جانب من مدينة السلط
جانب من مدينة السلط

واصلت الأجهزة الأمنية الأردنية الجمعة عملية مسح وتمشيط منطقة وادي الأزرق في محافظة البلقاء غداة الانفجار الذي أوقع قتلى وجرحى.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة جمانة غنيمات الجمعة إنه تم العثور على "مواد متفجرة محلية الصنع مدفونة في الأرض مطابقة لنوعية المواد التي استخدمت من قبل الخلية الإرهابية التي نفذت عملية الفحيص الإرهابية الصيف الماضي". 

​​وأكدت غنيمات أن الفرق الأمنية المختصة تعاملت مع هذه المواد وتم تفجيرها في الموقع وأن عمليات المسح والتمشيط في المنطقة لا تزال جارية. 

وقال مسؤول أمني الخميس إن صاحب مزرعة في السلط لقي حتفه نتيجة انفجار لغم أرضي قديم بمزرعته، مضيفا أن لغما آخر انفجر إثر وصول الأجهزة الأمنية لمعاينة الموقع ما أدى إلى سقوط قتيلين وثمانية جرحى في صفوفها.

وشهدت السلط في آب/أغسطس الماضي اشتباكات بين رجال الأمن ومسلحين أدت إلى مقتل أربعة من رجال الأمن وثلاثة "إرهابيين".

ووقعت المواجهات خلال مداهمة مبنى تحصنت بداخله "خلية إرهابية" متورطة في انفجار عبوة ناسفة قبل أيام وضعت أسفل سيارة دورية أمنية في منطقة الفحيص.

وأدى الهجوم على الدورية التي كانت مكلفة بحماية مهرجان الفحيص الفني إلى مقتل رجل أمن وجرح ستة آخرين.

 

ألغام أرضية محظورة- صورة من موقع هيومن رايتس ووتش
ألغام أرضية محظورة- صورة من موقع هيومن رايتس ووتش

 لقي ثلاثة رجال أمن ومزارع أردني مصرعهم الخميس إثر إنفجار لغمين أرضيين في إحدى مزارع منطقة السلط شمال غرب عمان، فيما أصيب سبعة من عناصر الأمن بجروح، وفق ما أفاد مصدر أمني.

وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إن "صاحب مزرعة في السلط لقي حتفه نتيجة انفجار لغم أرضي قديم بمزرعته".

وأضاف "لدى حضور الأجهزة الأمنية لمعاينة الموقع انفجر لغم أرضي قديم ثان ما أدى إلى مقتل ثلاثة رجال أمن وإصابة سبعة آخرين بإصابات متوسطة".

وأشار إلى أن أجهزة الأمن أغلقت المنطقة "للمسح والتحقيق"، ونقلت المصابين إلى مستشفى مدينة الحسين الطبية للعلاج.

وشهدت السلط في آب/اغسطس الماضي اشتباكات بين رجال الأمن ومسلحين أدت لمقتل أربعة من رجال الأمن وثلاثة "إرهابيين".

مواقع إخبارية محلية كشفت أن بلاغا ورد للأجهزة الأمنية بسماع دوي انفجار في منطقة الكسارات بنقب الدبور "وعلى الفور تحركت الأجهزة الأمنية إلى الموقع للتحقيق في الحادث".