تصدع الطرق جراء الزلزال الجديد الذي ضرب الفلبين
تصدع الطرق جراء الزلزال الجديد الذي ضرب الفلبين

قال علماء جيولوجي أميركيون إن زلزالا بقوة 6.4 درجات على مقياس ريختر، ضرب وسط الفلبين الثلاثاء، بعد يوم واحد من الزلزال المميت الذي ضرب شمال البلاد.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن مركز الزلزال كان بالقرب من بلدة سان جوليان في مقاطعة سمر الشرقية، على بعد مئات الكيلومترات جنوب الزلزال الذي وقع بالقرب من مانيلا الاثنين.

وفي بادئ الأمر، قالت الهيئة إن قوة الزلزال الجديد بلغت 6.6 درجات.

وتسبب الزلزال الأخير في نشر الذعر بين السكان الذين خرجوا إلى الشوارع، فيما ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بصور تظهر طرقا متشققة وجدران كنيسة متهالكة وزجاجا مدمرا.

وقال راي ايستروبو المشرف في فندق في بلدة بورونجان قرب مركز الزلزال "بالطبع أصيب البعض بالهلع لأن (الزلزال) كان قويا بالفعل. ما زلنا نتأثر بالهزات الارتدادية".

يأتي هذا فيما ارتفع عدد قتلى زلزال الاثنين الذي بلغت شدته 6.1 درجة، إلى 16 وأكثر من 100 مصاب، حسبما قال مسؤولو الكوارث الوطنية.

وقال علماء الزلازل الفلبينيون إنه تم تسجيل أكثر من 400 هزة ارتدادية منذ الزلزال الأول.

كنيسة تضررت من زلزال الفلبين
كنيسة تضررت من زلزال الفلبين

لقي 11 شخصا على الأقل مصرعهم جراء زلزال عنيف ضرب الفلبين الاثنين، فيما تبذل جهات الإنقاذ جهودا للوصول إلى عشرات الأشخاص الذين يُخشى أن يكونوا قد دفنوا تحت أنقاض مبنى بالقرب من العاصمة مانيلا.

وألحق الزلزال، الذي وقع شمال غربي مانيلا، أضرارا كبيرة بأحد المطارات وبث الذعر بين المواطنين الذين فروا من الأبنية المرتفعة.

وتمايلت المباني الشاهقة في العاصمة من قوة الزلزال الذي خلف في جدران بعضها شقوقا كبيرة.

وألحق أيضا أضرارا بكنائس تعود لعدة قرون كانت مزدحمة بالمصلين بمناسبة عيد الفصح.

وأدى إلى عرقلة النقل الجوي والبري وخطوط السكك الحديدية.

وكان إقليم بامبانغا الأكثر تضررا وقد سقط فيه القتلى الـ11.

وقالت حاكمة الإقليم ليليا بينيدا إن عناصر الإنقاذ يستخدمون المعدات الثقيلة والكلاب المدربة للبحث عن أشخاص محاصرين بعد انهيار مبنى من أربعة طوابق.

وقالت عن المحاصرين: "يمكن سماعهم وهم يصرخون من الألم... لن يكون من السهل إنقاذهم".

ومن المتوقع ارتفاع حصيلة القتلى بعد انتشار طواقم الإنقاذ لتقييم الأضرار في القرى الصغيرة والمعزولة بعد انقطاع الكهرباء والاتصالات.

وكانت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية وسلطات رصد الزلازل في الفلبين قد ذكرت أن قوة الزلزال 6.3 درجة لكن جرى تخفيض القوة بعد ذلك إلى 6.1 درجة.

وتداول ناشطون مقطع فيديو يظهر تدفق شلاشات من المياه من أعلى بناية سكنية شاهقة في العاصة الفلبينية جراء الزلزال.

وقالت تقارير محلية إن المياه التي تظهر في الفيديو هي لحمام سباحة في أعلى البناية السكنية Anchor Skysuites التي تمايلت بسبب قوة الزالزال.

​​