أكرم إمام أوغلو
أكرم إمام أوغلو

قال حزب الشعب الجمهوري المعارض إن الهيئة الانتخابية أعلنت الأربعاء فوز مرشحه أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية اسطنبول، التي سيطر عليها حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 25 عاما.

وسلمت الهيئة الانتخابية العليا إمام أوغلو وثيقة رئاسة بلدية اسطنبول على الرغم من الطعن الذي تقدم به الثلاثاء حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مطالبا بإجراء اقتراع جديد، معتبرا أن الانتخابات التي جرت في 31 آذار/مارس شهدت "مخالفات".

وتجمع العشرات لتوجيه التحية إلى إمام أوغلو لدى وصوله الى مكاتب الهيئة الانتخابية العليا في المجمع الذي يضم قصر العدل في اسطنبول.

وقال النائب عن حزب الشعب الجمهوري أنجين ألتاي من على شرفة قصر العدل إن "أكرم إمام أوغلو حصل على الوثيقة التي تؤكد فوزه".

وأظهرت النتائج غير النهائية للانتخابات البلدية فوز الحزب الحاكم على المستوى الوطني، مقابل خسارته العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول العاصمة الاقتصادية للبلاد.

 

الرئيس السابق للاتحاد الدولي لرفع الأثقال تاماش ايان
الرئيس السابق للاتحاد الدولي لرفع الأثقال تاماش ايان

كشف المحقق المستقل ريتشارد مكلارين الخميس عن فساد مالي على أعلى المستويات في الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، وقال إن الرئيس السابق تاماش إيان أدار  الهيئة العالمية في جو من "التخويف والانغلاق".

وقال مكلارين إن إيان الذي استقال في أبريل الماضي تدخل في جهود مكافحة المنشطات وأشرف على سوء الإدارة المالية في سعيه "للسيطرة المطلقة".

وقال ماكلارين إن 40 اختبارا إيجابيا لتعاطي المنشطات كانت "مخفيّة" في سجلات الاتحاد الدولي لرفع الأثقال وأن الرياضيين الذين ثبتت حالاتهم، تم التستر عليهم،  وفازوا بميداليات في بطولات العالم.

وقال مكلارين إن رئيس الاتحاد الدولي للصحافة السابق تاماس إيان كان "زعيماً أوتوقراطياً" أبقى المجلس غامضاً بشأن الشؤون المالية. 

وقال ماكلارين إن إيان تلقى مدفوعات نقدية تصل إلى نحو 100 ألف دولار مثل غرامات المنشطات من الاتحادات الوطنية أو الجهات الراعية.

وتابع "في رحلة واحدة إلى تايلاند، جمع إيان أكثر من 440،000 دولار، وفقًا للتقرير.

وأوضح أن إيان "سمح بشراء انتخابات (الاتحاد) من قبل وسطاء التصويت" حيث أبقى على الرئاسة وعزز مناصب المسؤولين المفضلين لديه. 

وقال إنه تم إجراء سحب نقدي كبير قبل مؤتمرات الاتحاد، مضيفا أن الناخبين تمت رشوتهم واضطروا إلى التقاط صور لأصواتهم لإظهارها للوسطاء.

وبدأ تحقيق مكلارين في يناير الماضي عندما أبلغت هيئة الإذاعة الألمانية ARD عن مخالفات مالية في الاتحاد وتستر على المنشطات.

وانصب تركيز التحقيق على الفترة من عام 2009 حتى عام 2019.

وقال ماكلارين إنه سمع مزاعم بسوء سلوك يعود تاريخها إلى ثمانينيات القرن الماضي، لكنه اختار إعطاء الأولوية لأحدث الأمور بأدلة أقوى.

وقالت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات إنها ترحب بنتائج ماكلارين.

وأضافت في بيان "بمجرد أن تتاح الفرصة للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات لمراجعة تلك الأدلة بالإضافة إلى التقرير بالكامل، ستدرس الوكالة الخطوات المناسبة التالية لاتخاذها".

وشغل المجري إيان منصب الأمين العام لمدة 24 عاما وعمل رئيسا للاتحاد الدولي لرفع الأثقال لمدة 20 عاما.