علم السودان يرفرف فوق المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم
علم السودان يرفرف فوق المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم

اعتقلت السلطات السودانية قياديين في الحزب الحاكم السابق السبت، حسبما ذكر مسؤول بارز بالحزب لوكالة رويترز.

والمعتقلون هم القائم بأعمال رئيس حزب المؤتمر الوطني أحمد هارون، وعلي عثمان طه النائب السابق للرئيس المعزول عمر البشير، ومساعد الرئيس السابق عوض الجاز، والأمين العام للحركة الإسلامية الزبير أحمد حسن.

وتم وضع رئيس البرلمان السابق أحمد إبراهيم الطاهر ومساعد الرئيس السابق نافع علي نافع تحت الإقامة الجبرية.

وذكرت صحف سودانية أن عددا من الضباط برتبة فريق في جهاز الأمن والمخابرات قد تمت إحالتهم إلى التقاعد.

تحديث 20:36 ت.غ

أصدر النائب العام المكلف من قبل المجلس العسكري الانتقالي، سيد أحمد عددا من القرارات ألغى بموجبها أمر تأسيس نيابة أمن الدولة ونقل جميع أعضاء النيابة العاملين بها الى رئاسة النيابة العامة. 

وقرر النائب العام المكلف أيضا إنشاء نيابة مكافحة الفساد برئاسة ياسر بشير ونقل كافة الدعاوى الجنائية التي كانت تباشرها نيابة أمن الدولة إلى نيابة مكافحة الفساد.

وأصدر أحمد خطابا لمدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني بشأن رفع حصانة عدد من المشتبه بهم من منسوبي جهاز الأمن والمخابرات الوطني في إحدى جرائم بمنطقة خشم القربة. 

​​

ووجه النائب العام المكلف باستعجال تكملة إجراءات التحري في الدعاوى الجنائية التي وقعت في الاحتجاجات والتظاهرات والأحداث الأخيرة ورفع تقرير بشأنها خلال أسبوع من تاريخه.

وقرر النائب العام المكلف تشكيل لجنة عليا للإشراف على التحري في بلاغات الفساد والمال العام والدعاوى الجنائية الخاصة بالأحداث الأخيرة وحدد القرار سلطاتها واختصاصاتها كما وجه بضرورة أن يكون لهذه اللجنة خط ساخن لتلقي شكاوى الجمهور.

ويشهد السودان احتجاجات ما زالت مستمرة رغم عزل الرئيس السابق عمر البشير، لمطالبة المجلس العسكري الانتقالي بتسليم السلطة لحكومة مدنية.

حذرت الدراسة من تناول الأدوية كون التجارب لم تجرى على الإنسان.
حذرت الدراسة من تناول الأدوية كون التجارب لم تجرى على الإنسان.

أعلنت شركة روش السويسرية للأدوية الخميس، أنها تعتزم اختبار إن كان مزج عقارها أكتيمرا المضاد للالتهاب وعقار ريمديسيفير الذي تصنعه شركة جيلياد ساينسز له مفعول أفضل في علاج الالتهاب الرئوي الحاد الناتج عن الإصابة بمرض كوفيد-19 عن استخدام ريمديسيفير بمفرده.

ويستخدم العقاران على نحو منفصل في بعض الحالات والتجارب السريرية حيث يستخدم أكتيمرا لعلاج رد الفعل المناعي الشديد الذي يحدث أحيانا عندما يصاب المريض بفيروس كورونا المستجد فيما يستخدم ريمديسيفير بهدف عرقلة تكاثر الفيروس.

وبمزج العقارين في دراسة عالمية تشمل 450 مريضا ممن يعالجون في المستشفيات تأمل روش أن تصبح قادرة على تقديم علاج ناجع للمرض الذي أصاب 5.8 مليون شخص وأودى بحياة نحو 360 ألفا على مستوى العالم.

وقال ليفي جاراواي مدير الخدمات الطبية في روش في بيان "استنادا إلى فهمنا الراهن نعتقد أن مزج مضاد فيروسات مع منظم مناعي قد يسفر عن أسلوب فعال في علاج المصابين بهذا المرض الخطير".

وجذب ريميديسيفير، الذي لم يفلح في علاج إيبولا وأعيد استخدامه لعلاج فيروس كورونا المستجد بعد تفشي جائحة كوفيد-19، الكثير من الاهتمام بعدما خلصت دراسة أجريت على 397 مريضا، إلى أنه ساهم في تقليل فترة التعافي في بعض المرضى وأشارت إلى أنه يساهم أيضا في الحفاظ على حياة المرضى.