بومبيو وموغيريني خلال لقائهما في بروكسل
بومبيو وموغيريني خلال لقائهما في بروكسل

أكد الاتحاد الأوروبي الجمعة أهمية التعاون مع الولايات المتحدة بشأن مجموعة واسعة من القضايا بما في ذلك التحول السلمي والديمقراطي في فنزويلا والحاجة إلى ضمان انتقال سياسي في سوريا.

ودعا الاتحاد في بيان صدر عقب لقاء جمع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مع منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد فريدريكا موغيريني إلى دعم السلام في أفغانستان وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

كما بحث الجانبان الوضع في أوكرانيا وملف التعاون في منطقة غرب البلقان والدعم الأميركي للحوار بين صربيا وكوسوفو، حسب البيان.

جانب من اجتماع بومبيو مع موغيريني

​​وجاء اجتماع بومبيو مع موغيريني بعد يوم من اتهام نائب الرئيس الأميركي مايك بنس حلفاء واشنطن الأوروبيين بمحاولة تقويض العقوبات التي فرضتها واشنطن على إيران خلال مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط عقد في وارسو الخميس.

واستقبلت موغيريني، التي ساهمت في إبرام الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية في عام 2015، بومبيو أمام مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل قبل أن يضمهما إفطار عمل.

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مقابلة مع قناة الحرة الخميس إن الولايات المتحدة ستعمل في الأسابيع المقبلة على تطوير خطة بالتعاون مع العديد من الدول لوضع تصور حول كيفية وقف تمدد نفوذ إيران في المنطقة.

وشدد الوزير، في التصريحات التي أدلى بها عقب مؤتمر الشرق الأوسط في العاصمة البولندية وارسو، على أن واشنطن "تريد التأكد من عدم توفر المال لقائد فيلق القدس قاسم سليماني لنشر الإرهاب". وأكد في المقابل أن "الولايات المتحدة تدعم الشعب الإيراني وتريد له النجاح".

وأوضح في المقابلة التي أجراها معه مراسل "الحرة" في وزارة الخارجية الأميركية إن حزب الله الذي تدعمه إيران "أصبح اليوم أقوى مما كان عليه قبل سنوات"، معربا عن أسفه "لعدم حضور لبنان في مؤتمر وارسو" الذي شاركت فيه أكثر من 60 دولة بينها دول عربية.

​​وأكد بومبيو أن مؤتمر وارسو يشكل خطوة إيجابية من أجل تنظيم الوضع في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنه "للمرة الأولى في التاريخ الحديث شهدنا وفدا إسرائيليا جنبا إلى جنب مع وفود عربية". وأعرب عن أسفه من جهة أخرى "لغياب الفلسطينيين عن اللقاء الدولي".

وتطرق بومبيو للانسحاب الأميركي المرتقب من سوريا، وأكد أنه يمثل "تغييرا في التكتيكات وليس في الاستراتيجية".

وبخصوص الأزمة التي تعصف بالسودان قال الوزير الأميركي: "نتمنى أن تسمع أصوات الشعب السوداني وأن تحصل عملية انتقالية، في حال حصولها، بقيادة الشعب".