مستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر
مستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر

تتم دراسة تعيين جاريد كوشنير، صهر الرئيس دونالد ترامب ومستشاره القريب، في منصب كبير موظفي البيت الأبيض، حسب ما أفادت به وسائل إعلام أميركية.

ونقل موقع "هافيغتون بوست" عن مسؤول جمهوري كبير قريب من الإدارة الأميركية من دون الكشف عن اسمه، أن كوشنير البالغ 37 عاما التقى الرئيس الأربعاء لمناقشة توليه هذا المنصب. ونشرت قناة "سي بي سي نيوز" الخبر نفسه.

وبحسب الموقع الإخباري الذي يشير إلى أنه حصل على تأكيد لهذه المعلومة من جانب شخصين لم يكشفا عن هويتهما، فإن زوج إيفانكا "يدفع بترشيحه" لهذا المنصب أمام والد زوجته عبر تسليط الضوء على "عمله في مجال إصلاح القضاء الجنائي وعلى قدرته التي أعلنها بنفسه على العمل مع الديموقراطيين".

وتعليقا على الخبر، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز "أنا لست على علم بأنه ينظر (في توليه هذا المنصب) لكن أعتقد أننا كلنا هنا يمكن أن نعترف بأنه سيكون رائعا في أي دور قد يختار الرئيس أن يوكله إليه".

وأكدت أنه "قام بعمل هائل على عدد معين من الأصعدة" خصوصا في مجال التجارة.

وأعلن ترامب الخميس أن خمسة أشخاص يتنافسون على هذا المنصب، مشيرا إلى أن لقاءات عديدة أجريت بهذا الشأن. وقال خلال لقاء في البيت الأبيض مع حكام ولايات انتُخبوا مؤخرا إنهم مرشحون "جيدون جدا فعلا"، إنهم "أشخاص رائعون".

وأعلن ترامب السبت أن جون كيلي البالغ 68 عاما وأحد أقرب مستشاريه سيغادر منصبه ككبير موظفي البيت الأبيض في نهاية العام، في إطار عملية تجديد لفريقه المقرب بانتظار الحملة للانتخابات الرئاسية في العام 2020.

وصرح أمام الصحافيين قائلا: "سيغادر جون كيلي منصبه في نهاية العام"، موضحاً أنه قد يعين بديلا موقتا لكيلي في الأيام المقبلة بانتظار إيجاد خلف له في المنصب.

وفي اليوم التالي، أعلن مسؤول رفيع في البيت الأبيض عزمه الاستقالة من عمله في نهاية العام، وذلك بعد تداول اسمه في تقارير اعلامية باعتباره مرشح ترامب المفضل لخلافة كيلي.

وقال نيك آيرز البالغ 36 عاما، وهو مساعد مايك بنس نائب الرئيس في تغريدة على تويتر إنه سيغادر عمله في البيت الأبيض في نهاية العام للعمل مع فريق حملة ترامب للانتخابات الرئاسية في العام 2020 التي يسعى ترامب فيها إلى الفوز بولاية ثانية.

وأعلن النائب الجمهوري مارك ميدوز أنه يفضل البقاء في منصبه في الكونغرس بعد أن كان قال الاثنين إنه "شرف كبير" أن يكون كبير موظفي البيت الأبيض الذي يعتبر أحد المناصب الأرقى والأكثر إثارة للاهتمام في واشنطن.

Iraqi medics arrive at the capital Baghdad's suburb of Sadr City on May 21, 2020, to test residents for COVID-19, as part of…
تزايدت الإصابات مؤخرا في البلاد

حذر محافظ العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء، من "تحول بغداد إلى مدينة موبوءة بفيروس كورونا"، مؤكدا أن "الوباء أصبح في جميع مناطق بغداد وأعداد المصابين في تزايد"، فيما انتقد ضعف الالتزام بالتوجيهات الصحية.

وقال المحافظ محمد جابر العطا، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية العراقية إن "المريض الواحد له ملامسون وربما يتحركون من مكان إلى آخر"، مضيفا "لا توجد الآن مناطق محددة ممكن أن تكون خالية وأخرى موبوءة وجميع مناطق بغداد أصبحت مرشحة للإصابة".

وانتقد العطا "التزاور وعدم التزام المواطنين بشروط السلامة والصحة من قبل المواطنين"، مؤكدا أن "محافظة بغداد طالبت خلية الأزمة، بأن يكون هناك حجر تام قبل العيد بأسبوع، إلا أن وزير الصحة طلب أن يكون الحجر مناطقيا وليس تاما".

ورجح العطا أن تكون هناك "عودة إلى إجراءات الحظر الجزئي ومنع التجمعات".

وأعلنت وزارة الصحة العراقية، الثلاثاء، تسجيل 216 إصابة جديدة بالمرض، منها "79 إصابة لم تكن لديها أعراض"، بالإضافة إلى تسجيل ستة وفيات جديدة.

وبحسب أرقام الوزارة فإن 167 من الإصابات الجديدة تم تسجيلها في مناطق متفرقة من بغداد.

وبهذا تصل الإصابات المكتشفة في العراق إلى 4848 إصابة، من بينها 169 حالة وفاة، و34 حالة حرجة، بحسب آخر إحصائية نشرتها وزارة الصحة العراقية.