سيدة تحمل لافتة عليها "شارع جمال خاشقجي" أمام القنصلية السعودية في اسطنبول
سيدة تحمل لافتة عليها "شارع جمال خاشقجي" أمام القنصلية السعودية في اسطنبول

جددت منظمة العفو الدولية دعوتها لفتح تحقيق دولي في مقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر الماضي. 

وأطلقت المنظمة دعوتها من أمام القنصلية السعودية في إسطنبول في تركيا الخميس الذي يوافق مرور مئة يوم على مقتل الكاتب على يد عملاء سعوديين هناك.

على بعد نحو مئة متر من القنصلية، وضع النشطاء لافتة شارع رمزية تحمل اسم خاشقجي الذي كان يكتب معارضا لولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

واتهمت السعودية 11 رجلا بالقتل وأعلنت الأسبوع الماضي أنها ستسعى لتوقيع عقوبة الإعدام على خمسة منهم.

وكانت تركيا قد دعت لترحيل المشتبه فيهم، كما قالت أيضا إنها ربما تسعى لفتح تحقيق دولي.

 

النائب المصاب بكورونا في الكنيست الإسرائيلي طالب كل من كانوا بقربه مؤخرا بالتزام الحجر
النائب المصاب بكورونا في الكنيست الإسرائيلي طالب كل من كانوا بقربه مؤخرا بالتزام الحجر

أعلن النائب في الكنيست الإسرائيلي، سامي أبو شحادة، مساء الأربعاء، إصابته بفيروس كورونا المستجد، طالبا ممن كانوا بقربه مؤخرا بالتزام الحجر للتقليل من انتشار العدوى.

وقال أبو شحادة في منشور على فيسبوك "استلمت قبل قليل نتيجة فحص كورونا الذي أجريته اليوم.. ونتيجة الفحص إيجابية".

وحث النائب كل من كان قريبا منه خلال الأسبوعين الأخيرين على أن يدخل "للحجر الصحي ويقوم بإجراء الفحص في القريب العاجل للإطمئنان على صحته والتقليل قدر الإمكان من نشر العدوى".

ودعا أبو شحادة للتقيد بتعليمات وزارة الصحة، مشيرا إلى أن الفيروس لا يزال موجودا وينتشر بوتيرة سريعة في الفترة الأخيرة "بسبب عدم الالتزام الكامل بالتعليمات".

استلمت قبل قليل نتيجة فحص الكورونا الذي أجريته اليوم. نتيجة الفحص إيجابية أتوجه لكل من كنت بقربه في الأسبوعين الأخيرين...

Posted by ‎MK Sami Abou Shahadeh - النائب سامي أبو شحادة‎ on Wednesday, June 3, 2020

وقالت مصادر إعلامية إسرائيلية إن الكنيست ستعقد اجتماعا تقييميا مع وزارة الصحة، بعد إعلان أبو شحادة إصابته بفيروس كورونا.

وكان النائب أبو شحادة أعلن، الثلاثاء، دخوله في حجر صحي منزلي بعد تأكيد إصابة مرافقه الشخصي بفيروس كورونا المستجد.

كما دخل طاقم المكتب البرلماني لأبو شحادة إلى الحجر الصحي المنزلي، بعد توصية كل من كان على تواصل مع المصاب بالدخول للحجر الصحي وإجراء فحص كورونا.