأسبوع على يد زوجها كان أمرا مدمرا لها. 
قالت كيلي إن مقتل فلويد هذا الأسبوع على يد زوجها كان أمرا مدمرا لها. 

قالت كيلي شاوفين، زوجة الشرطي السابق في ولاية مينيابوليس الأميركية، إنها بصدد طلب الطلاق من زوجها الذي تسببت جريمة قتله لجورج فلويد ضجة كبيرة حول العالم، وفقا لموقع "أن بي سي نيوز" الأميركي.

وفي بيان أصدره محاميها، قالت كيلي إن مقتل فلويد هذا الأسبوع على يد زوجها كان أمرا مدمرا بالنسبة لها. 

ويواجه الشرطي السابق ديريك شاوفين تهمة القتل من الدرجة الثالثة، عقب انتشار فيديو يوثق قتله لفلويد خنقا بوضع ركبته على عنقه لمدة تجاوزت ثماني دقائق، بينما كان الرجل يستنجد بسبب عدم قدرته على التنفس.

وعبرت كيلي في البيان عن تعاطفها التام مع عائلة فلويد وأحبائه وكل من أحزنته هذه المأساة.

وتطلب كيلي في البيان "بكل احترام" منح والديها وعائلتها الأمان والخصوصية خلال هذه الفترة العصيبة.

وبينما يبدو أن جريمة زوجها كانت السبب في طلبها الطلاق، لم تجزم كيلي بشكل واضح إن كان هذا هو السبب أو إن كانت هناك أسباب أخرى.

وولدت كيلي في لاؤس خلال فترة الحرب عام 1974، ولجأت مع عائلتها عام 1977 إلى تايلند بحثا عن الأمان، حيث عاشت في مخيم للاجئين.

وتحمل كيلي لقب ملكة جمال ولاية مينيسوتا لعام 2018.