احتجاجات في السودان
احتجاجات في السودان- أرشيف

خرج عشرات السودانيين في مظاهرات عقب صلاة الجمعة في الخرطوم للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير. 

وشهدت منطقة ودنوباوى في أم درمان مظاهرات شارك فيها عشرات المصلين الذين خرجوا من مسجد السيد عبدالرحمن، ورددوا هتافات تطالب بإسقاط النظام.

وتصدت قوات الشرطة للمتظاهرين وفرقتهم بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وتأتي مظاهرات الجمعة استجابة لدعوات تقدم بها تجمع المهنيين السودانيين المعارض طالبت بمواصلة الاحتجاجات السلمية للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير. 

 العالم سيحتاج أكثر من 15 مليار جرعة لوقف الوباء
العالم سيحتاج أكثر من 15 مليار جرعة لوقف الوباء

قال مسؤول في شركة Pfizer العملاقة للأدوية إن لقاح فيروس كورونا المستجد يمكن أن يصل في شهر أكتوبر، مشيرا  إلى تحديات شاقة تتمثل في الحاجة إلى 15 مليار جرعة من اللقاح للقضاء على كورونا كليا، وفق ما نقل"تايمز أوف إسرائيل".

وقال الموقع إن عددا من شركات الأدوية أعلنت الخميس أن لقاحا أو عدة لقاحات لفيروس كورونا المستجد قد  تطرح قبل 2021.

وأشار الموقع إلى أن أكثر من 100 مختبر في جميع أنحاء العالم في سباق من أجل التوصل إلى لقاح ضد الفيروس المستجد بما في ذلك 10 لقاحات وصلت إلى مرحلة التجربة السريرية.

ونقل عن ألبرت بورلا رئيس شركة فايزر أن شركته تعتقد أن اللقاح يمكن أن يكون جاهزا قبل نهاية العام.

وتجري شركة فايزر تجارب سريرية مع شركة "بيونتيك" الألمانية على لقاحات محتملة عدة في أوروبا والولايات المتحدة.

وأضاف بورلا "إذا سارت الأمور على ما يرام، سيكون لدينا ما يكفي من الأدلة على السلامة والفعالية حتى نتمكن من الحصول على لقاح في نهاية أكتوبر المقبل".

بدوره، قال باسكال سوريوت رئيس استرازينيكا في مؤتمر صحفى افتراضي " أن أمل الكثير من الناس هو أن يكون لدينا لقاح، نأمل أن يكون  لدينا عدد كاف منه، بنهاية هذا العام".

وتشارك شركته جامعة أكسفورد جهود تطوير وتوزيع لقاح تجري عليه اختبارات في بريطانيا.

ويشير تقرير الموقع إلى أنه قد يستغرق الأمر سنوات حتى يتم ترخيص للقاح جديد للاستخدام العام، ولكن في مواجهة جائحة كورونا، من المرجح أن تحظى اللقاحات التجريبية التي يتبين أنها آمنة وفعالة ضد الفيروس بالموافقة على الاستخدام في حالات الطوارئ.

ويتمثل أحد التحديات أمام التجارب السريرية للقاحات في أن معدلات انتقال العدوى آخذة في الإنخفاض بسرعة في أوروبا حيث تجري بعض هذه التجارب.

وقال سوريوت إنه سرعان ما ستكون منخفضة للغاية بحيث لا يمكن إجراء تجارب اللقاح السريري بشكل صحيح في بيئة طبيعية، مضيفة أن ما يسمى بدراسات "التحدي البشري" التي يتعرض فيها الناس عمدا للفيروس لاختبار فعاليته، ليس مقبولة أخلاقيا مع كورونا.

وأوقفت العديد من شركات الأدوية في جيمع أنحاء العالم تجاربها السريرية للأمراض الأخرى من أجل تركيز الجهود على إيجاد لقاح لفيروس كورونا.