آليات حفر تابعة للقوات الإسرائيلية عند الحدود مع لبنان
آليات حفر تابعة للقوات الإسرائيلية عند الحدود مع لبنان

واصل الجيش الإسرائيلي الجمعة تدمير أنفاق على الحدود الإسرائيلية اللبنانية يتهم حزب الله بحفرها لأغراض عسكرية، ووزع شريطا مصورا يظهر جانبا من العملية.

وقال الجيش في بيان إنه بدأ الخميس مرحلة تدمير أنفاق حزب الله وإبطال مفعولها عبر الحدود، وذلك بقيادة وحدات الهندسة القتالية التابعة للقيادة الشمالية ووحدة الهندسة القتالية الخاصة.

وأوضح أنه كجزء من هذا الجهد، تم تفجير نفق عبر الحدود تم حفره من قرية رامية إلى إسرائيل.

​​وأرفق الجيش بيانه بشريط فيديو يظهر عددا كبيرا من الجنود خلال الليل إلى جانب حفرة، ثم يظهر ضابط إسرائيلي يحمل مكبرا للصوت ويقول بصوت عال بالعربية "يا سكان رامية سنفجر النفق الذي حفره حزب الله، أرجو منكم إخلاء المكان حالا وسريعا، أنتم في خطر".

ويظهر ضابط آخر يعطي أمرا بالعبرية ويقول "أنتم مخولون"، قبل أن يبدأ العد التنازلي الذي تبعه انفجار كبير. 

وأعلنت إسرائيل منذ انطلاق عملية واسعة في الرابع من كانون الأول/ديسمبر سميت "درع الشمال"، اكتشاف أربعة أنفاق تخترق أراضيها. 

وقال الجيش في بيانه إن "الانفجارات في المنطقة الغربية من الخط الأزرق الحدودي هي جزء من عملية درع الشمال لتدمير الأنفاق الهجومية لحزب الله".

وحمل الحكومة اللبنانية "مسؤولية حفر أنفاق الهجوم وعواقب هذا العمل"، مؤكدا أنه سيواصل الكشف عنها وإبطال مفعولها واستخدام تقنيات مختلفة لتدميرها بحسب طبيعتها من دون أن يحددها.

لفت شنكر إلى أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، قام بعمل جيد في المخابرات العراقية الوطنية. 
لفت شنكر إلى أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، قام بعمل جيد في المخابرات العراقية الوطنية. 

ميشال غندور - واشنطن 

قال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شنكر، إن الولايات المتحدة تتطلع إلى حكومة عراقية يمكنها العمل معها وأن تلبي مطالب الشعب العراقي وتكون حكومة ملتزمة بالإصلاح وتحارب الفساد وتقدر سيادة العراق. 

وأضاف شنكر  أن "تهديد إيران للقوات الأميركية في العراق لا يزال كبيرا".

ولفت المسؤول الأميركي إلى أن رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل حكومة جديدة، مصطفى الكاظمي، "قام بعمل جيد في جهاز المخابرات الوطني العراقي". 

وأشار أنه إذا كان الكاظمي "عراقيا وطنيا" و"التزم بضمان سيادة العراق وبمحاربة الفساد" فإن ذلك سيكون أمرا عظيما للعراق وللعلاقات بين البلدين.