وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال لقائه مع كبير مساعدي الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ شول
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال لقائه مع كبير مساعدي الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ شول

أعلن البيت الأبيض أن القمة المقبلة بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ستعقد أواخر شباط/فبراير المقبل من دون أن يحدد مكان الاجتماع.

وصدر الإعلان الجمعة عقب لقاء جمع الرئيس ترامب بكبير مساعدي الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ شول.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن الاجتماع استمر لمدة 90 دقيقة وجرت خلاله مناقشة نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ وعقد قمة ثانية، مضيفة أن الرئيس الأميركي يتطلع للقاء الزعيم الكوري الشمالي في موقع سيعلن عنه لاحقا.

وأشارت إلى أن العقوبات ستبقى مفروضة على بيونغ يانغ حتى نزع سلاحها النووي بالكامل.

ورحبت الرئاسة الكورية الجنوبية بالإعلان الأميركي، وأعربت عن أملها في أن تشكل تحولا لصالح السلام في شبه الجزيرة الكورية.

يذكر أن القمة الأولى التاريخية بين ترامب وكيم عقدت في 12 حزيران/يونيو الماضي في سنغافورة، وتوصلا خلالها إلى اتفاق غير محدد بدقة للنزع النووي. إلا أنه لم يحرز تقدم ملموس منذ ذلك الحين.

وأكدت واشنطن مرارا أنها تتوقع من كوريا الشمالية التخلي عن ترسانتها النووية، التي أصر نظام كيم على تطويرها ودفع لأجل ذلك ثمنا باهظا لجهة الموارد والعزلة وتعرض إلى عدة حزم من العقوبات الدولية.

عاصفة استوائية قوية تهدد أميركا
عاصفة استوائية قوية تهدد أميركا

حذر خبراء الأرصاد الجوي في الولايات المتحدة، الثلاثاء، من تشكل عاصفة استوائية ثالثة بخليج المكسيك تسمى كريستوبال.

وكانت العاصفة ظهر الثلاثاء تدور فى خليج كامبيتشي، حسب مركز الأعاصير الوطني في ميامي.

ووصول كريستوبال إلى خليج المسكيك سيجعل عدد العواصف التي ضربت المنطقة باكرا، قياسيا، بحكم أن موسم الأعاصير الأطلسي يبدأ عادة في أول يونيو. 

وقال مركز الأعاصير الوطني من مقره في ميامي إن العاصفة كريستوبال سوف تنتج رياحا قوية بسرعة 40 ميلاً (65 كيلومترًا) في الساعة، عندما تحوم على بعد 140 ميلا من مدينة كامبيتشي المكسيكية في شبه جزيرة يوكاتان.

وتوقع المركز أن تتحرك العاصفة ببطء، لتبقى في خليج كامبيتشي الجنوبي حتى مساء الأربعاء. وتم إصدار تحذير من العاصفة الاستوائية من كامبيتشي إلى فيراكروز.

وكان من المتوقع أن تنتقل العاصفة كريستوبال إلى خليج المكسيك، لكن من السابق لأوانه التنبؤ بما إذا كانت سوف تضرب الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة. وقال مركز الأعاصير الوطني إن "اشتداد العاصفة ممكن خلال اليوم التالي أو بعده".

وكانت العاصفة مسماة في الأصل باسم "أماندا" عندما تشكلت أولا كعاصفة موسمية في المحيط الهادئ، وقد أسفرت حينها عن مقتل 18 شخصًا على الأقل أثناء عبورها فوق أميركا الوسطى، قبل إعادة تسميتها باسم كريستوبال في الخليج.

وقال فيليب كلوتزباخ خبير الأرصاد الجوي في جامعة كولورادو إن آخر مرة تشكلت فيها عاصفة استوائية ثالثة في وقت مبكر من الموسم كانت عام 2016، عندما تكونت كولين في 5 يونيو، أي بعد ثلاثة أيام من كريستوبال. وقد بدأت سجلات هذه القياسات في عام 1851.

وسابقا، شهد هذا العام تشكل عاصفتين استوائيتين هما آرثر وبيرثا، قبل أسابيع من الانطلاق الرسمي لموسم الأعاصير الأطلسية، والذي يستمر من 1 يونيو إلى 30 نوفمبر.

وحذر خبراء الأرصاد الجوية من عواصف نشطة جدا خلال  هذا العام، مقارنة بالأعوام السابقة.