رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسندا أرديرن
رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسندا أرديرن

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن الخميس أن بلادها ستحظر البنادق نصف الآلية والهجومية كالتي يستخدمها الجيش بموجب قوانين صارمة جديدة.

ويأتي الإعلان بعد أسبوع على مقتل 50 شخصا وإصابة 50 آخرين بجروح في الهجوم الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايستشيرش جنوبي البلاد خلال صلاة الجمعة، في أسوأ حادث قتل جماعي في تاريخ نيوزيلندا.

وقالت أرديرن في مؤتمر صحافي "تغير تاريخنا للأبد يوم 15 آذار/مارس. والآن ستتغير قوانينا أيضا. نعلن اليوم إجراء بالنيابة عن كافة النيوزيلنديين لتشديد قوانينا الخاصة بالأسلحة ولنجعل بلدنا مكانا أكثر أمنا".

وأوضحت أن سيجري حظر "كافة الأسلحة نصف الآلية التي استخدمت خلال الهجوم الإرهابي" على مسجدي النور ولينوود.

وأردفت قائلة "سنحظر كل الأسلحة النصف آلية من النوع العسكري. كما أننا سنحظر بنادق الهجوم"، مشيرة إلى أنه سيتم اتخاذ إجراءات مؤقتة لمنع أي اندفاعة محتملة نحو شراء الأسلحة قبل دخول التشريع الجديد حيز التنفيذ.

​​وقالت أرديرن إنها تتوقع صدور القانون الجديد بحلول 11 نيسان/أبريل وإقرار آلية لجمع الأسلحة المحظورة وتعويض أصحابها.

وتابعت أن تكلفة استعادة الأسلحة المحظورة ستصل إلى 200 مليون دولار نيوزيلندي (138 مليون دولار أميركي).

ويوجد في نيوزيلندا التي يقطنها أقل من خمسة ملايين نسمة، ما يقدر بنحو 1.2 إلى 1.5 مليون سلاح ناري بينها حوالي 13500 سلاح نصف آلي.

ويملك غالبية المزارعين في الدولة الواقعة في المحيط الهادئ أسلحة يستخدمونها في قتل الحيوانات الضارة للمحاصيل مثل الأرانب.

 

أحد المصابين في واقعة إطلاق النار بمسجدين في نيوزيلندا
أحد المصابين في واقعة إطلاق النار بمسجدين في نيوزيلندا

50 شخصا لقوا حتفهم في هجوم مسلح الجمعة استهدف مسجدين في نيوزيلندا، تنوعت جنسياتهم وأعراقهم وقصص حياتهم.

الصورة الأشهر كانت من أول الصور التي خرجت من موقع الهجوم على مسجد النور، للسعودي محسن الحربي الذي خرج مصابا قبل أن يتوفى متأثرا بجراحه.

أحد المصابين في واقعة إطلاق النار بمسجدين في نيوزيلندا

​​

​​اسم آخر تناقلته وسائل الإعلام هو عطا عليان، فلسطيني الأصل، كان حارسا لمنتخب نيوزيلندا لكرة الصالات، ونعاه الاتحاد الدولي لكرة القدم.

عطا عليان - صورة من حسابه على موقع فيسبوك

​​

أما ميان نعيم رشيد الذي حاول إعاقة المهاجم قبل أن يلقى حتفه هو وابنه طلحة، فتلقى تقدير عمران خان رئيس وزراء بلاده باكستان.

ميان نعيم

​​

​​​​ليندا أرمسترونغ، صاحبة الـ 65 عاما كانت جدة، تحولت إلى الإسلام وكانت تعرف بـ "أخت الجميع".

ليندا أرمسترونغ

​​

​​عزير قادر (24 عاما) كان يدرس الطيران المدني، حسب صحيفة "دايلي ميل" البريطانية.

وتقول الصحيفة إنه انتقل إلى مدينة كرايست تشيرش، موقع الهجومين، قبل نحو عام فقط.

عزير قادر

​صحيفة "تايمز" البريطانية روت قصة خالد مصطفى (43 عاما)، السوري الذي هاجر إلى نيوزيلندا قبل نحو سبعة أشهر فرارا من الحرب التي عصفت ببلاده ليلقى حتفه في هجوم مسلح رفقة ابنه حمزة (14 عاما).

خالد مصطفى

​​وفي المقابل كان الفلسطيني الغزاوي أسامة أبو كويك يمضي في إجراءات تقدمه بطلب الحصول على الجنسية النيوزيلندية قبل أن تنتهي حياته في مسجد النور، حسب "دايلي ميلي".

أسامة أبو كويك

​​