جانب من وزارة العدل الأميركية
جانب من وزارة العدل الأميركية

وجه مدعون أميركيون اتهامات لصينيين اثنين بالتجسس الاقتصادي والتآمر لسرقة أسرار تجارية من شركة "جنرال إليكتريك" لصالح بكين.

وكشفت وزراة العدل في بيان الثلاثاء عن لائحة اتهامات وجهت للمهندس السابق لدى "جنراك إليكتريك" جاوكينغ تشنغ (56 عاما) ورجل الأعمال تشاوشي تشانغ (47 عاما).

وقال الإدعاء إن تشنغ الذي قبض عليه في منزله بنيويورك الصيف الماضي، سرق ملفات لمسائل تقنية تتعلق بتوربينات الغاز والبخار الخاصة بالشركة وأرسلها إلى تشانغ الذي يعيش في مقاطعة لياونينغ الصينية.

وحسب لائحة الاتهام، استخدم المتهمان الأسرار التجارية المسروقة لخدمة مصالحهما التجارية في شركتين صينيتين تعملان في مجال التوربينات.

وقال مدعون إنهما نفذا هذه السرقات لصالح جمهورية الصين الشعبية وجهات بحثية. وأشار بيان الوزارة إلى أنهما تلقيا الدعم من الحكومة الصينية ونسقا مع مسؤولين حكوميين صينيين لإبرام اتفاقيات بحثية مع مؤسسات صينية مملوكة للدولة لتطوير تكنولوجيا التوربينات.

وقال مساعد وزير العدل جون ديميرس: "إن لائحة الاتهام هي مثال على استراتيجية الحكومة الصينية لسرقة الملكية الفكرية من الشركات الأميركية ونسخ منتجاتها في المصانع الصينية، وتمكين الشركات الصينية من استبدال الشركة الأميركية في السوق الصينية أولا ثم في جميع أنحاء العالم".

طائرة تابعة للخطوط الجوية القبرصية

 صادقت المحكمة العليا في قبرص الجمعة، على أمر بتسليم رجل يُشتبه بأنّه عضو في حزب الله اللبناني إلى الولايات المتحدة حيث سيمثُل أمام المحكمة في قضيّة غسل أموال، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء القبرصيّة الرسميّة. 

وأشارت الوكالة إلى أنّ المحكمة العليا رفضت طلب استئناف قرارٍ قضائيّ سابق صدَرَ في سبتمبر 2019 يقضي بتسليم المشتبه به المعروف فقط باسم دياب.  

والمشتبه به مطلوب من سلطات ولاية فلوريدا في جنوب شرق الولايات المتحدة، بسبب شبهات بعمليّات غسل أموال تعود إلى أكتوبر 2016. 

وتُفيد وثائق طلب التسليم بأنّ الرجل يواجه تهماً عدّة تتعلّق بغسل أموال والتآمر بهدف غسل أموال قيمتها أكثر من 100 ألف دولار.

وقالت المحكمة إنّ المشتبه به، بصفته عضواً في حزب الله اللبناني الذي تعتبره الولايات المتحدة منظّمة إرهابيّة، تآمرَ مع أفراد في العام 2014 لغسل أموال مصدرها تهريب مخدّرات. 

واعتُقل دياب في مارس 2019 في مطار لارنكا بقبرص، لدى وصوله من لبنان. 

وألقت الشرطة القبض عليه بعد اكتشافها أنّ هناك مذكرة اعتقال أميركيّة بحقّه. 

وأمرت المحكمة العليا بأن يبقى المشتبه به رهن الاحتجاز إلى أن تقوم وزارة العدل القبرصية بتسليمه.

وتتابع واشنطن المسؤولين الكبار في حزب الله المدرج ضمن قائمتها للمنظمات الإرهابية لمحاكمتهم على جرائم عابرة للبلدان.

وفي 10 أبريل الماضي، أعلنت الولايات المتحدة تقديم مكافأة تصل إلى عشرة ملايين دولار في مقابل "أيّ معلومات عن نشاطات وشبكات وشركاء" القيادي في حزب الله اللبناني محمّد كوثراني المتّهم بتأدية دور رئيسي في التنسيق بين مجموعات مؤيّدة لإيران في العراق.

وقالت وزارة الخارجيّة الأميركيّة في بيان إنّ "محمد كوثراني مسؤول كبير في قوّات حزب الله في العراق، وتولّى جزءا من التنسيق السياسي للجماعات شبه العسكريّة الموالية لإيران" وهو تنسيق كان "تولّاه في السابق قاسم سليماني".

وتعتبر واشنطن أنّ كوثراني المدرج على اللائحة السوداء الأميركيّة للإرهاب منذ عام 2013 "يُسهّل أنشطة جماعات تقوم بالعمل خارج سيطرة الحكومة العراقيّة من أجل قمع المتظاهرين بعنف" أو "مهاجمة بعثات دبلوماسيّة أجنبيّة".