عناصر من القوات الدولية في الجولان
عناصر من القوات الدولية في الجولان

قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الجمعة إن الاتحاد الأوروبي يتمسك بموقفه من هضبة الجولان رغم تصريحات الرئيس دونالد ترامب بشأن الاعتراف بسيادة إسرائيل على المنطقة التي استولت عليها في حرب 1967.

وقال توسك في مؤتمر صحافي تعليقا على تصريحات ترامب "موقف الاتحاد الأوروبي معروف جيدا ولم يتغير". ولا يعترف الاتحاد الأوروبي بسيادة إسرائيل على الجولان.

تحديث (11:20 ت.غ)

قال الاتحاد الأوروبي الجمعة إنه لن يغير موقفه بخصوص مرتفعات الجولان بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب أن الوقت حان للاعتراف بسيادة إسرائيل على المنطقة التي احتلتها من سوريا في 1967.

وقال متحدث باسم بعثة الاتحاد في إسرائيل في تصريحات لصحيفة هآرتس "موقف الاتحاد الأوروبي لم يتغير. الاتحاد الأوروبي تماشيا مع القانون الدولي، لا يعترف بسيادة إسرائيل على المناطق التي احتلتها في حزيران/يونيو 1967 بما فيها مرتفعات الجولان، ولا يعتبرها جزءا من الأراضي الإسرائيلية".

تحديث (8:20 ت.غ)

دمشق تنتقد قرار ترامب حول الجولان

انتقدت سوريا إعلان الرئيس دونالد ترامب بأن واشنطن ستعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل، قائلة الجمعة إن البيان "غير مسؤول" ويمثل تهديدا للسلام والاستقرار الدوليين.
 
وقالت وزارة الخارجية في دمشق إن تصريحات ترامب تؤكد "التحيز الأعمى للولايات المتحدة" تجاه إسرائيل، وأضافت أن بيان ترامب لن يغير "حقيقة أن الجولان كان وسيظل عربيا وسوريا".
 
وذكرت الوزارة أيضا أن دمشق مصممة الآن على تحرير الجولان "باستخدام كل الوسائل الممكنة".

​​ 
كان إعلان ترامب في اليوم السابق تحولا كبيرا في السياسة الأميركية ويعطي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دفعة سياسية قبل شهر من انتخابات يتوقع أن تكون نتيجتها متقاربة.
 
وتدرس الإدارة الأمريكية الاعتراف بسيادة إسرائيل على المرتفعات الاستراتيجية، التي استولت عليها إسرائيل من سوريا عام 1967، وطرح نتنياهو الموضوع مع وزير الخارجية الزائر مايك بومبيو هذا الأسبوع.

وكتب ترامب في تغريدة له الخميس "بعد 52 عاماً، حان الوقت لكي تعترف الولايات المتحدة بالكامل، بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان".

 

​​وقال ترامب إن منطقة الجولان الاستراتيجية التي استولت عليها إسرائيل من سوريا في حرب 1967 وضمتها إليها في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي، تعتبر "ذات أهمية استراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل واستقرار المنطقة". 

وقد رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بموقف الرئيس ترامب

​​

جامعة الدول العربية نددت من جانبها بتصريحات الرئيس ترامب بشأن الجولان، معتبرة أنها "خارجة بشكل كامل عن القانون الدولي" ومؤكدة أن "الجولان أرض سورية محتلة".

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط مساء الخميس إن "التصريحات الصادرة عن أقطاب الإدارة الأميركية والتي تمهد لاعتراف رسمي أميركي بسيادة إسرائيلية على الجولان السوري المحتل تعتبر خارجة بشكل كامل عن القانون الدولي".

وتابع في تصريحات صحافية "كما أنه اعتراف، إن حصل، لا ينشىء حقوقا أو يرتب التزامات ويعتبر غير ذي حيثية قانونية من أي نوع".

وأكد أن "الجولان هو أرض سورية محتلة بواقع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وباعتراف المجتمع الدولي".

وكانت إسرائيل ضمت مرتفعات الجولان من جانب واحد في عام 1981، يشير قرار مجلس الأمن رقم 497 الصادر بعد الضم إلى إسرائيل على أنها "قوة محتلة" ويقول إن محاولة إسرائيل "لفرض قوانينها وولايتها وإدارتها في مرتفعات الجولان السورية المحتلة" لاغية وباطلة وبدون تأثير قانوني دولي ".

وفي منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، صوتت الولايات المتحدة للمرة الأولى ضد قرار أممي يعتبر ضم اسرائيل للجولان "لاغيا وليس في محله". وكانت الدولة الوحيدة التي اتخذت هذا الموقف.

 

عالمة الفيروسات الصينية شي زنغلي تدرس الفيروسات التاجية منذ عام 2004
عالمة الفيروسات الصينية شي زنغلي تدرس الفيروسات التاجية منذ عام 2004

قالت عالمة الفيروسات الصينية المعروفة بعملها في الأبحاث المتعلقة بالفيروسات التاجية في الخفافيش، شي زنغلي، إن الفيروسات الجديدة التي يتم اكتشافها "ليست سوى غيض من فيض".

وقالت زنغلي الملقبة بـ"المرأة الخفاش"، وهي نائبة مديرة معهد ووهان لدراسة الفيروسات، في مقابلة مع تلفزيون CHTN الحكومي الصيني، وفق ما نقله موقع ديلي ميل، إن الأبحاث المتعلقة بالفيروسات تتطلب من الحكومات والعلماء أن يكونوا شفافين ومتعاونين إزاء النتائج التي تتوصل إليها. وأضافت "من المؤسف جدا" أن يتم تسييس العلم.

وتابعت "إذا أردنا منع معاناة البشر من التفشي المقبل لمرض معد، فعلينا أن نمضي قدما وندرس هذه الفيروسات المجهولة التي تحملها الحيوانات في الطبيعة وإصدار إنذارات مبكرة". 

وحذرت "إن لم ندرسها سيكون هناك على الأرجح تفش جديد". 

وقالت خبيرة الفيروسات الصينية إن خصائص الفيروسات التي درستها منذ عام 2004، لا تتطابق مع جينات فيروس كورونا الذي يواصل انتشاره حول العالم.

وكانت قد أكدت في وقت سابق أن الفيروس الجديد اكتشف لأول مرة في ووهان في ديسمبر 2019.

وتتضاعف الفرضيات حول مصدر تفشي كورونا المستجد الذي تسبب بوفاة أكثر من 345 ألف شخص في العالم خلال أقل من ستة أشهر، بين حادث أو تسرب من مختبر أو إرهاب بيولوجي.

ويمتلك معهد ووهان الذي تتهمه الولايات المتحدة بأنه مصدر الفيروس الجديد، ثلاث سلالات حية لفيروس كورونا الموجود عند الخفافيش، لكن لا تطابق أي سلاسة منها سلالة وباء كوفيد-19، حسب ما أكدت مديرة المعهد وانغ يانيي.

ويرجح معظم العلماء أن فيروس كورونا المستجد انتقل إلى الإنسان من حيوان، ووجهت أصابع الاتهام إلى سوق في ووهان يبيع حيوانات برية للاستهلاك البشري.

وأظهرت أبحاث معهد الفيروسات الصيني أن تسلسل جينات فيروس كورونا المستجد مشابهة بنسبة 80 في المئة لتسلسل جينات سارس الذي تسبب بوباء أيضا في عامي 2002 و2003، وبنسبة 96 في المئة لتسلسل جينات فيروس كورونا الموجود عند الخفافيش، وفق وكالة فرانس برس.