علم السعودية يتوسط أعلام تايلاند أمام مقر السفارة في بانكوك
علم السعودية يتوسط أعلام تايلاند أمام مقر السفارة في بانكوك

وضعت السلطات السعودية ستة ضوابط لسفر مواطنيها إلى تايلاند.

وحصرت لجنة مختصة بالقضايا العالقة بين المملكتين السفر في حالات محددة يسمح بموجبها للمواطن السعودي السفر إلى تايلاند، وفقا لصحيفة "عكاظ" السعودية.

وتسمح الضوابط بمشاركة موظفي الجهات الحكومية في المؤتمرات والندوات والاجتماعات والمسابقات ذات الطابع الدولي والإقليمي التي تقام في تايلاند.

​​ويسمح السفر لرجال الأعمال الراغبين في استيراد بضائع من تايلاند، وذلك بعد إحضار تصديق شهادة من الغرفة التجارية.

وكذلك السماح لموظفي الجهات الرقابية والصحية، والمرضى ومرافقيهم بشرط أن تكون تكلفة العلاج في تايلاند أقل من غيرها في الدول الأخرى بموجب تقرير طبي مصدق من السفارة.

ماسة زرقاء
السعوديةـ تايلاند.. اغتيالات وبستاني وماسة زرقاء
سماح السلطات التايلاندية بدخول السعودية رهف أراضيها بعد أن احتجزتها لساعات في أحد مطاراتها إثر فرارها من أهلها في المملكة وطلبها اللجوء في دولة أجنبية أصاب البعض بالدهشة، فالنظام التايلاندي لا يعرف عنه الاهتمام بالمسائل المتعلقة بحقوق الإنسان، بحسب صحيفة واشنطن بوست.

​​وتسمح الضوابط بزيارة الأقارب حتى الدرجة الرابعة لذويهم من موظفي السفارة السعودية لدى تايلاند، بعد إحضار خطاب مصدق من السفارة، والسماح بسفر المواطنين الذين لهم روابط أسرية.

​​وأثار سفر السعودية رهف محمد جدلا خلال الفترة الماضية بعد لجوئها إلى كندا في رحلة عبر تايلاند، إذ احتجز جواز سفرها في بانكوك وكانت قد أبلغت أنها سترحل إلى السعودية قبل أن تتدخل منظمات المجتمع، وتنجح في الوصول إلى كندا.

المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض
المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض

تطلق شركة سبايس إكس السبت اثنين من رواد وكالة ناسا إلى الفضاء، في حدث تاريخي تأجل الأربعاء بسبب سوء أحوال الطقس.

وسيطلق صاروخ "فالكون 9" والكبسولة "كرو دراغن" من منصة الإطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا.

وتنطلق الرحلة من نفس المكان الذي نقل منه صاروخ "ساتورن 5" مهمة أبولو 11، أول رحلة مأهولة إلى القمر، ومنه انطلقت أول وآخر مهمات للمركبات الفضائية الأميركية.

والمهمة التي أطلق عليها اسم ديمو-2 (Demo-2) ستنقل رائدي الفضاء روبرت بينكن ودوغلاس هيرلي، إلى المحطة الدولية.

وسيكون بينكن قائد العمليات المشتركة للمهمة الفضائية، حيث سيكون مسؤولا عن أنشطة مثل الالتقاء بمحطة الفضاء والالتحام بها والانفصال عنها.

أما هيرلي، الذي شارك في آخر ممهة فضائية قام بها المكوك أتلانتس في يوليو 2011، فسيكون قائد المركبة الفضائية، المسؤول عن أنشطة مثل الانطلاق والهبوط والاسترداد.

وستكون هذه الرحلة المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض، كما تشكل لحظة مهمة لوكالة ناسا وعشاق الفضاء الذين انتظروا حوالي 10 أعوام لرؤية عودة الرحلات البشرية إلى الفضاء إلى البر الأميركي. 

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في وقت سابق أنه سيحضر عملية الإطلاق.