الرئيس دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ
الرئيس دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ

قالت الصين الأربعاء إنها ستسعى جاهدة إلى دفع المفاوضات التجارية قدما مع الولايات المتحدة في غضون 90 يوما، متعهدة بالعمل سريعا على "نقاط التوافق" التي تم التوصل إليها مع واشنطن لتخفيف حدة الخلاف التجاري بين البلدين.

وقالت وزارة التجارة الصينية في بيان إن المحادثات بين الرئيس دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ نهاية الأسبوع الماضي كانت "ناجحة" وإنها "واثقة" من تنفيذ اتفاقهما.

وأضافت أن "الفرق الاقتصادية والتجارية (التابعة) للجانبين ستدفع بشكل نشط المفاوضات في غضون 90 يوما وفقا لجدول زمني واضح وخريطة طريق".

وتابعت الوزارة "ستباشر الصين تنفيذ نقاط محددة تم التوصل إلى توافق في شأنها، وكلما كان هذا سريعا، كان الأمر أفضل".

وكان ترامب أعلن الثلاثاء أنه لا يستبعد "تمديد" الهدنة التجارية ومدتها 90 يوما مع بكين والتي تفاوض عليها مع نظيره الصيني السبت في بوينيس آيرس.

وأوضح الرئيس ترامب أن المفاوضين الأميركيين يجب أن يتأكدوا أن "اتفاقا حقيقيا ممكن مع الصين. وإذا كانت الحال كذلك، فسنبرمه".

الرئيس ترامب مع نظيره الصيني شي جينبينغ
الرئيس ترامب مع نظيره الصيني شي جينبينغ

قال الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء إن المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين بدأت وإنها ستستمر 90 يوما منذ بقاء ترامب بنظيره الصيني شي جينبينغ السبت "ما لم يتم تمديد" هذه المهلة.

وأوضح ترامب أن المفاوضين الأميركيين يجب أن يتأكدوا أن "اتفاقا حقيقيا ممكنا مع الصين. وإذا كانت الحال كذلك، فسنبرمه".

​​وشدد ترامب عبر "تويتر" على أنه "رجل الرسوم الجمركية"، مذكرا بأن من "ينهبون الثروات الكبرى لأمتنا" سيدفعون ثمن ذلك.

وكان الرئيسان الأميركي والصيني توصلا السبت إلى هدنة في الحرب التجارية بينهما افي ختام قمة مجموعة العشرين في بيونيس آيرس.

ووافق ترامب على تأخير فرض رسوم جمركية إضافية بنسبة 25 بالمئة على بضائع صينية مستوردة بقيمة 200 مليار دولار سبق أن خضعت لرسوم جمركية بنسبة 10 في المئة، لمدة 90 يوما.

في المقابل وافق الرئيس الصيني خصوصا على شراء المزيد من المنتجات الأميركية.

وتصب الهدنة في الحرب التجارية بين البلدين في صالح الطرفين، مع نجاح ترامب في تجنيب الصادرات الزراعية الأميركية مزيدا من الأضرار، وتمكن شي من تفادي تصعيد للضغوط عبر زيادة رسوم من شأنها أن تفاقم تباطؤ الاقتصاد الصيني.