فرق الإطفاء في موقع الانفجار وسط باريس
فرق الإطفاء في موقع الانفجار وسط باريس

قتل رجلا إطفاء ومواطنة إسبانية فيما أصيب 37 شخصا بجروح السبت إثر انفجار ضخم في مخبز باريسي وقع بعد تدخل عناصر الإطفاء لوقف تسرب للغاز فيه.

وأعلن وزير الداخلية كريستوف كاستانير وقوع "انفجار خطير مرتبط بالتأكيد بتسرب غير متعمد للغاز الذي تفجرت كميات كبيرة منه"، وأضاف لدى زيارته الموقع إلى جانب رئيس الوزراء إدوار فيليب وعمدة باريس آن هيدالغو أن "الحصيلة البشرية خطيرة وثقيلة".

وأعلن مكتب النيابة العامة في باريس مقتل رجلي إطفاء كانا بين المصابين في الانفجار وامرأة إسبانية، وإصابة 37 شخصا حالة 10 منهم حرجة.

وقال كاستانير إن الانفجار وقع "بينما كان الناس في الشارع ورجال الإطفاء داخل المبنى".

وأفاد عناصر الإطفاء في حصيلة أولية بأن 12 جريحا في حالة خطرة، خمسة منهم حالتهم حرجة. وكان قائد الإطفاء في الموقع إريك مولان قد تحدث عن "رجلي إطفاء وثلاثة مدنيين بحالة حرجة".

وأضاف "بقي أحد رجال الإطفاء مدفونا لعدة دقائق. قوة الانفجار شعر بها السكان على بعد أربعة شوارع موازية بمسافة 100 متر تقريبا. نكشف على كل هذه المواقع لمعرفة ما إذا كان هناك ضحايا آخرون".

والمبنى الذي شهد الانفجار قرابة الساعة التاسعة بحسب التوقيت المحلي، يقع في شارع سياحي في وسط باريس قريب من متحف غريفان.

تحديث (9:34 ت.غ)

أصيب عدد من الأشخاص في انفجار قوي وقع في مخبز وسط باريس صباح السبت وأدى إلى حريق وتحطم زجاج واجهات محلات محيطة.

وقالت الشرطة إن تسربا محتملا للغاز سبب الانفجار، وأفاد مراسل الحرة في العاصمة الفرنسية بأن 20 شخصا أصيبوا بجروح وفقا للتقييم الأول للسلطات اثنان منهم في حالة طوارئ مطلقة وسبعة مصابون بجروح خطيرة في حين يعاني 11 من جروح طفيفة.

واندلع حريق بعد الانفجار الذي وقع حوالي الساعة التاسعة (08:00 ت.غ) في الدائرة التاسعة في العاصمة الفرنسية، وهي منطقة سكنية وتجارية.

وأظهرت صور نشرت على تويتر ركاما متناثرا في الشارع، فيما دمر الدور الأسفل للمبنى واشتعلت فيه النيران. كما تعرضت سيارات متوقفة لأضرار.

وناشدت الشرطة الفرنسية المارة الابتعاد عن المكان للسماح لفرق الطوارئ بالوصول إلى المتضررين.

وهرع عناصر الإطفاء لإخماد الحريق وإجلاء عدد من سكان المبنى مستخدمين السلالم فيما عالجت فرق الإسعاف مصابين في موقع الحادث.

 

الرياح التي هبت على دبي خلال أول أيام العيد جاءت محملة بالجراد
الرياح التي هبت على دبي خلال أول أيام العيد جاءت محملة بالجراد

قالت بلدية دبي، الأحد، إن أسراب الجراد التي انتشرت في مناطق بالإمارة، جاءت نتيجة موجة الرياح التي شهدتها مناطقها مؤخرا، مؤكدة أن الوضع مطمئن، ولا توجد أي خطورة.

وأوضحت البلدية، في تصريحات نقلتها صحيفة الإمارات اليوم المحلية، أن "الرياح التي هبت على الإمارة، خلال أول أيام العيد، جاءت محملة بالجراد، وأسهمت في انتشاره ببعض المناطق بكميات محدودة".

وأكدت البلدية أن فرق مكافحة الحشرات تكثف جهودها للقضاء على أسراب الجراد نهائياً، وأن الأمور تحت السيطرة، ولا تدعو إلى القلق.