من لقاء ترامب السابق مع كيم
لقاء ترامب وكيم- أرشيف

أعرب الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء عن تطلعه بعقد قمة ثانية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، وذلك غداة إبداء الأخير استعداده للقاء الرئيس الأميركي في أي وقت.

وقال ترامب عبر "تويتر": "أنا أيضا أتطلع للقاء الزعيم كيم الذي يعي جيدا أن كوريا الشمالية لديها مقومات اقتصادية رائعة".

وأتت تغريدة ترامب غداة قول الزعيم الكوري الشمالي في خطاب بمناسبة العام الجديد إنه مستعد للقاء ترامب في أي وقت كان، وتحذيره في الوقت نفسه من أن بيونغ يانغ لن تتوانى عن تغيير نهجها إذا ما أبقت واشنطن على العقوبات التي تفرضها على نظامه.

وأتى حديث كيم بعد عام على بدء التقارب الدبلوماسي بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أبدى قبل أسبوعين أمله بعقد قمة ثانية بين ترامب وكيم "بعيد رأس السنة".

تحديث (9:25 تغ)

أكد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون استعداده للقاء الرئيس دونالد ترامب "في أي وقت".

وقال الزعيم الكوري الشمالي في خطاب بمناسبة السنة الجديدة إن تصميمه على نزع السلاح النووي الكامل لم يتغير، لكن قد لا يكون أمامه خيار سوى البحث عن "مسار جديد" إذا استمرت الولايات المتحدة في "المطالبة بإجراءات أحادية الجانب من كوريا الشمالية".

وأكد أنه سيتم تسريع عملية نزع أسلحة بلاده النووية إذا قامت الولايات المتحدة بـ"إجراء مقابل".

وأعرب كيم عن استعداده لإعادة تشغيل كوريا الجنوبية المصنع الحدودي المشترك بين البلدين إضافة لاستئناف استقبال السياح من الجيران الجنوبيين.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعرب الأسبوع الماضي عن تطلعه إلى قمته الثانية مع كيم، التي تشير الولايات المتحدة إلى إمكانية عقدها مطلع 2019.

والتقى الزعيمان في سنغافورة في حزيران/يونيو الماضي، في قمة تاريخية تعهد كيم خلالها بتخلي بلاده عن أسلحتها النووية.

ترامب يحذف فيديو لحملة ترامب يتعلق بالاحتجاجات
ترامب يحذف فيديو لحملة ترامب يتعلق بالاحتجاجات

حذفت شركة تويتر مقطع فيديو نشرته حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تكريما لجورج فلويد، الأميركي الأسود الذي قضى على يد شرطي أبيض وأدت وفاته إلى احتجاجات عارمة.

وقالت الشركة إنها أزالت الفيديو التكريمي ومدته ثلاث دقائق و45 ثانية بعد تلقيها شكاوى تتعلق بـ"حقوق النشر":

وكانت حملة إعادة انتخاب ترامب قد نشرت الفيديو في حسابها على الموقع يوم الأربعاء. ويٌسمع فيه صوت ترامب معلقا على الأحداث، ويشير إلى "مأساة" وفاة فلويد ويظهر فيه محتجون:

 


ويحذر ترامب في الفيديو من "مجموعات من العنف والفوضى" و"الجماعات اليسارية المتطرفة" بينما تظهر في الخلفية صور أعمال شغب ونهب.

وقال موقع ذا هيل إن حملة ترامب سألت تويتر عن الجهة مصدر الشكوى ضد الفيديو وعن كيفية مخالفته لحقوق النشر الخاصة بالموقع.

وقال أندرو كلارك، المتحدث باسم حملة ترامب إن تويتر "يطبق قواعده على حملة ترامب وليس على الآخرين".

وأضاف أن "فرض الرقابة على رسالة "الوحدة" الهامة للرئيس بشأن الاحتجاجات على مقتل فلويد هو تصعيد مؤسف لهذا المعيار المزدوج".

وتصاعدت المواجهة بين ترامب وتويتر خلال الفترة الماضية بعد أن وضع الموقع مؤخرا علامة على اثنتين من تغريداته وشكك بمصداقيتهما.

ووضع تويتر إشارة على تغريدة للرئيس الأميركي تعهد فيها بإرسال الحرس الوطني إلى مدينة مينيابوليس من أجل احتواء الاحتجاجات العنيفة مذيلا إياها بجملة "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار، شكرا".

ومن جانبه، وجد المسؤولون في المنصة الاجتماعية أن "هذه التغريدة قد خرقت قواعد تويتر بشأن تمجيد العنف. ورغم ذلك، قرر الموقع أنه قد يكون الجمهور مهتما بإبقائها متاحة".

وعلى إثر ذلك أصدر ترامب قرارا تنفيذيا يتعلق بشركات التواصل الاجتماعي يشير إلى أن حرية التعبير "حق مقدس" وإلى أنه "لا يمكن السماح لعدد محدود" من المنصات على الإنترنت بتحديد "الخطاب الذي يمكن للأميركيين الوصول إليه ونقله عبر الإنترنت"، ووصف هذه الممارسة بأنها "غير أميركية ومعادية للديمقراطية".

وبعد ساعات من توقيعه المرسوم الرئاسي، وضع موقع تويتر إشارة على تغريدة أخرى، قائلا إنها تحمل ما وصفه الموقع بأنه "تمجيد للعنف".