طلاب جامعة الجزائر خلال احتجاجهم ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة
طلاب جامعة الجزائر خلال احتجاجهم ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

خرج آلاف طلاب الجامعات في الجزائر الثلاثاء في مسيرات مناهضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

ونظمت وقفات احتجاجية داخل حرم الجامعات في 10 مدن حيث رفع الطلاب شعارات رافضة لخوض بوتفليقة الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وشهدت جامعات العاصمة بكلياتها الأربع في بوزريعة ودالي إبراهيم وباب الزوار والجامعة المركزية مسيرات، في حين خرج طلبة كليات الإعلام والعلوم السياسية في مسيرات في الطريق السريع وسط تعزيزات أمنية كبيرة.

وشارك طلاب جامعات قسنطينة وسكيكدة شرقي البلاد، ووهران وتيارت غربا، وبجاية والبويرة والمسيلة في الوسط، في وقفات احتجاجية رددوا خلالها هتافات رافضة لترشح بوتفليقة البالغ من العمر 81 عاما والذي أضعفته جلطة دماغية في 2013.

​​

​​

​​ووضع بوتفليقة في 10 شباط/فبراير حدا للتكهنات بشأن نيته الترشح، معلنا في "رسالة إلى الأمة" أنه يسعى لولاية خامسة في انتخابات 18 نيسان/أبريل الرئاسية. 

وعبر عدد كبير من المواطنين الجزائريين عن معارضتهم لذلك، وشهدت البلاد منذ أيام العديد من الاحتجاجات.

وغادر بوتفليقة الأحد الجزائر، وفق ما أعلنت الرئاسة، إلى جنيف في سويسرا "لمدة قصيرة" حيث سيخضع لفحوص طبية "دورية".

جانب من احتجاج ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة
جانب من احتجاج ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

فرقت الشرطة الجزائرية متظاهرين أثناء مشاركتهم في مسيرة للاحتجاج ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية "عهدة" خامسة خلال مناسبة ذكرى تأميم المحروقات.

وأوقفت الشرطة الجزائرية 41 شخصا خلال المسيرات التي عرفتها العديد من المدن للتنديد بترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وتم توقيف هؤلاء بتهم الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العمومية وتحطيم الممتلكات، بحسب ما جاء في بيان للشرطة الجزائرية.

وذكر مصدر أمني أن 38 من الموقوفين تم اعتقالهم عندما كانوا متوجهين إلى مقر رئاسة الجمهورية في حي المرادية بالعاصمة، في حين لم يتم تسجيل إصابات في صفوف عناصر الشرطة.

ولم تسجل المسيرات التي خرج فيها الآلاف حوادث، بعد أن امتنعت الشرطة عن التدخل لتفريق المتظاهرين، باستثناء بعض الصدامات في العاصمة حيث يمنع أي نوع من التظاهر منذ عام 2001.

وفي سياق ردود الفعل السياسية قال منسق الهيئة المؤقتة لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، معاذ بوشارب ردا على مسيرات الجمعة إن "هناك من يحاول إشعال الفتنة".

ويعد هذا أول تعليق رسمي من الحزب الحاكم على المسيرات المناوئة لترشح بوتفليقة لولاية جديدة.