السيسي في مؤتمر صحفي في ختام المؤتمر العربي الأوروبي المشترك في شرم الشيخ
السيسي في مؤتمر صحفي في ختام المؤتمر العربي الأوروبي المشترك في شرم الشيخ

دافع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاثنين عن تطبيق عقوبة الإعدام في قمة بين العرب والدول الأوروبية، وقال إنها وسيلة لأخذ حقوق ضحايا الهجمات الإرهابية بالقانون، وجزء من ثقافة وقيم المنطقة.

وانتقدت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان مصر بشدة هذا الشهر بسبب إعدام تسعة شبان في قضية اغتيال النائب العام هشام بركات في هجوم عام 2015 وقالت إنهم حكم عليهم بالإعدام مع آخرين بعد محاكمات جائرة وسط زيادة في عمليات الإعدام.

ورفضت مصر مزاعم انتزاع الاعترافات تحت التعذيب.

وكان السيسي يرد على سؤال من صحفي أجنبي حول أوضاع حقوق الإنسان خلال مؤتمر صحفي في ختام القمة الأولى بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي والتي عقدت في منتجع شرم الشيخ على مدى يومين بمشاركة وفود من نحو 50 دولة.

وقال السيسي "أنتم تتكلمون عن عقوبة الإعدام ونحن نقدر لكم ذلك... عندما يُقتل إنسان بعمل إرهابي الأسر تقول لي نريد حق أبنائنا ودمائهم، وهذه هي الثقافة الموجودة في المنطقة وهي أن الحق يجب أن يؤخذ بالقانون".

ومنذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 2013، أشرف السيسي على حملة واسعة النطاق على المعارضة الإسلامية والليبرالية. ويعتبر نشطاء أن الحملة هي الأسوأ في تاريخ مصر الحديث.

وقال السيسي إن بلاده تعرضت لآلاف الهجمات على مدى السنوات الخمس الماضية. وأضاف أن تفجيرا واحدا في منتجع شرم الشيخ الذي يستضيف القمة قد يحوله إلى ”مدينة أشباح“ ونفور السياح عنه على مدى ثلاث أو أربع سنوات.

المصدر: رويترز

Palestinians walk amid debris of a mosque and buildings destroyed during Israeli strikes in Gaza City, on February 26, 2024,…
فلسطينون يسيرون بين أنقاض مسجد وبنايات مدمرة بغارات إسرائيلية في غزة، الاثنين، فبراير 2024.

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، الاثنين، إنه يأمل في التوصل إلى وقف مؤقت لإطلاق النار في غزة بحلول الأسبوع المقبل، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وأكد بايدن خلال زيارة لنيويورك إنه يأمل في التوصل لوقف لإطلاق النار بحلول الإثنين، الرابع من مارس المقبل.

وتبذل إدارة بايدن جهودا جادة لمحاولة التوصل إلى صفقة لإطلاق رهائن لدى حماس، يمكن أن تؤدي إلى توقف القتال في غزة لمدة ستة أسابيع قبل بداية شهر رمضان في غضون أسبوعين.

وقال بايدن: "أخبرني مستشاري للأمن القومي أننا قريبون.. آمل أن نتوصل إلى وقف لإطلاق النار بحلول الاثنين المقبل".

لكن التوصل إلى اتفاق بحلول الاثنين "سيكون على الأرجح معركة شاقة" وفق موقع "أكسيوس"، الذي أثار "الاختلافات الكبيرة" في وجهات النظر بين إسرائيل وحماس في المفاوضات غير المباشرة بينهما .

وعقد ممثلون من الجيش الإسرائيلي، و"الموساد" و"الشاباك"، الاثنين جولة محادثات في الدوحة مع وسطاء مصريين وقطريين حول مقترح صفقة الرهائن. 

وقال مسؤولان إسرائيليان لموقع "أكسيوس" إنه من المتوقع أن تستمر هذه المحادثات، الثلاثاء.

في الوقت نفسه، يجري وسطاء مصريون وقطريون محادثات مع ممثلي حماس الموجودين أيضا في الدوحة، في محاولة للضغط عليهم للتوصل إلى تسوية، خاصة في ما يتعلق بعدد و"نوعية" السجناء الذين تطالب الحركة بإطلاق سراحهم مقابل إطلاقها الرهائن.

ووفقا لمسؤولين إسرائيليين، طلب رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، من مفاوضيه عدم قبول طلب الإفراج عن بعض السجناء، بما في ذلك عناصر حماس الذين أدينوا بقتل إسرائيليين ويقضون أحكاما طويلة.

وأبلغ وسطاء قطريون إسرائيل أن كبار مسؤولي حماس "يشعرون بخيبة أمل" من الإطار المحدث لصفقة الرهائن، وشددوا على أنه لا تزال هناك فجوة كبيرة بين الاقتراح ومطالبهم، حسبما قال مسؤولان إسرائيليان ومصدر مطلع لموقع "أكسيوس".

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى "ليس هناك مجال لكثير من التفاؤل". 

وأضاف أن "التقدم الذي حققته إسرائيل مع الوسطاء لم يسد الفجوات مع حماس، ومن الصعب تصور في هذه المرحلة اتفاق قبل رمضان".

وبعد أكثر من أربعة أشهر على بدء الحرب في غزة بين إسرائيل وحركة حماس، تسعى دول عدّة، لا سيما الولايات المتحدة الحليف الرئيسي لإسرائيل، إلى ثني  نتانياهو عن شنّ هجوم على رفح حيث يتكدّس حوالى 1,5 ملايين فلسطيني، غالبيتهم من النازحين، وفقاً للأمم المتحدة.

ورغم تواصل المحادثات للتوصل إلى هدنة جديدة، يتمسّك نتانياهو بتنفيذ عملية برية ضدّ ما يقول إنّه "المعقل الأخير" لـحركة حماس. 

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر، بعدما نفّذت حماس هجوما غير مسبوق على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا غالبيّتهم مدنيّون، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيليّة رسميّة.

كما احتُجز خلال الهجوم نحو 250 رهينة تقول إسرائيل إنّ 130 منهم ما زالوا محتجزين في قطاع غزّة، ويُعتقد أنّ 31 منهم لقوا حتفهم.

وردا على الهجوم، تعهّدت إسرائيل "القضاء" على حماس التي تحكم غزة منذ 2007 وتُصنّفها إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "منظّمة إرهابية".

وتردّ إسرائيل على الهجوم بقصف مدمّر على قطاع غزّة وبعمليّات برّية منذ 27 أكتوبر ما تسبّب بمقتل 29782 فلسطينياً، غالبيتهم مدنيّون، وفق أحدث حصيلة لوزارة الصحة التابعة لحركة حماس.