الرئيس ترامب خلال إعلان استراتيجية الدفاع الجديدة
الرئيس ترامب خلال إعلان استراتيجية الدفاع الجديدة

أكد مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية الجمعة أن الرئيس دونالد ترامب سيدعو في الخطاب الذي سيلقيه عن حال الاتحاد، إلى التفاؤل والوحدة.

وفي عرض مسبق للخطاب الذي سيلقيه ترامب الثلاثاء أمام الكونغرس، قال المسؤول إن الرئيس "سيقدم رؤية ملهمة عن عظمة أميركا".

وأضاف أن الخطاب سيدعو إلى "التفاؤل والوحدة، لكنني أعتقد كذلك أنه سيكون من الممكن اعتباره استشرافيا".

ويأتي الخطاب على وقع سجال مرير مع الديمقراطيين الذين يرفضون تمويل خطة ترامب لإقامة جدار على الحدود مع المكسيك، حتى أن الخلاف دفع الكونغرس إلى تأجيل موعد الخطاب.

ورفض المسؤول تأكيد أي تفاصيل محددة تتعلق بالخطاب وشدد على أن هدف الرئيس الأساسي هو تبني نبرة تصالحية أكثر.

وبحسب مقتطفات تم توزيعها على الصحافيين، سيقول ترامب "بإمكاننا معا إنهاء عقود من الجمود السياسي وردم الانقسامات ومعالجة الجراح القديمة وبناء تحالفات جديدة ووضع حلول وإطلاق العنان للوعد الاستثنائي بشأن مستقبل أميركا".

المكسيك، فنزويلا، وحالة الطوارئ.. أهم المحاور

وأشار المسؤول، الذي تحدث شرط عدم الكشف عن هويته، إلى أن ترامب سيركز على خمسة محاور، هي:

  •  الجدل الخلافي بشأن الهجرة غير الشرعية عبر الحدود مع المكسيك
  • الاطلاع على آخر التطورات فيما يتعلق بالمفاوضات التجارية مع الصين وغيرها من الدول بينما يؤكد ترامب أنه يعزز الأسواق من أجل العمال الأميركيين.
  • الطلب من الكونغرس بإقرار "استثمارات ضخمة" في مشاريع البنية التحتية الأميركية.
  • خفض تكاليف الأدوية التي يتم الحصول عليها بوصفات طبية.
  • السياسة الخارجية والجهود في دول على غرار سوريا وأفغانستان "لوضع حد لحروبنا التي لا تنتهي في الخارج".

ورفض المسؤول إعطاء تفاصيل بشأن الإعلانات المتعلقة بالسياسة، لكنه ذكر أن الخطاب سيتطرق إلى فنزويلا حيث تدعم واشنطن مسعى المعارضة للإطاحة بالرئيس اليساري نيكولاس مادورو.

وفي تصريحات أدلى بها في البيت الأبيض، ألمح ترامب إلى أنه يستعد لإعلان حالة الطوارئ على الحدود، وهو أمر لا شك في أنه سيعمق الخلافات الحزبية في واشنطن. وقال "استمعوا عن قرب للخطاب عن حال الاتحاد، أعتقد أنكم ستجدونه مشوقا للغاية".

ويأتي تهديد ترامب قبل انقضاء مهلة 15 شباط/فبراير التي حددها للكونغرس للاتفاق على تمويل مشروع بناء الجدار. لكنه وصف المفاوضات مع الديموقراطيين الخميس بأنها "مضيعة للوقت".

ريو دي جانيرو
ريو دي جانيرو

يواصل فيروس كورونا المستجد حصد الضحايا، حيث بلغت الوفيات الناجمة عن الإصابة بالوباء أكثر من 100 ألف شخص حول العالم، والإصابات تعدت حاجز الـ1.5 مليون إنسان.

واضطر ما يقارب من نصف سكان العالم إلى البقاء في منازلهم، كإجراء احتراتزي لمنع تفشي الوباء الذي ضرب الاقتصاد العالمي بالركود وتسبب في توقف النشاطات الرياضية والفنية حول العالم.

ولم تبق أي منطقة من العالم بمنأى عن ذلك، وهذه صور لأبرز المدن حول العالم بعد أسابيع من فرض إجراءات العزل.

لندن

لندن

حثت السلطات في بريطانيا المواطنين على احترام الإجراءات والتزام بيوتهم بهدف الحد من تفشي فيروس كورونا في البلاد التي تعد من بين الأكثر تضررا في أوروبا. 

الهند 

تاج محل

أغلقت السلطات مزار "تاج محل" الشهير، للحد من انتشار وباء فيروس كورونا، الذي تسبب بوفاة 109 أشخاص في جميع أنحاء الهند الخاضعة لإجراءات عزل منذ 25 مارس.

السعودية

Image
الرياض
الرياض

تبدو شوارع الرياض شبه فارغة بعد فرض منع التجول الكلي على مدار الساعة على عدد من المدن الرئيسية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

الولايات المتحدة

نيويورك

بعد أن كانت تعج بالسياح ليل نهار.. ساحة تايم سكوير وسط مدينة نيويورك الأميركية خالية من البشر بعد تحول المدينة إلى بؤرة لانتشار فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة.
 
فرنسا

باريس

في ظل الحجر المنزلي الذي تفرضه فرنسا للحد من انتشار فيروس كورونا، باتت باريس أشبه بمدينة أشباح، بينما تخلو معالمها السياحية من الحركة المعتادة.

إيران

رجل يبيع الكمامات في احد شوارع طهران

بهدف احتواء تفشي الفيروس، أغلقت السلطات الإيرانية المدارس والجامعات فضلا عن دور السينما والملاعب الرياضية والمواقع الدينية في طهران ومدن أخرى. 


إيطاليا

روما

قد تسبب وباء كوفيد-19 بوفاة أكثر من 18 ألف شخص في ايطاليا حيث يخضع السكان في روما ومدن عدة لإجراءات عزل منذ شهر. وتسمح السلطات بالخروج فقط للعمل او لأسباب صحية.

البرازيل

ريو دي جانيرو

تصدرت البرازيل الإحصاءات في قارة أميركا الجنوبية عقب تسجيلها 17847 إصابة و941 وفاة بين مواطنيها البالغين 210 ملايين نسمة.

ويقف سكان الأحياء الفقيرة في ريو دي جانيرو أمام خيارين لا ثالث لهما... إما الخروج والتعرض لخطر الإصابة بفيروس كورونا أو البقاء في المنزل ومواجهة احتمال الموت من الجوع.

أستراليا

سيدني

ارتفعت وفيات فيروس كورونا في أستراليا إلى 54، إثر تسجيل 3 وفيات جديدة في الساعات الأخيرة، فيما يصطف الناس في طوابير لإجراء الفحوصات.

العراق

العاصمة العراقية بغداد شبه خالية نتيجة اجراءات الحكومة الرامية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد

شوارع بغداد ومدن عراقية أخرى شبه خالية من المارة والسيارات نتيجة إجراءات العزل التي اتخذتها السلطات لمواجهة تفشي كوفيد-19.

 

اليابان

طوكيو

لا تزال البلاد بمنأى نسبياً عن التفشي الواسع لوباء كوفيد-19، ولكن تزايد عدد الإصابات منذ أسبوعين دفع الحكومة المركزية نحو إعلان حالة الطوارئ في طوكيو ومدن أخرى.