مستشفى مغربي - أرشيف
مستشفى مغربي - أرشيف

أعلن وزير الصحة المغربي أنس الدكالي السبت أن إنفلونزا (تش1إن1) المعروفة بـ"إنفلونزا الخنازير"، أدت إلى وفاة تسعة أشخاص في المملكة هذا الأسبوع.

وأكد الوزير في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية أن "الحالة الوبائية" تبقى رغم ذلك "عادية مقارنة بالسنوات الماضية".

وكانت الحصيلة الرسمية لوزارة الصحة الخميس قد ذكرت تسجيل خمس وفيات بالإنفلونزا.

وفي اليوم ذاته، أشار الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي إلى أن "الجهود تتواصل لرصد أي حالة تسجل في أي مستشفى".

وانفلونزا الخنازير هو الاسم الشائع المستخدم لفيروس إتش1إن1، المرض التنفسي الذي يحصل جراء الاحتكاك بالخنازير وينتقل من شخص إلى آخر عن طريق الاستنشاق. 

وفي 2009، بعد إعلان حالات في الولايات المتحدة والمكسيك، أطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيرا من الوباء رفعته في 2010.

 

 

مستشفى مغربي - أرشيف
مستشفى مغربي - أرشيف

أكد وزير الصحة المغربي أنس الدكالي الخميس تسجيل خمس حالات وفاة بإنفلونزا (إتش 1 إن 1) المعروفة بـ"إنفلونزا الخنازير".

وأوضح الدكالي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، بأن "الضحية الأولى هي سيدة حامل أما الضحية الثانية فسيدة تبلغ من العمر 68 عاما، فيما باقي الضحايا كانوا يعانون من أمراض أخرى مزمنة جعلت الفيروس ينال منهم".

وأضاف الوزير أن "83 في المائة من فيروسات الزكام الموجودة الآن في المغرب هي H1N1، وهي الوضعية المشابهة لباقي دول العالم"، مشددا على أن هذا الفيروس "سريع الانتشار ويجب أن يتعامل معه الناس بحذر".

وقال الدكالي إن "النساء الحوامل، والأطفال أكثر من ستة أشهر وأقل من خمس سنوات، والمصابون بأمراض مزمنة مثل السكري والقلب وأمراض أخرى هم الفئة الأكثر عرضة للخطر عند إصابتها بهذا الفيروس".

وطالب الوزير جميع المغاربة بـ"زيارة الطبيب بمجرد أن يشعروا بأعراض H1N1، وضرورة وضع الكمامات واستعمال بعض المضادات الحيوية".

 

المصدر: أصوات مغاربية