صورة مأخوذة من موقع البهائيين في اليمن على شبكة الإنترنت
صورة مأخوذة من موقع البهائيين في اليمن على شبكة الإنترنت | Source: Courtesy Image

أعربت الخارجية الأميركية الاثنين عن "قلقها العميق حيال تقارير موثوقة أفادت باستمرار الحوثيين في إساءة معاملة البهائيين في اليمن بشدة، واعتقالهم بشكل عشوائي، وتعذيبهم".

وأشارت الخارجية بيانها إلى الزعيم البهائي البارز المعتقل منذ 2013 حامد بن حيدرة، وقالت إن الحوثيين حكموا عليه في كانون الثاني/يناير 2018 بالإعدام على أساس مزاعم غير مؤكدة بالتجسس والردة.

ويرفض الحوثيون تقديم أدلة تدينه أو إطلاق سراحه، ورفضوا مؤخرا قبول طلب استئناف في قضيته، حسب بيان الخارجية التي أشارت إلى أن بن حيدرة خضع للتعذيب الجسدي والنفسي أثناء الاعتقال.

وتابعت الخارجية أن الحوثيين استهدفوا عشرات البهائيين بتهم شبيهة بالتهم الموجهة ضد بن حيدرة، وبأخرى واهية على خلفية انتمائهم الديني.

وشددت الخارجية على ضرورة إنهاء كل أشكال الإساءة والقمع وسوء المعاملة للبهائيين في اليمن.

دونالد ترامب
دونالد ترامب

تقدمت حملة المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، دونالد ترامب، بشكوى إلى لجنة الانتخابات الاتحادية، الثلاثاء، تقول فيها إنه لا يمكن لنائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس قانونيا استخدام الأموال التي جمعتها حملة إعادة انتخاب الرئيس جو بايدن، قبل أن يقرر الانسحاب من السباق الرئاسي.

وأيّد بايدن، الديمقراطي البالغ من العمر 81 عاما، الذي كان يخوض سباقا متقاربا مع المنافس الجمهوري ترامب، هاريس عندما أنهى محاولته الفوز بولاية جديدة، الأحد.

وسرعان ما سيطرت هاريس على حسابات حملة بايدن، وحسمت الترشيح، مساء الإثنين، بفوزها بتعهدات من أغلبية المندوبين الذين سيختارون المرشح في مؤتمر الحزب الشهر المقبل، حسب حملتها.

والخلاف حول الحسابات، التي بلغت نحو 95 مليون دولار في البنوك بنهاية يونيو، يعد جزءا من جهد متعدد الجوانب يبذله الجمهوريون لعرقلة محاولة هاريس لأن تصبح مرشحة الحزب الديمقراطي في الانتخابات.

وقالت حملة ترامب إن هاريس قامت "بعملية استيلاء وقحة على الأموال"، وفق الملف الذي قدمه المستشار العام للحملة ديفيد وارينغتون.

وقال في الملف الذي تمت مشاركته مع رويترز، إن هاريس بصدد ارتكاب ما وصفه بأنه "أكبر انتهاك لتمويل الحملات الانتخابية في التاريخ الأميركي".

من جانبه، اعتبر سوراف غوش، المحامي في المركز القانوني للحملات الانتخابية، وهو مجموعة رقابية غير حزبية، أنه نظرا لأن هاريس "كانت بالفعل جزءا من حملة بايدن كمرشحة لمنصب نائب الرئيس، فإن استحواذها على المال يجب أن يكون سليما."

وفي كل الأحوال، من غير المرجح أن يقوم منظمو الانتخابات بحل هذه القضية قبل الانتخابات الرئاسية في الخامس من نوفمبر.

وقالت لجنة الانتخابات الاتحادية، إنها غير قادرة على التعليق على مسائل خاصة بالإنفاذ لم يتم حلها.

وقالت حملة هاريس إنها جمعت 100 مليون دولار منذ الأحد، عندما تنحى بايدن عن الترشح وأيدها، وهو ما يتجاوز حصيلة بايدن المتبقية في غضون أيام قليلة فقط. وتجاهلت حملتها الشكوى المقدمة للجنة الانتخابات الاتحادية.