خريطة توضح موقع مدينة هجين في سوريا
خريطة توضح موقع مدينة هجين في سوريا

نجا زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي من محاولة انقلابية نفذها مقاتلون أجانب تابعون للتنظيم الشهر الماضي في سورية، وفقا لما أوردته صحيفة الغارديان البريطانية الجمعة نقلا عن مسؤولين في مخابرات إقليمية.

ويعتقد أن الحادث وقع في 10 كانون الثاني/ يناير الماضي في قرية تقع قرب مدينة هجين في وادي نهر الفرات، والتي تعد آخر معاقل التنظيم الإرهابي في سوريا.

ويقول مسؤولون استخباراتيون إقليميون إن تحركا مخططا ضد البغدادي أدى إلى تبادل إطلاق النار بين المقاتلين الأجانب والحراس الشخصيين للبغدادي، الذين اضطروا فيما بعد إلى الهروب بزعيم التنظيم المتطرف إلى مناطق صحراوية مجاورة.

وتضيف الصحيفة أن تنظيم داعش رصد مكافأة مالية لمن يقتل "أبو معاذ الجزائري" الذي يعتقد أنه مقاتل أجنبي متمرس في صفوف التنظيم يقود أكثر من 500 عنصر يعتقد أنهم بقوا في المنطقة.

وفي حين لم يوجه تنظيم داعش اتهاما مباشرا للجزائري بالوقوف وراء الحادث، إلا أن رصد مكافأة لقتل أحد كبار أعضاء التنظيم يعد خطوة غير طبيعية، ما جعل مسؤولي الاستخبارات يعتقدون أنه كان المخطط الرئيسي للانقلاب، حسب الغارديان.

ويثق المسؤولون العراقيون ونظراؤهم في الولايات المتحدة وبريطانيا وفقا للغارديان بأن البغدادي قد يكون أمضى بعض الوقت في هجين المعقل النهائي لما يسمى بالخلافة.

وتشير الصحيفة إلى أن هناك ما يقدر بنحو 500 عنصر من داعش لا يزالون مع عائلاتهم في المنطقة، التي تطوقها القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة على الجانب السوري من الحدود العراقية، والمليشيات الشيعية المدعومة من إيران على الجانب العراقي.

A photographer retrieves his remote cameras the day after a launch attempt of a United Launch Alliance Atlas V rocket with two astronauts aboard Boeing's Starliner-1 Crew Flight Test (CFT) was delayed, in Cape Canaveral
تعمل شركة بوينغ على تطوير ستارلاينر منذ أكثر من عشر سنوات

أجلت إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" وشركة بوينغ إطلاق كبسولة طاقم ستارلاينر التابعة لشركة بوينغ، مرة أخرى، الأربعاء، ولأجل غير محدد بدقة، قائلة "لا يزال هناك عمل".

ويأتي هذا التحديث بعد عدة تأخيرات سابقة هذا الشهر، وبعد أسبوع من إبلاغ فرق مهمة ستارلاينر عن تسرب صغير للهيليوم في وحدة الخدمة بالمركبة الفضائية. 

وقالت "ناسا" إن فرقها تعمل الآن على توفير فرصة الإطلاق في الساعة 12:25 ظهرًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، السبت 1 يونيو، مع فرص إضافية يوم الأحد 2 يونيو والأربعاء 5 يونيو والخميس 6 يونيو.

وبحسب ناسا، تتبع الخبراء التسرب إلى جزء على محرك دفع واحد لنظام التحكم في التفاعل، حيث يستخدم الهيليوم للسماح للدفعات بإطلاق النار.

وقالت ناسا في بيانها "لقد عقد الفريق اجتماعات لمدة يومين متتاليين، لتقييم الرحلة وأداء النظام والتكرار.. لا يزال هناك عمل أمامنا، ولا تزال فرصة الإطلاق المحتملة التالية قيد المناقشة."

وقبل أيام فقط، أعلنت وكالة ناسا أن الفرق تهدف إلى الإطلاق في موعد لا يتجاوز 25 مايو، قائلة إن الوقت الإضافي قبل الإطلاق سيمنح المتخصصين مزيدًا من الوقت لتقييم المشكلة.

وبعيدا عن تسرب الهيليوم، كانت هناك مشكلة فنية تتعلق بالصاروخ الذي سيحمل الكبسولة وهو ما أدى إلى تأخير سابق. 

ويتأخر البرنامج عدة سنوات عن الموعد المحدد ويتجاوز الميزانية المخصصة له بأكثر من 1.5 مليار دولار.

وتعمل شركة بوينغ على تطوير ستارلاينر منذ أكثر من عشر سنوات لتزويد ناسا بمركبة فضائية أميركية ثانية قادرة على نقل رواد إلى ومن محطة الفضاء الدولية. 

وكانت شركة "سبيس أكس" قد أطلقت أول مهمة مأهولة لها إلى الفضاء في عام 2020 باستخدام الكبسولة "كرو دراغون" التابعة لها والتي تم بناؤها في إطار برنامج "ناسا" نفسه.

ومن المقرر أن تكون المهمة الأحدث لستارلاينر، والتي تسمى اختبار الطيران المأهول، هي الاختبار النهائي قبل أن تحصل المركبة الفضائية على ترخيص إدارة الفضاء الأميركية للقيام بمهام روتينية إلى محطة الفضاء الدولية. 

وأكملت بوينغ رحلة غير مأهولة لستارلاينر إلى محطة الفضاء الدولية في عام 2022 بعد سنوات من المشكلات الفنية والإدارية.