مقاتلتان أميركيتان من طراز أف-35
مقاتلتان أميركيتان من طراز أف-35

حذر كبار المسؤولين في لجنتي العلاقات الخارجية والقوات المسلحة بالكونغرس الأميركي تركيا الثلاثاء من أنها تخاطر بالتعرض لعقوبات صارمة إذا مضت قدما في خططها لشراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية أس-400 كما هددوا بمزيد من الإجراءات التشريعية.

وقال رئيسا اللجنتين، الجمهوريان جيم ريش وجيم إنهوف، ونائباهما الديمقراطيان بوب مينينديز وجاك ريد في مقال للرأي بصحيفة نيويورك تايمز "بحلول نهاية العام سيكون لدى تركيا إما طائرات إف-35 المتقدمة أو منظومة الدفاع الصاروخي الروسية أس-400 على أراضيها. لن تنال الاثنين".

ويتمتع المسؤولون عن اللجنتين بصلاحيات مثل "وقف" مبيعات الأسلحة الكبيرة للخارج والاضطلاع بأدوار كبيرة في وضع تشريع قد يتضمن معاقبة تركيا إذا مضت قدما في صفقة منظومة أس-400.

وقال رؤساء اللجنتين إن تركيا قد تتعرض لعقوبات بموجب القانون الأميركي إذا مضت قدما في شراء أس-400.

وأضافوا "العقوبات ستضر باقتصاد تركيا بشدة وستزعج الأسواق العالمية وستنفر الاستثمار الأجنبي المباشر وتعرقل صناعة الطيران والدفاع في تركيا".

ويدور خلاف بين الولايات المتحدة وتركيا، العضوين في حلف شمال الأطلسي، بشأن قرار أنقرة شراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية أس-400 والتي تتعارض مع أنظمة حلف شمال الأطلسي.

وتقول واشنطن إن شراء تركيا لمنظومة إس-400 يهدد سلامة مقاتلاتها من طراز إف-35 والتي تصنعها شركة لوكهيد مارتن وتستخدم تقنية تجعل أجهزة الرادار لا تكتشفها.

شعار تسلا
شعار تسلا

أعلنت شركة تسلا للسيارات الكهربائية، الثلاثاء، إنها ستسرح "الموظفين غير الأساسيين"، وتجري تخفيضات على الرواتب، في الوقت الذي تغلق فيه مصانع الشركة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت الشركة إنها تخطط لاستئناف عملياتها الطبيعية في 4 من مايو المقبل، مضيفة إن قراراتها هذه كانت جزءًا من "جهد أوسع لإدارة التكاليف وتحقيق الخطط طويلة المدى".

وقالت الشركة في مذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز إن "رواتب موظفي تسلا ستنخفض ابتداء من 13 أبريل وستبقى التخفيضات سارية حتى نهاية الربع الثاني من العام"، وسيتم تخفيض رواتب العمال بنسبة 10٪، ورواتب المديرين بنسبة 20٪، ورواتب نواب الرئيس بنسبة 30%، بالنسبة للعاملين في الولايات المتحدة، وتخفيضات مشابهة بالنسبة للعاملين في الخارج.

وبينت أن "الموظفين الذين لا يستطيعون العمل من المنزل ولم يتم تكليفهم بالعمل الحرج في المصانع سيتم تسريحهم، مع احتفاظهم بمزايا الرعاية الصحية الخاصة بهم حتى استئناف الإنتاج".

ويعمل في مصنع تسلا الوحيد للسيارات في الولايات المتحدة أكثر من 10000 عامل، مع إنتاج سنوي يزيد عن 415000 وحدة.

وأعلنت شركة تسلا، الخميس، أن "شحنات سياراتها الكهربائية ارتفعت في الربع الأول من هذا العام بنسبة 40 بالمئة" مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أسهم تسلا حوالي 13٪ بعد أن سجلت أرقام التسليم. لكن محللين يشيرون إلى أن هذه الأرقام هي لعمليات الشراء التي حصلت قبل انتشار فيروس كورونا، وتوقعوا أن تسجل الشركة تباطؤا في الفترة المقبلة.

لكن مبيعات سيارة السيدان الجديدة بلغت 367،500 على مستوى العالم في عام 2019، وبدا أن الشركة تتجه نحو عام لافت، إذ توقع المحللون أنها يمكن أن تحقق أول ربح سنوي لها في عام 2020.

وحاولت شركة تسلا طمأنة المستثمرين بأنها قادرة على تجاوز الأزمة، وأكدت الشهر الماضي أن لديها ما يكفي من السيولة النقدية للتعامل مع الوضع الحالي.