الرئيس الأميركي دونالد ترامب
الرئيس الأميركي دونالد ترامب

قال الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء إن الكثير من الاميركيين يصيبهم الضرر من جراء الهجرة غير الشرعية عبر الحدود الجنوبية للولايات المتحدة مع المكسيك.

وأضاف ترامب في خطاب تليفزيوني، وجهه للشعب الأميركي من المكتب البيضاوي في البيت الأبيض بشأن الجدار الحدودي مع المكسيك، أن " الآلاف من الأميركيين قتلوا نتيجة أولئك الذين يدخلون بصورة غير شرعية وسيقتل مثلهم في حال استمر الأمر".

​​وتابع ترامب "هناك أزمة امنية وإنسانية على الحدود مع المكسيك".

وأعرب عن أمله في أن "نسمو فوق السياسات الحزبية لخدمة أمننا القومي".

وشدد ترامب على أن معظم المخدرات "يدخل عبر الحدود مع المكسيك" محذرا من أن "المزيد من الأميركيين سيموتون بسببها" ما لم يوضع حد للثغرات الأمنية هناك.

وطلب الرئيس الأميركي تمويلا بقيمة 5.7 مليار دولار لبناء جدار فولاذي بدلا من الجدار الإسمنتي الذي كان مقترحا سابقا، مشيرا إلى أنه قدم مقترحات للكونغرس لتأمين الحدود وطلب إغلاق الثغرات الأمنية.

ويأتي خطاب الرئيس ترامب قبل أن يتوجه إلى الحدود الجنوبية للولايات المتحدة الخميس وسط تواصل الإغلاق الجزئي للحكومة الأميركية، بسبب إصراره على تمرير الكونغرس ميزانية خاصة لبناء الجدار.

ودخلت الإدارة الاميركية في حالة إغلاق جزئي منذ 22 كانون الأول/ديسمبر الماضي، بعد فشل المشرعين في التوصل إلى اتفاق بشأن الميزانية.​

رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي اتهمت الرئيس ترامب من جهتها باحتجاز الأميركيين "رهائن" في مسألة الإغلاق الحكومي.

وقالت في كلمة مشتركة مع زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر تلت خطاب الرئيس إن "النساء والأطفال على الحدود الجنوبية ليسوا خطرا على أمننا القومي". 

فيما طالب شومر من جهته "بإعادة فتح الحكومة أثناء النقاشات بشأن أمن الحدود".

 

تجري السعودية محادثات مع الحوثيين منذ سبتمبر الماضي
تجري السعودية محادثات مع الحوثيين منذ سبتمبر الماضي

رحب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، بإعلان قيادة القوات المشتركة للتحالف عن وقف إطلاق للنار من جانب واحد يبدأ في التاسع من أبريل لمدة أسبوعين ويشمل جميع العمليات العسكرية البرية والبحرية والجوية في اليمن. 
 
وكان التحالف بقيادة الرياض في اليمن أعلن مساء الأربعاء نافذة لإحلال السلام في البلد الغارق في الحرب بإعلانه وقفا لإطلاق النار من جانب واحد للتركيز على مكافحة فيروس كورونا وتهيئة الظروف لبدء محادثات مع الحوثيين لإنهاء النزاع.

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" إنه "يعلن عن وقف إطلاق نار شامل في اليمن لمدة أسبوعين اعتبارا من يوم الخميس" في الساعة 12 ظهراً بالتوقيت المحلي (09,00 ت غ)، مشيرا إلى أن مدة الهدنة "قابلة للتمديد".
 
يأتي إعلان وقف إطلاق النار لدعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، وبناء على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في عموم البلاد لتجنب المخاطر الجسيمة للانتشار المحتمل لفيروس كوفيد-19 في اليمن. 

وقال غريفيث: "أنا ممتن للمملكة العربية السعودية والتحالف العربي لتمييزهم لحساسية المرحلة التي تمر بها اليمن، وتجاوبهم مع الطبيعة الحرجة لهذه المرحلة. يجب على الأطراف أن تستغل هذه الفرصة وتتوقف فورا عن كل الأعمال العدائية بشكل عاجل وتمضي قدما نحو تحقيق سلام شامل ومستدام".

وأمل المبعوث الأممي الخاص أن يخلق إعلان وقف إطلاق النار من جانب التحالف بيئة مواتية لإبرام الأطراف لهذه الاتفاقات في المستقبل القريب.

من جهته، قال القيادي بجماعة الحوثي، محمد علي الحوثي، إن جماعته قد سلمت رؤيتها لوقف إطلاق النار للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث.

وأضاف الحوثي في تصريحات صحفية "أوضحت له (مارتن) اليوم، أن (الرؤية) مبنية على حلول مكتملة"، مؤكدا عدم قبولهم الحلول "المجتزأة أو المرقعة"، على حد تعبيره.

وأشار الحوثي إلى أن أي حل أو هدنة يتم الموافقة عليها، ستطرح في استفتاء شعبي.

وتجري السعودية محادثات غير رسمية مع الحوثيين منذ أواخر سبتمبر لخفض التصعيد.