تشيكيون مسلمون يحملون لافتات مناهضة للإرهاب - أرشيف
تشيكيون مسلمون يحملون لافتات مناهضة للإرهاب - أرشيف

رفض مسلمو براغ الثلاثاء دعوة وجهها إمام مسجد المدينة عبر فيسبوك إلى التجهز بالسلاح بعد اعتداء كرايستتشيرش في نيوزيلندا.

ونشر الإمام ليونيد كوشنارنكو شريط فيديو له الأحد، بعد يومين على مجزرة نيوزيلندا التي ارتكبها استرالي يؤمن بتفوق العرق الأبيض، وادت الى مقتل 50 مسلما.

ونقلت صحيفة "دنيك أن" عن الإمام الأوكراني الأصل أنه وجه نداءه استنادا إلى "مشاعر الإسلاموفوبيا" المنتشرة في جمهورية تشيكيا.

والمعروف عن الرئيس التشيكي الحالي ميلوس زيمان، الذي فاز بولاية ثانية العام الماضي، استخدامه لهجة معادية للإسلام خلال حملته الانتخابية، في حين حصل الحزب اليميني المتطرف (أس بي دي) على 22 نائبا في البرلمان من أصل 200 نائب.

وقال منيب حسن الراوي مدير مركز المجموعات الإسلامية التشيكية للصحيفة نفسها "نحن لا ندعم دعوات من هذا النوع ... أنا غير موافق على ذلك".

وكانت المجموعة الإسلامية في براغ أعلنت الثلاثاء عبر فيسبوك أن "أي إعلان أو عمل من قبل الإمام كوشنارنكو يعبر عن رأيه الشخصي ولا يمثل المسلمين الذين يعيشون في براغ أو في جمهورية تشيكيا".

وحسب إحصاء أجري العام 2011 بلغ عدد المسلمين في تشيكيا 3358 شخصا، إلا إن معلومات غير رسمية تقدر عددهم بحوالي عشرة آلاف شخص.

 

عدوى الأوعية الدموية قد تكون هي الطريقة التي ينتقل بها الفيروس عبر الجسم
عدوى الأوعية الدموية قد تكون هي الطريقة التي ينتقل بها الفيروس عبر الجسم

بعد أشهر من جائحة كورنا، ظهرت الآن مجموعة متزايدة من الأدلة  أن فيروس كورونا المستجد عدوى تستهدف الأوعية الدموية أكثر منه مرض تنفسي ما يفسر الأعراض الغريبة التي يرصدها الأطباء في جميع أنحاء العالم، وفق تقرير لموقع "ميديوم".

وقال التقرير إن كورونا يصيب الأوعية الدموية، وهو ما يمكن أن يفسر ليس فقط ارتفاع معدل انتشار جلطات الدم والسكتات الدماغية والنوبات القلبية لدى المصابين به، بل أيضا توفير  إجابة لأسباب مجموعة متنوعة من الأعراض من أعلى الرأس إلى أخمص القدم التي ظهرت على المصابين.

ويقول منديب ميهرا، المدير الطبي لمركز القلب والأوعية الدموية في مستشفى بريغهام والنساء، "يبدو من البيانات أن هذا ليس مرضا تنفسيا بل في الواقع يصيب الأوعية الدموية".

ويشير التقرير إلى أن فيروسا تنفسيا يصيب خلايا الدم ويدور عبر الجسم لم يسمع به تقريبا من قبل. ومن غير المعروف أن فيروسات الإنفلونزا مثل فيروس H1N1 تفعل ذلك.

 ويصيب الفيروس البطانة الغشائية للأوعية الدموية، وهو ما يفسر أعراضه الغريبة مثل ارتفاع معدلات جلطات الدم.

كما يمكن أن يفسر تلف الأوعية الدموية أيضًا سبب تعرض الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية موجودة مسبقًا مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكري وأمراض القلب لخطر أكبر للإصابة بمضاعفات شديدة لفيروس من المفترض أن يصيب الرئتين فقط.

وأضاف التقرير أن عدوى الأوعية الدموية قد تكون هي الطريقة التي ينتقل بها الفيروس عبر الجسم ويصيب الأعضاء الأخرى، وهو أمر غير نمطي لالتهابات الجهاز التنفسي.

وبما أن الفيروس يضر بالأوعية الدموية، يعتقد الخبراء الآن أن أفضل علاج له ليس فقط مضاد للفيروسات بل أيضا الأدوية التي تمنع التهاب بطانة الغشائية للأوعية الدموية.

أودى فيروس كورونا المستجد بما لا يقل عن 357,311 شخصا في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر.