عناصر في الحشد الشعبي غرب الموصل- أرشيف
عناصر في الحشد الشعبي غرب الموصل- أرشيف

 قتل ستة عناصر من قوات الحشد الشعبي وأصيب نحو ثلاثين آخرين بجروح ليل الأربعاء الخميس، في كمين مسلح استهدف موكبا لهم على طريق الموصل بشمال العراق، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية الرسمية في بيان "استشهاد ستة مقاتلين وإصابة 31 آخرين في اعتداء إرهابي" على الطريق بين المخمور ومدينة الموصل في شمال العراق، وهي منطقة استعادتها القوات الأمنية العراقية من تنظيم داعش في عام 2017، مسنودة بفصائل الحشد الشعبي.

وأوضح البيان أن هؤلاء المقاتلين كانوا "مجازين" و"عزّل" عند وقوع الهجوم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور.

وكان العراق أعلن في نهاية العام 2017 دحر تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر لأكثر من ثلاث سنوات على ما يقارب ثلث مساحة البلاد وأعلن الموصل عاصمة لدولة "الخلافة" في العراق.

لكن الجهاديين ما زالوا يمتلكون خلايا نائمة تنشط في بعض الأحيان وخصوصا في المناطق الصحراوية الحدودية مع سوريا.

ويأتي هذا الهجوم فيما تشن قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة حملة عسكرية لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من آخر معاقله في شرق سوريا.

A view of the Zab river that feeds the Dukan dam in Iraq's northern autonomous region of Kurdistan, 65 kms northwest of…
عثر على جثة الشاب في أحد الأنهار وفق ناشطين.. صورة تعبيرية

عثرت الشرطة في إقليم كردستان العراق على جثة شاب في السابعة والعشرين من العمر، فيما اعتقلت شخصين أحدهما خطيبته، بتهمة قتله، بحسب وسائل إعلام محلية.

وقال موقع "ناس نيوز" العراقي للأخبار، إنه "بعد ستة أيام من اختفائه، عثر على جثة الشاب رابر (27 سنة) من سكنة قرية شوران التابعة لقضاء بشدر وقد اتهمت السلطات خطيبته التي تبلغ من العمر 18 عاما بقتله بتحريض من "حبيبها".

وبحسب الموقع، فإن رابر وخطيبته كانا عائدين من عقد قرانهما في المحكمة قبل أن يختفي الشاب، الذي قالت خطيبته إنه "اضطر إلى استئجار سيارة أجرة لإيصالها بعد أن تعطلت سيارته على طريق خارجي".

ونقل الموقع عن عائلة الشاب "كانا سعيدين جدا في يوم عقد قرانهما، وقد قبلت الفتاة يد والد الشاب، وكانا يخططان لحفلة الزفاف، ولم نشك فيها حتى بعد أن اعتقلتها الشرطة".

وبعد التحقيقات، اكتشفت جثة الشاب التي ظهر عليها آثار "صدمة خارجية عنيفة".

ونقل الموقع عن المتحدث باسم الشرطة أن "خطيبة الشاب قد اعترفت بتنفيذ الجريمة أمام قاضي التحقيق".

وبحسب مصادر الموقع فإن "خطيبة الضحية كانت على علاقة مع شخص آخر وعدها بالزواج إذا هي قتلت خطيبها"، من دون تقديم المزيد من التفاصيل.