الحافلة المدرسية التي كانت تحمل 50 تلميذا قبل أن تحترق في ميلان
الحافلة المدرسية التي كانت تحمل 50 تلميذا قبل أن تحترق في ميلان

أنقذت الشرطة الإيطالية أكثر من 50 طالباً الأربعاء من موت كاد يكون محققاً بعد أن هدّد سائقهم بإحراقهم داخل الحافلة المدرسيّة التي تقلّهم وصبّ فيها البنزين مشعلاً النار، قرب ميلانو.

وقال فرانشيسكو غريكو ممثّل النيابة في ميلانو "إنّها معجزة. كدنا نشهد مجزرة. تصرّفت الشرطة بشكل رائع. اعترضت الحافلة وأخرجت الطلبة منها".

وأضاف غريكو أنّه لا يمكنه استبعاد وجود شبهة إرهابيّة وراء الواقعة التي ارتكبها إيطالي من أصل سنغالي تحدّث عن موت المهاجرين الأفارقة لدى عبورهم المتوسّط.

ووُجّهت إلى السّائق الذي أصيب بحروق في يديه ونُقل إلى المستشفى التُهمة بشبهة "احتجاز رهائن، وارتكاب مجزرة وحريق" مع ظرف "الإرهاب" المشدد. وكلّف رئيس خلية مكافحة الإرهاب في ميلانو التحقيق.

وقال ألبيرتو نوبيلي، رئيس خليّة مكافحة الإرهاب في ميلانو، خلال مؤتمر صحافي إنّ السائق المدعو حسينو سي (47 عاماً)، وهو إيطالي منذ العام 2004، "تصرّف كذئب منفرد" من دون أن تكون له روابط بالمجموعات الإسلامية المتطرّفة. وأضاف ان السّائق "أراد أن يتحدّث العالم أجمع عن قصّته".

وبحسب محاميه، فإنّ السّائق شرح خلال استجوابه أنّه "أراد القيام بشيء مُلفت، من أجل جذب الانتباه إلى عواقب سياسات الهجرة".

وكان 51 طالبًا في السنة الثانية من المرحلة الثانويّة متّجهين للمشاركة في نشاط رياضي برفقة ثلاثة بالغين عندما غيّر السائق فجأة خطّ سيره في سان دوناتو ميلانيز في شمال إيطاليا، معلناً أنه سيأخذهم جميعا رهائن، في عملية استمرت نحو نصف ساعة.

وقال "لن يخرج أحد من هنا حيًّا"، بحسب ما روى العديد من الطلاب.

وكان السائق مزوّدًا بصفيحتي بنزين وولاعة سجائر، وهدد الطلاب وأخذ هواتفهم وأوثقهم بأسلاك كهربائية.

وقال الرجل "فقدت ثلاثة أطفال في البحر"، وفق ما روى أحد الطلبة. وأضاف "هدّدنا وقال إننا إذا تحركنا سيسكب البنزين ويشعل النار".

وروت طالبة أنّه "لم يكفّ عن القول إنّ الكثير من الأفارقة سيموتون وإنّ (نائبي رئيس الحكومة) دي مايو وسالفيني هما السبب".

الموت في البحر المتوسط 

وقالت الطالبة إنّ السائق "كان يستدير ويسكب البنزين على أرض الحافلة" وإنّه أشهر مسدّساً وسكّيناً ثمّ "جاءت الشرطة وأنقذتنا".

ونقلت وسائل إعلام أنّ الرجل كان يصرخ ويقول "أريد أن أنهي الأمر، أريد أن أنهي الموت في البحر المتوسط".

وقال وكيل النيابة فرانشيسكو غريغو إنّ السائق احتفظ دائمًا بطالبين قريباً منه مهدّداً بإشعال الحريق، وصدم سيارة تمكن سائقها من الابتعاد قبل أن تشتعل بها النار.

وأظهرت صوَر بعد الحادثة، السيارة والحافلة محترقتين.

