سفارة الولايات المتحدة في الصين
سفارة الولايات المتحدة في الصين

كررت الولايات المتحدة الخميس تحذيراتها لمواطنيها الذين يزورون الصين، بسبب ما قالت إنه التطبيق "التعسفي" للقوانين، على ضوء اعتقال الصين كنديين.

وجاء في التحذير الذي نشرته الخميس وزارة الخارجية الأميركية تأكيداً أن على الأميركيين الذين يزورون الصين "زيادة حذرهم"، دون الإشارة إلى تجنب التنقل في البلاد.

وشددت الوزارة على وجود خطر "تطبيق تعسفي للقوانين المحلية"، وخطر منع الأميركيين بشكل مفاجئ من مغادرة البلد. وحذرت أيضا من مضايقات قد يتعرض لها الأميركيون من أصل صيني.

ويتضمن هذا التحذير الجديد كذلك "تفاصيل إضافية بشأن خطر الاعتقالات التعسفية والمنع من السفر"، وفق ما قال لوكالة الصحافة الفرنسية مسؤول في الخارجية الأميركية.

وأضاف المسؤول "في حالات عديدة، يكتشف المواطنون الأميركيون منعهم من السفر في اللحظة التي يغادرون فيها الصين، ولا يوجد طريقة لمعرفة مدة هذا المنع".

وعند سؤاله حول هذا الموضوع، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الخارجية تريد من الأميركيين "أن يفهموا الخطر، لكن أن يستمروا بالسفر إلى الصين عندما يكون ذلك ملائما".

وأضاف في حديث لقناة "فوكس نيوز" أن "الخطر الأكبر هو على من يذهبون إلى هناك ويحرمون من الإذن للعودة".

وردّ المتحدّث باسم الخارجية الصينية لو كانغ بالقول إن "الصين منفتحة دائماً لاستقبال مواطنين أجانب، وتضمن لهم أمنهم وحقوقهم، ومن بينها الخروج والدخول من الأراضي الصينية". وتابع في حديث صحافي "بالتأكيد ننتظر أن يحترم هؤلاء المواطنون الأجانب في المقابل القوانين الصينية".

واعتقلت السلطات الصينية الشهر الماضي كنديين، هما دبلوماسي سابق ورجل أعمال، اتهمتهما بالقيام بأعمال تهدد "الأمن القومي". ويعتبر العديد من المراقبين أن تلك الاعتقالات هي للرد على توقيف كندا المديرة المالية لشركة "هواوي" الصينية منغ وانز هو، والمطلوبة من القضاء الأميركي بتهمة خرق العقوبات على إيران.

تعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية.  AFP PHOTO /NATIONAL INSTITUTES OF HEALTH/NIAID-RML/HANDOUT
تعتمد الفيروسات على خلايا مضيفة لتستنسخ نفسها، بخداع جسم الإنسان لينسخ البروتينات والشيفرات الجينية الفيروسية. AFP PHOTO /NATIONAL INSTITUTES OF HEALTH/NIAID-RML/HANDOUT

توصل باحثون من جامعة كامبريدج إلى أن هناك ثلاثة أنواع من فيروس كورونا المستجد تنتشر في العالم، وفق صحيفة دايلي ميل البريطانية.

ونقلت الصحيفة أن الدراسة اعتمدت على عدد كبير من جينومات الفيروس، ورصد الباحثون تاريخه الوراثي من 24 ديسمبر إلى 4 مارس، وتوصلوا إلى وجود ثلاثة أنواع مختلفة لكنها وثيقة الصلة فيما بينها.

وتوصلوا إلى أن هناك نوع A ونوع B ونوع C.

والمفاجأة أنه رغم ظهور الفيروس في الصين، فإن ووهان شهدت النوع الثاني من الفيروس، فيما تعاني أوروبا من النسخة الأصلية من كورونا المستجد.

ووجد الباحثون أن نوع A عثر عليه في ووهان لكن لم يكن هو النوع المهمين، كما أنه أيضا ينقسم إلى مجموعتين فرعيتين.

والنوع الثاني B تطور من سلاسلة سارس كوفيد 2 أو النوع A والذي انتقل إلى الإنسان من الخفاش عبر آكل النمل الحرشفي على الأغلب.

ووفق العلماء، ظهر نوع ثالث C في سنغافورة. 

ويعتقد العلماء أن الفيروس قد يتغيّر باستمرار للتغلب على مستويات مختلفة من مقاومة الجهاز المناعي في مختلف الفئات السكانية. 

ولتتبع تاريخ الفيروس الوراثي، طبق الباحثون أساليب راسخة تم تنقيحها في التسعينات لتتبع هجرة البشر إلى خارج أفريقيا قبل 60 ألف سنة لتحديد جذوره وانتشاره اللاحق.

 وفحصوا 160 جينوم سليم من عينات جمعت من العديد من الحالات الأولى في أوروبا وأميركا، كما حصلوا على 93 جينوم من النوع B منها 74 من ووهان .