محكمة في الرياض
محكمة في الرياض

نفذت السعودية الثلاثاء أحكاما بالإعدام بحق 37 مواطنا بعد إدانتهم بجرائم متصلة بالإرهاب.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية إن الأحكام نفذت في خمس مناطق هي العاصمة الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومنطقة القصيم وسط المملكة، والمنطقة الشرقية حيث العدد الأكبر من الأقلية الشيعية.

​​وذكرت الوزارة أن تنفيذ الأحكام في المدانين جاء "لتبنيهم الفكر الإرهابي المتطرف وتشكيل خلايا إرهابية للإفساد والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية والإضرار بالسلم والأمن الاجتماعي".

وأضافت أنهم أدينوا أيضا بـ"مهاجمة المقار الأمنية باستخدام القنابل المتفجرة، وقتل عدد من رجال الأمن، وخيانة الأمانة بالتعاون مع جهات معادية بما يضر بالمصالح العليا للبلاد".

وأوضحت الوزارة التي ذكرت أسماء المحكومين الـ37، أنهم يحملون جميعا الجنسية السعودية.

وأعدمت السلطات السعودية مئة شخص على الأقل في قضايا مختلفة منذ بداية السنة الحالية، بحسب تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى بيانات رسمية نشرتها وكالة الأنباء الرسمية.

حذرت الدراسة من تناول الأدوية كون التجارب لم تجرى على الإنسان.
حذرت الدراسة من تناول الأدوية كون التجارب لم تجرى على الإنسان.

أعلنت شركة روش السويسرية للأدوية الخميس، أنها تعتزم اختبار إن كان مزج عقارها أكتيمرا المضاد للالتهاب وعقار ريمديسيفير الذي تصنعه شركة جيلياد ساينسز له مفعول أفضل في علاج الالتهاب الرئوي الحاد الناتج عن الإصابة بمرض كوفيد-19 عن استخدام ريمديسيفير بمفرده.

ويستخدم العقاران على نحو منفصل في بعض الحالات والتجارب السريرية حيث يستخدم أكتيمرا لعلاج رد الفعل المناعي الشديد الذي يحدث أحيانا عندما يصاب المريض بفيروس كورونا المستجد فيما يستخدم ريمديسيفير بهدف عرقلة تكاثر الفيروس.

وبمزج العقارين في دراسة عالمية تشمل 450 مريضا ممن يعالجون في المستشفيات تأمل روش أن تصبح قادرة على تقديم علاج ناجع للمرض الذي أصاب 5.8 مليون شخص وأودى بحياة نحو 360 ألفا على مستوى العالم.

وقال ليفي جاراواي مدير الخدمات الطبية في روش في بيان "استنادا إلى فهمنا الراهن نعتقد أن مزج مضاد فيروسات مع منظم مناعي قد يسفر عن أسلوب فعال في علاج المصابين بهذا المرض الخطير".

وجذب ريميديسيفير، الذي لم يفلح في علاج إيبولا وأعيد استخدامه لعلاج فيروس كورونا المستجد بعد تفشي جائحة كوفيد-19، الكثير من الاهتمام بعدما خلصت دراسة أجريت على 397 مريضا، إلى أنه ساهم في تقليل فترة التعافي في بعض المرضى وأشارت إلى أنه يساهم أيضا في الحفاظ على حياة المرضى.