أطفال يضربون بالعصي دمية من المفترض أنها تمثل يهوذا في بلدة بروتشينك في بولندا
أطفال يضربون بالعصي دمية من المفترض أنها تمثل يهوذا في بلدة بروتشينك في بولندا

عبرت إسرائيل الأربعاء عن الأسف لحادث إحراق دمية "يهوذا" في بلدة بولندية الأسبوع الماضي، معتبرة أنه "معاد للسامية"، ومعربة عن تقديرها لردود فعل السلطات البولندية.

وأظهرت تقارير وسائل الإعلام البولندية مقاطع فيديو وصورا لسكان بينهم أطفال في بلدة بروشنيك" جنوب شرق البلاد، يضربون دمية "يهوذا" بالعصي خلال احتفالهم بيوم الجمعة العظيمة.

ووفقا للتقارير، تم قطع رأس الدمية التي ظهرت بسوالف طويلة وأنف كبير قبل أن تضرم فيها النيران وتلقى في النهر.

وقال بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية "نأسف للحادث المعادي للسامية في بلدة بروشنيك خلال عيد الفصح لكننا نشعر بالحماسة لرد الفعل القوي من جانب الكنيسة البولندية والسلطات وكبار المسؤولين في الحكومة".

ولم تقدم الوزارة مزيدا من التفاصيل.

وندد وزير الداخلية البولندي يواكيم برودشنسكي والكنيسة البولندية بالعمل.

وعادت المخاوف بشأن معاداة السامية في بولندا للظهور مؤخرا. ومررت وارسو العام الماضي قانونا يقضي بمعاقبة من يتهم الأمة البولندية بالتواطؤ في جرائم حرب ألمانيا النازية.

وأثارت هذه الخطوة غضبا في إسرائيل التي رأت أنها محاولة لحظر شهادات على الجرائم البولندية ضد اليهود. وردا على ذلك، عدلت وارسو القانون.

وفي شباط/فبراير، أثار وزير الخارجية الإسرائيلي "إسرائيل كاتز" غضب بولندا من خلال اقتباس كلام لرئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحاق شامير قائلا "البولنديون يرضعون معاداة السامية مع حليب أمهاتهم".

نشر باحثون في جامعة آلتو في فنلندا بالتعاون مع مؤسسات أخرى مقطع فيديو مرعبا يظهر كيف ينتشر فيروس كورونا المستجد بسرعة في الهواء داخل سوبر ماركت.

يظهر الفيديو شخصا يسعل في أحد ممرات سوبرماركت ثم تنطلق منه جزيئات الهباء الجوي (الإيروسول) في شكل سحابة.

وتظهر نتائج نماذج رقمية قامت بها هذه المؤسسات أن هذه الجزيئات الصغيرة المحمولة جوا المنبعثة من السعال والعطس "أو حتى التحدث" يمكن أن تنتشر في سحابة غير مرئية تستمر لعدة دقائق وتنتشر بسرعة على أرفف المتاجر.

فيل فورينين، الأستاذ المساعد بجامعة آلتو، قال في تقرير: "يمكن للشخص المصاب بالفيروس التاجي أن يسعل ويذهب بعيدا، لكنه يترك وراءه جزيئات صغيرة للغاية من الهباء الجوي تحمل الفيروس التاجي. هذه الجزيئات يمكن أن ينتهي بها المطاف بعد ذلك في الجهاز التنفسي للآخرين الذين كانوا إلى جواره".

وكانت "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها " التابعة لوزارة الصحة الأميركية قد أوصت الأميركيين بارتداء أغطية للوجه في الأماكن العامة.