صواريخ تطال مناطق سكنية في ليبيا
صواريخ تطال مناطق سكنية في ليبيا

قال مسؤولون الاثنين إن أكثر من ثلاثة ملايين كتاب تعرضت للتلف التام عندما أصابت صواريخ أبنية وزارة التعليم خلال قتال بين قوات تابعة لحكومتين متنافستين من أجل السيطرة على العاصمة الليبية طرابلس.

وقبل نحو أسبوعين بدأت "قوات الجيش الوطني" الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر تقدما صوب طرابلس التي تسيطر عليها الحكومة المعترف بها دوليا، ما عمق الفوضى التي تشهدها ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

ولم تشهد جبهة القتال أي تغير يذكر على مدى أيام، حيث عملت جماعات مسلحة تساند الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في العاصمة غربي ليبيا على صد الهجوم.

لكن الضربات الجوية وعمليات القصف أصابت البنية التحتية المدنية والمنازل لاسيما في جنوب العاصمة حيث تحاول قوات حفتر اختراق الدفاعات الحكومية.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن استهداف المنشآت المدنية يعد انتهاكا للقانون الإنساني الدولي.

وحذرت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا في بيان من أن "قصف المدارس والمستشفيات وسيارات الإسعاف والمناطق المدنية ممنوع منعا باتا"، مضيفة أنها توثق مثل هذه الحالات لعرضها على مجلس الأمن الدولي.

وقال مسؤولون في طرابلس إن مدرسة تعرضت الأحد لضربة جوية أُلقي اللوم فيها على القوات التي يقودها حفتر.

وقال مسؤول في حكومة طرابلس لوكالة رويترز إن صاروخين أصابا أيضا مخازن وزارة التعليم في وقت متأخر يوم الأحد مما أدى إلى تدمير 3.1 مليون كتاب مدرسي.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن الدمار أتى على خمسة ملايين كتاب وعلى نتائج امتحانات.

ويتبادل الجانبان الاتهامات بالمسؤولية عن قصف المناطق السكنية.

ميليشيات الدفاع الوطني التابعة لطهران تهاجم قوات النمر التابعة لروسيا
ميليشيات الدفاع الوطني التابعة لطهران تهاجم قوات النمر التابعة لروسيا

على وقع أزمة الأسد - مخلوف المستمرة والمتجددة، تشن الميليشيات السورية المقربة من إيران هجوما شبه منظم على قوات "النمر" وقائدها العميد سهيل الحسن، المقرب من روسيا، وكان أبرزها ما نشرته صفحة "قوات الدفاع الوطني" على صفحتها على فيسبوك.

وكثر الحديث عن الخلاف بين إيران وروسيا في سوريا، ما يفسر هذه الهجمات المتبادلة داخل "البيت الواحد".

ويتمتع الحسن برعاية كبيرة من موسكو، فقد أشاد به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء جمعهما بحضور الأسد في قاعدة حميميم في ديسمبر 2018.

صفحة "قوات الدفاع الوطني" تعمدت مشاركة تقارير من صفحة تدعى "نحنا البلد"، تهاجم سامر إسماعيل قائد فوج الحيدرات بقوات النمر، والمقرب بشكل كبير من سهيل الحسن، وقالت: "من شخص بالكاد يملك ثمن غرفة إلى واحد من أصحاب المليارات، وصار أحد أبرز وجوه الحرب وتجارها خلال السنوات الماضية، يضرب بسيف السطوة والنفوذ والسلاح والتهديد والاستيلاء".

وقوات الدفاع الوطني هي ميليشيات سورية شكلتها طهران في 2012 لتكون شبيه بقوات "الباسيج" الإيرانية، وتقاتل بجانب الميليشيات الشيعية وجيش النظام.

أما صفحة أخبار "نحنا البلد" تعرف نفسها على إنها  متخصصة بالشأن السوري  وتبث من دمشق.

من يدير صفحة نحنا البلد؟ ولماذا ينقل الدفاع الوطني منشوراتها؟ من يقف خلف الصفحة التي تتهم مقربين من “النمر”...

Posted by ‎شبكة نحنا البلد‎ on Monday, June 1, 2020

وأضافت "قوات الدفاع الوطني": "انتقل الرجل في زمن قياسي من اللاشيء إلى كُل شيء وأصبح واحداً من أكبر مُلّاك العقارات والسيارات والأراضي والفلل والمزارع والمحال التجارية في حمص، بعض عقاراته اشتراها والأخرى قام ببنائها بطريقة مُخالِفة حتى أنه في إحدى المرات وضع يده على حديقة بحي عكرمة قرب فيلّته بمدينة حمص وبدأ بتشييد بناء من عدة طبقات لكن قراراً من دمشق أمر بهدمها فامتثل للقرار".

وتابعت: "تتبعُ لسامر اسماعيل مجموعة واسعة من الحواجز في المنطقة الوسطى، مهمة تلك الحواجز فرض رسوم وأتاوات كبيرة على الآليات والشاحنات التي ينقل عبرها التجار الخضار والفواكه من المزارعين إلى أسواق الهال في المدن السورية، هذا الأمر ساهم بدرجة كبيرة برفع سعر الخضار والفواكه حيث يضطر التجار لتحميل ما يدفعونه لتلك الحواجز على سعر المادة التي سيدفعها المستهلك".

أشارت إلى أنه يتبع له أيضاً مجموعات تمتهن التعفيش، مهمتها دخول المناطق المحررة وإفراغها من كل ما يُمكن بيعه، وقد خصص لهذا العمل مجموعة واسعة من سيارات الدفع الرباعي والشاحنات والعربات المصفحة والرجال المزودين بمختلف أنواع السلاح.

 

تحت عنوان: قائد فوج في قوات النمر.. عراب التعفيش وأمير حواجز الأتاوات نشرت شبكة #نحنا_البلد تقريرا حول أحد قادة قوات...

Posted by ‎الدفاع الوطني‎ on Sunday, May 31, 2020

 

مخلوف - الأسد

 

وبالعودة إلى أزمة مخلوف - الأسد فقد هدد الأول، الاثنين، "بزلزلة الأرض تحت أقدام الظالمين"، بعد تقديم "الهيئة الناظمة للاتصالات السورية" طلب تعيين حارس قضائي على شركة سيريا تل للاتصالات، التي يديرها، محذرا من "تدخل إلهي يوقف هذه المهزلة"، وأضاف:  "ليس بمقدور أحد أن يمنع أعمال الشركة عن مستحقيها".