ويبدو أنّ من أنقذ الطلاب فتى تمكّن من التقاط هاتف زميل له وقع على الأرض واتّصل بالشرطة. وقال الفتى أمام كاميرا التلفزيون، "التقطتُ الهاتف بصعوبة، لكنّي اتصلت بالشرطة. كنا مرعوبين".

تمكّنت الشرطة من اعتراض الحافلة وكسرت نافذتها الخلفيّة وأخرجت الطلاب قبل أن يُصابوا بأذى بعد اشتعال النار فيها. وخرجوا وهم يجرون باكين ومرعوبين.

ونقل نحو 10 طلاب واثنان من مرافقيهم إلى المستشفى بسبب استنشاقهم الدخان.

وذكرت تقارير أنّ السائق من أصل سنغالي ويعمل سائق حافلة مدرسية منذ 2002 لكنّه حصل على الجنسية الإيطالية في 2004. وكان متزوجاً من إيطالية ولديه ولدان.

وذكرت وزارة الداخليّة في بيان أنّ السائق لديه سوابق مثل القيادة في حالة سكر والاعتداء على قاصر.

وقالت مصادر في الوزارة إنّه يجري درس سحب الجنسية الإيطالية منه بموجب مرسوم اشتراعي أصدره وزير الداخلية ماتيو سالفيني حول الأمن والهجرة في الخريف الماضي.

شعار تسلا
شعار تسلا

أعلنت شركة تسلا للسيارات الكهربائية، الثلاثاء، إنها ستسرح "الموظفين غير الأساسيين"، وتجري تخفيضات على الرواتب، في الوقت الذي تغلق فيه مصانع الشركة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت الشركة إنها تخطط لاستئناف عملياتها الطبيعية في 4 من مايو المقبل، مضيفة إن قراراتها هذه كانت جزءًا من "جهد أوسع لإدارة التكاليف وتحقيق الخطط طويلة المدى".

وقالت الشركة في مذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز إن "رواتب موظفي تسلا ستنخفض ابتداء من 13 أبريل وستبقى التخفيضات سارية حتى نهاية الربع الثاني من العام"، وسيتم تخفيض رواتب العمال بنسبة 10٪، ورواتب المديرين بنسبة 20٪، ورواتب نواب الرئيس بنسبة 30%، بالنسبة للعاملين في الولايات المتحدة، وتخفيضات مشابهة بالنسبة للعاملين في الخارج.

وبينت أن "الموظفين الذين لا يستطيعون العمل من المنزل ولم يتم تكليفهم بالعمل الحرج في المصانع سيتم تسريحهم، مع احتفاظهم بمزايا الرعاية الصحية الخاصة بهم حتى استئناف الإنتاج".

ويعمل في مصنع تسلا الوحيد للسيارات في الولايات المتحدة أكثر من 10000 عامل، مع إنتاج سنوي يزيد عن 415000 وحدة.

وأعلنت شركة تسلا، الخميس، أن "شحنات سياراتها الكهربائية ارتفعت في الربع الأول من هذا العام بنسبة 40 بالمئة" مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أسهم تسلا حوالي 13٪ بعد أن سجلت أرقام التسليم. لكن محللين يشيرون إلى أن هذه الأرقام هي لعمليات الشراء التي حصلت قبل انتشار فيروس كورونا، وتوقعوا أن تسجل الشركة تباطؤا في الفترة المقبلة.

لكن مبيعات سيارة السيدان الجديدة بلغت 367،500 على مستوى العالم في عام 2019، وبدا أن الشركة تتجه نحو عام لافت، إذ توقع المحللون أنها يمكن أن تحقق أول ربح سنوي لها في عام 2020.

وحاولت شركة تسلا طمأنة المستثمرين بأنها قادرة على تجاوز الأزمة، وأكدت الشهر الماضي أن لديها ما يكفي من السيولة النقدية للتعامل مع الوضع الحالي.