مبنى الأمم المتحدة في نيويورك - أرشيف
مبنى الأمم المتحدة في نيويورك-أرشيف

اجتمعت دول عربية في الأمم المتحدة الاثنين لمناقشة اعتراف الرئيس دونالد ترامب بضم إسرائيل هضبة الجولان، من دون أن يُتّخذ أي قرار بتقديم مشروع قرار يُدين الخطوة الأميركية، وفق ما أفاد دبلوماسيون.

وقال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي إنه لا حاجة في الوقت الراهن للضغط من أجل تحرك أوسع لتأكيد قرارات الأمم المتحدة التي تدعو إسرائيل للانسحاب من الجولان.

وقال الجهيناوي لصحافيين إن "مجلس الأمن سبق أن تبنى قرارا"، في إشارة إلى القرار 497 لعام 1981 الذي أعلن أن ذلك الضم من جانب إسرائيل لاغ وباطل.

وعندما سئل عن إمكان إصدار قرار جديد، أجاب "ذاك القرار واضح جدا بأن هذه منطقة محتلة من إسرائيل ويجب تحريرها، لذا لا حاجة باعتقادي للمضي الآن في ذلك".

وقال سفير الجامعة العربية ماجد عبد العزيز إنه ستتم مناقشة القرار الأميركي في اجتماع بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والوزراء العرب في موسكو الأسبوع المقبل.

المصدر: أ ف ب

حريق ضخم اندلع قرب سجن إيفين الإيراني سيء السمعة
حريق ضخم اندلع قرب سجن إيفين الإيراني سيء السمعة

اندلع حريق ضخم السبت، بالقرب من سجن "إيفين" الإيراني سيئ السمعة في طهران، والذي يحتجز فيه المعتقلون السياسيون ويخضعون لعمليات تعذيب.

وتظهر لقطات فيديو نشرتها صحيفة "إيران نيوز واير"، حريقا ضخما في مساحة خضراء محاذية لسجن "إيفين".

واكتسب السجن الإيراني سمعة سيئة، بسبب ما شهدته زنازينه وأقبيته من تعذيب شديد على أيدي عناصر الحرس الثوري للمعتقلين السياسيين، بجانب عشرات آلاف من حالات الاختفاء القسري، والإعدامات.

وقد طالبت منظمات حقوقية إيرانية ودولية طيلة السنوات الماضية، بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإيقاف التعذيب والممارسات القمعية الجارية بين جدرانه.

وشهدت إيران حرائق مختلفة خلال الساعات الأخيرة لا يعرف المتسبب فيها، وكان من بينها حريق مزرعة حيوانات اندلع يوم الجمعة في مدينة الكرج، والذي ظل مشتعلا لساعات قبل أن تطفئه سيارات الإطفاء.

كما أسفر حريق اندلع في شركة تكرير النفط في طهران يوم الأربعاء، عن مقتل عامل وإصابة آخرين.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للنظام الإيراني، أنه تم احتواء الحريق الذي حدث نتيجة تسرب للغاز.