عناصر أمن صوماليون في موقع التفجير الانتحاري وسط مقديشو
عناصر أمن صوماليون في موقع التفجير الانتحاري وسط مقديشو

قالت الشرطة الصومالية الجمعة إن حصارا استمر ليوم واحد في قلب مقديشو انتهى بمقتل جميع المهاجمين وهم من جماعة الشباب المتطرفة.

وقال النقيب محمد حسين لوكالة أسوشييتد برس إن عملية إخلاء المباني بدأت مشيرا إلى العثرور على جثث.

وبدأ هجوم مقديشو الخميس بانفجار سيارتين مفخختين أمام فندق مكة المكرمة الواقع في أحد الأحياء التي يخرج إليها الصوماليون للترفيه والنزهة، ثم اختبأ المتشددون بداخل مبان بينما عملت قوات الأمن على إنقاذ مدنيين محاصرين.

ولقي 29 شخصا معظمهم مدنيون مصرعهم في هجوم الخميس بينما أصيب 80 آخرون.

وهذا هو أحدث هجوم ضمن سلسلة هجمات كبيرة تنفذها الحركة في شرق أفريقيا، ويأتي بعدما كثفت القوات الأميركية في الصومال ضرباتها الجوية على الحركة المتشددة.

 

 

 

 

أحد عناصر الأمن في مقديشو

قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب آخرون عقب انفجار سيارة ملغومة في العاصمة الصومالية مقديشو الخميس. 

وقالت الشرطة إن الانفجار وقع في المركز التجاري للمدينة حيث توجد الكثير من الفنادق والمحلات التجارية والمطاعم.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن شهود عيان قولهم إن انفجارا قويا وقع في العاصمة أعقبه تبادل لإطلاق نار.

يتبع..