باريس
باريس | Source: Courtesy Image

أظهرت دراسة نشرتها الوكالة الفرنسية للصحة والسلامة الغذائية والبيئية والمهنية (آنس) الأربعاء رصد مجموعة مختلفة من مواد قد تكون سامة في حفاضات أطفال في فرنسا.

وقالت الوكالة "بعد دراسات أجريت على حفاضات وكيفية استخدامها، وجدت الهيئة الرقابية آثارا لعدة مواد كيماوية بمستويات عالية على نحو خطر".

ووفقا للدراسة، تشمل هذه المواد مادة بيوتيل فينيل ميثيل بروبيونال، التي تدخل في مستحضرات التجميل، وبعض الهيدروكربونات العطرية والجلايفوسات، وهو مبيد أعشاب شائع الاستخدام، وجميعها مواد لها مخاطر محتملة.

وقالت الحكومة الفرنسية إن على المصنعين وتجار التجزئة التأكد من إزالة هذه المواد من الحفاضات.

وطالبت وزارات الصحة والبيئة والمالية في بيان المصنعين وتجار التجزئة "باتخاذ إجراءات خلال خمسة عشر يوما المقبلة لإزالة هذه المواد من حفاضات الأطفال".

وانتهت مدة براءة اختراع الجلايفوسات الذي كانت عشرات من شركات الكيماويات تسوقه في أرجاء العالم، ومن المقرر أن يتوقف استخدامه تدريجيا في فرنسا خلال ثلاث سنوات لكن المزارعين مستثنون من حظره لعدم وجود بديل يمكن الاعتماد عليه.

المصدر: رويترز

الرئيس الأميركي يعتقد أن عدد الوفيات جراء مرض كوفيد-19 سيكون أقل مما قيل في السابق
الرئيس الأميركي يعتقد أن عدد الوفيات جراء مرض كوفيد-19 سيكون أقل مما قيل في السابق

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن اعتقاده بأن عدد الوفيات جراء مرض كوفيد-19 الناتج عن فيروس كورونا المستجد سيكون أقل مما كان متوقعا في السابق.

وتكهن ترامب في مؤتمر صحفي الجمعة بأن يصل إجمالي عدد الوفيات إلى أقل من 100 ألف حالة التي أعلنت في سياق سيناريو سابق تحدثت عنه إدارته.

وأعرب عن اعتقاده بأن البلاد اقتربت من ذروة تفشي المرض،  وذلك مع تراجع عدد الحالات الجديدة.

ووصف الوضع في مدينتي نيو أورلينز بولاية لويزيانا، وديترويت في ميشيغان، بأنه "مستقر".

وأكد الطبيب أنتوني فوشي الذي يرأس المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، حدوث تراجع في حالات المرض الجديد.

وقال إن البلاد قد تحتاج إلى شهور لمعرفة أفضل العلاجات التي يتم تقييمها حاليا لعلاج المرض.

أما منسقة الاستجابة للفيروس في البيت الأبيض الدكتورة ديبورا بريكس، فقالت إنه رغم العلامات المشجعة الأخيرة بشأن تراجع الحالات إلا أن الولايات المتحدة لم تصل بعد إلى "الذروة".

وتشير آخر البيانات إلى أن الولايات المتحدة سجلت نحو 18 ألف وفاة بالمرض فيما وصل عدد الإصابات إلى نحو 480 ألفا.