وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيره الأردني أيمن الصفدي
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيره الأردني أيمن الصفدي

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء إن الانسحاب المزمع للقوات الأميركية من سوريا "لن يؤثر على قدرتنا على تحقيق أهدافنا" في المنطقة.

وأوضح بومبيو في مؤتمر صحافي جمعه بوزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في عمان أن "التحالف الدولي (لهزيمة داعش) كان ولا يزال فعالا".

وأضاف الوزير الأميركي أن واشنطن تضاعف الجهود الدبلوماسية والتجارية لممارسة مزيد من الضغط على إيران لوقف أنشطتها المزعزعة للاستقرار.

وقال: " نتطلع للعمل مع الأردن لمواجهة التدخلات الإيرانية".

ووصل وزير الخارجية الأميركي الثلاثاء إلى العاصمة الأردنية عمان في مستهل جولة عربية ستقوده إلى ثماني دول عربية لإجراء محادثات تركز بشكل خاص على ملفات اليمن وسوريا وإيران.

وبحث بومبيو في لقاء مع العاهل الأردني عبد الله الثاني العلاقات الثنائية بين البلدين والحرب على الإرهاب والانسحاب الأمريكي من سوريا والتدخل الإيراني في الشؤون العربية.

وتناولت المباحثات قضية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وسبل الدفع تجاه عملية سلام حقيقة تنصف جميع الأطراف.

وغادر بومبيو برفقة زوجته سوزان الاثنين قاعدة أندروز الجوية قرب واشنطن متّجها إلى الشرق الأوسط لبدء جولته الشرق الأوسط التي تستغرق ثمانية أيام يزور خلالها كلا من عمّان والقاهرة والمنامة وأبوظبي والدوحة والرياض ومسقط وأخيرا الكويت.

وخلال المحطة الثانية لجولة بومبيو في القاهرة، سيلقي خطابا حول التزام الولايات المتحدة "بالسلام والازدهار والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط" كما أوضحت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة.

وعلى جدول أعمال محادثات الوزير الأميركي في أبوظبي والرياض ومسقط والكويت أيضا الحرب في اليمن حيث دخل وقف لإطلاق النار حيز التنفيذ في مدينة الحديدة بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة اليمنية إثر محادثات سلام جرت في السويد.

بلدان أمريكا اللاتينية أهملت لسنوات زيادة الإستثمار في الرعاية الصحية العامة
بلدان أمريكا اللاتينية أهملت لسنوات زيادة الإستثمار في الرعاية الصحية العامة

تخطت حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد في البرازيل، الثلاثاء، عتبة الـ30 ألفا، بعدما حصد الوباء في يوم واحد أرواح 1262 مصابا، في حصيلة يومية قياسية، كما أعلنت وزارة الصحة.

وقالت الوزارة إن جائحة كوفيد-19 حصدت لغاية الثلاثاء في البرازيل، البلد الذي يأوي 212 مليون نسمة، أرواح 31199 شخصا.

وأشارت الوزارة إلى أن الساعات الأربع والعشرين الفائتة سجلت حصيلة وفيات يومية تتخطى الحصيلة اليومية القياسية السابقة والتي بلغت في 21 مايو 1188 وفاة. 

وبهذه الحصيلة تكون البرازيل في المرتبة الرابعة من حيث عدد الوفيات في العالم بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا.

ولكن البرازيل تعتبر الثانية في العالم بعد الولايات المتحدة من حيث عدد الإصابات، التي بلغت في مجملها حتى الآن أكثر من 555 ألف حالة، بينها 28936 حالة إصابة سجلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية فقط.

وتخطط عدة دول بأميركا اللاتينية فتح أعمالها جزئيا، من بينها البرازيل، على الرغم من الارتفاع الملحوظ في الحالات الجديدة بكوفيد-19.