الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

قال الرئيس دونالد ترامب الاثنين إن الولايات المتحدة قد تغلق الحدود الجنوبية مع المكسيك "بشكل دائم إذا تطلب الأمر" من أجل منع مهاجرين من دخول الأراضي الأميركية بشكل غير شرعي.

وحث ترامب عبر "تويتر" المكسيك على ترحيل هؤلاء المهاجرين، قائلا: "على المكسيك أن تعيد المهاجرين الملوحين بالأعلام، والكثير المنهم من المجرمين العتاة، إلى بلدانهم ... لن يأتوا إلى الولايات المتحدة الأميركية".

ودعا الرئيس الكونغرس إلى تمويل مشروع بناء جدار على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

​​وكانت تقارير تحدثت عن محاولة مئات المهاجرين القادمين من دول أميركا الوسطى الأحد عبور الحدود في مدينة تيخوانا المكسيكية باتجاه الأراضي الأميركية.

وأغلقت وكالة الجمارك وحماية الحدود الأميركية بشكل مؤقت ليل الأحد الاثنين معبرا يربط تيخوانا بمدينة سان دييغو الأميركية.

وكان ترامب قد أمر بنشر ستة آلاف جندي على الحدود مع المكسيك لمنع المهاجرين من دخول الأراضي الأميركية.

وكان نحو خمسة آلاف مهاجر وصلوا خلال الأيام القليلة الماضية إلى تيخوانا بعد أن قطعوا نحو أربعة آلاف كيلومتر خلال نحو شهر، هاربين من العنف والفقر في هندوراس بشكل خاص على أمل الدخول إلى الأراضي الأميركية.

شدد الرئيس الأميركي الأسبق على ضرورة الاستماع إلى "أصوات أولئك الذين يعانون"
شدد الرئيس الأميركي الأسبق على ضرورة الاستماع إلى "أصوات أولئك الذين يعانون"

حث الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، الثلاثاء، الولايات المتّحدة على النظر ملياً في "إخفاقاتها المأساوية" بعد مقتل المواطن الأسود جورج فلويد اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض، معتبراً أن الظلم العرقي يقوض المجتمع الأميركي.

وقال رئيس الولايات المتّحدة بين العامين 2001 و2009 في بيان، إن "ما يبقى فشلاً صادماً هو أن العديد من الأميركيين الأفارقة، وبخاصة الشباب، يتعرضون للمضايقة والتهديد في بلدهم".

وأضاف في معرض تعليقه على مقتل فلويد أن "هذه المأساة، وهي جزء من سلسلة طويلة من المآسي المماثلة، تثير سؤالاً لا مفر منه: كيف يمكننا وضع حد للعنصرية النظامية في مجتمعنا؟".

وشدد الرئيس الجمهوري السابق على أنه "حان الوقت لأن تنظر أميركا ملياً في إخفاقاتنا المأساوية".

وأثار مقتل جورج فلويد، المواطن الأسود، الذي قضى عن 46 عاماً اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض في مينيابوليس قبل أسبوع، موجة غضب عارم في الولايات المتّحدة وأشعل تظاهرات احتجاجية في سائر أنحاء البلاد تخلل بعضها أعمال شغب.

ومع أن بوش لم يأت في بيانه على ذكر الرئيس دونالد ترامب، إلا أنّه شدد على ضرورة الاستماع إلى "أصوات أولئك الذين يعانون".

وقال "أولئك الذين يحاولون إسكات هذه الأصوات لا يفهمون معنى أميركا"، داعياً الجميع إلى إظهار "التعاطف".

وأكد الرئيس الأسبق أن "أبطال أميركا، من فريدريك دوغلاس إلى هارييت توبمان أو أبراهام لنكولن أو مارتن لوثر كينغ جونيور، هم أبطال وحدة".