متظاهرون في الخرطوم_ أرشيف
متظاهرون في الخرطوم_ أرشيف

أدى محمد طاهر أيلا رئيس الوزراء السوداني الجديد الأحد اليمين، في حين نزل محتجون مجددا إلى الشارع للمطالبة برحيل الرئيس عمر البشير الذي كان أعلن حالة الطوارئ في كامل البلاد وأقال الحكومة السابقة.

وكان محمد طاهر أيلا شغل في السابق منصب حاكم ولاية الجزيرة.

وأدى وزير الدفاع اللواء عوض ابن عوف اليمين بصفته الجديدة كنائب أول للرئيس وذلك بعد إقالة سلفه بكري حسن صالح وهو حليف قديم للبشير وكان يعتبر من الشخصيات النافذة في النظام.

وأدى 16 من ضباط الجيش وآخران من الجهاز الوطني للاستعلامات والأمن، اليمين كولاة للولايات الـ18 في السودان.

واستندت وزارة المالية لمصطفى يوسف ليحل محل معتز موسى الذي كان أيضا رئيسا للوزراء، وفقا لما ذكرته الرئاسة السودانية الأحد.

وأدى ولاة الولايات اليمين الدستورية الأحد أمام الرئيس السوداني عمر البشير قبل التوجه لولاياتهم.

وتزامنا مع ذلك، خرج مئات السودانيين الأحد في تظاهرة سلمية بوسط مدينة أم درمان استجابة لدعوة قدمها تجمع المهنيين المعارض.

 وردد المحتجون الذين تجمعوا في ساحة "البوستة" وسط سوق أم درمان هتافات تطالب بإسقاط النظام وتنحي الرئيس عمر البشير.

إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام
إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الإثنين أن العالم المسجون في الولايات المتحدة سيروس أصغري سيعود الى طهران خلال أيام.

وقال الناطق باسم الوزارة عباس موسوي كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا) إن "ملف الدكتور سيروس أصغري أغلق في أميركا، وسيعود على الأرجح الى البلاد في اليومين او ثلاثة أيام المقبلة".

وكان أصغري أستاذ علم المواد، مسجون على خلفية سرقة أسرار تجارية مما يعد انتهاكا للعقوبات الأميركية على إيران.

وفي نوفمبر الماضي، برئ أصغري المتهم بسرقة أسرار صناعية خلال زيارة أكاديمية في أوهايو، لكنه بقي مسجوناً لأسباب تتعلق بقوانين الهجرة.

وفي مطلع الشهر الجاري أعلن أبو الفضل مهر آبادي، وهو دبلوماسي إيراني يتولى منصب نائب مدير قسم رعاية المصالح الإيرانية في السفارة الباكستانية بواشنطن، أن أصغري، البالغ من العمر 59 عاما، أصيب بفيروس كورونا المستجد، ويتلقى الرعاية الطبية من سلطات الهجرة الأميركية، وينتظر شهادة طبية تجيز له السفر.

وفي 12 مايو الماضي، طالبت الولايات المتحدة طهران، بإرسال طائرة لإعادة 11 مواطنا إيرانيا تريد واشنطن ترحيلهم.

وقال كين كوتشينيلي القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي الأميركي، في عدد من التغريدات على تويتر "لدينا 11 من مواطنيكم، وهم من الأجانب الذين دخلوا بلدنا بصورة غير شرعية ونحاول إعادتهم إلى بلدكم. فجأة تقولون إنكم تريدون عودتهم، حسنا. لم لا ترسلون طائرة ونعيدهم جميعا مرة واحدة؟".

وأضاف أن واشنطن حاولت على مدى شهور إعادة سيروس أصغري لكنه طهران تؤخر عملية عودته، ولم يشر كوتشينيلي بأي صورة إلى تبادل السجناء بين البلدين، اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 40 عاما.

وإيران هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في منطقة الشرق الأوسط، مع تسجيلها أكثر من 150 ألف إصابة بينها 8 آلاف وفاة. لكن يشكك خارجياً وداخلياً من جانب مسؤولين وخبراء بدقة الأرقام الرسمية.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء، مع أكثر من 1,8 مليون إصابة بينها 104 آلاف وفاة.

ودعت إيران، التي تحتجز على الأقل 5 أميركيين، مؤخراً إلى تبادل شامل للسجناء مع الولايات المتحدة التي تحتجز 15 إيرانياً.